الاتحاد

الاقتصادي

1,5 مليون سائح يزورون الشارقة العام الماضي

منظر عام للشارقة حيث ارتفعت نسب إشغال الفنادق في الإمارة

منظر عام للشارقة حيث ارتفعت نسب إشغال الفنادق في الإمارة

بلغ عدد نزلاء الفنادق في إمارة الشارقة نحو 1,53 مليون نزيل خلال العام الماضي، مقارنة مع 1,45 نزيل في عام ،2007 بزيادة بلغت نسبتها 5 %، بحسب هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الإمارة·
وقال التقرير الإحصائي لعام 2008 الصادر عن الهيئة أمس إن نسبة إشغال فنادق الإمارة بلغت 86% في العام الماضي، مقارنة مع 85% في العام الذي سبقه، بينما بلغت نسبة إشغال الشقق الفندق الفندقية في الإمارة خلال العام الماضي 72%، مقارنة مع 73% خلال العام الذي سبقه·
وبحسب هذه الإحصائيات، ارتفع إجمالي عدد الفنادق والشقق الفندقية في إمارة الشارقة خلال العام الماضي ،2008 إلى 103 فنادق وشقة فندقية بواقع (37 فندقاً و66 شقة فندقية)، مقارنة بـ96 فندقاً وشقة فندقية في العام الذي سبقه ،2007 وذلك بواقع (33 فندقاً و63 شقة فندقية)، وذلك بزيادة تصل إلى 7%·
وارتفع عدد الغرف في فنادق الإمارة خلال العام الماضي 2008 إلى 3,896 غرفة، مقابل 3,721 غرفة في العام الذي سبقه ،2007 بينما ارتفع عدد غرف الشقق الفندقية خلال العام الماضي ،2008 إلى 3,751 غرفة، مقارنة بـ3,238 غرفة في العام الذي سبقه ،2007 وعليه بلغ إجمالي عدد الغرف في فنادق الإمارة وشققها الفندقية 7,647 غرفة في العام الماضي ،2008 مقارنة بـ6,959 غرفة في العام الذي سبقه ،2007 وذلك بزيادة تصل إلى 10% عن العام ،2007 بحسب التقرير·
وأضاف أن إجمالي النزلاء في فنادق الإمارة وشققها الفندقية، ارتفع في عام 2008 إلى 1,535,234 نزيلاً، مقابل 1,456,058 نزيلاً إجمالاً في العام الذي سبقه ،2007 حيث بلغ عدد نزلاء فنادق الشارقة خلال العام الماضي 824,135 نزيلاً، مقابل 722,948 نزيلاً في العام الذي سبقه ،2007 بينما بلغ عدد نزلاء الشقق الفندقية في الإمارة خلال العام الماضي 711,099 نزيلاً مقابل 733,110 نزلاء في العام الذي سبقه ،2007 لتبلغ الزيادة الإجمالية لنزلاء الفنادق والشقق الفندقية 5% عن العام ·2007
وارتفع عدد ليالي الإقامة في عام ،2008 إلى 1,504,859 ليلة، منها 882,599 ليلة فندقية، و622,260 ليلة قضاها زوار الإمارة في الشقق الفندقية، مقابل 1,498,197 ليلة إجمالاً في العام الذي سبقه ،2007 منها 847,556 ليلة فندقية، و650,641 ليلة قضاها زوار الإمارة في الشقق الفندقية، بحسب التقرير·
وقد أظهرت الإحصائيات الصادرة عن هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة أن السياح من أوروبا يحتلون المرتبة الأولى من حيث تدفق السياح إلى الإمارة خلال العام المنصرم 2008 حيث بلغت نسبتهم 35% من إجمالي عدد السياح الذين زاروا الإمارة العام الماضي، وبلغت نسبة السياح القادمين من دول الخليج العربي27%، بينما بلغت نسبة السياح الآسيويين 23%، فيما بلغت نسبة السياح القادمين باقي الدول العربية 12%، وبلغت نسبة السياح من دول أميركا وكندا واستراليا ونيوزلندا وأفريقيا والباسيفيك 3%·
وأكد محمد علي النومان، مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، أن محافظة القطاع الفندقي خلال العام الماضي على نسب النمو التي حققها في عام 2007 من حيث نسب الإشغال، والزيادة الملحوظة في عدد المنشآت الفندقية، تحمل دلالة واضحة على ازدياد حجم التدفق السياحي إلى الإمارة التي باتت تحتل اليوم مكانة متميزة على خارطة السياحة العالمية، وذلك بفضل الجهود المتواصلة التي تبذلها الهيئة بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والرعاية الدائمة لسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة· وأضاف أن النجاح الكبير الذي حققته الهيئة خلال الأعوام الماضية من استقطابها لأبرز الفعاليات الثقافية والتراثية والترفيهية والرياضية قد لعب دوراً كبيراً في جذب السياح من مختلف إمارات الدولة والمنطقة إلى إمارة الشارقة، وهو الأمر الذي ساعد بشكل ملحوظ في رفع نسب الإشغال الفندقي في الإمارة ودعم أداء القطاع السياحي فيها، مشيراً إلى أن الهيئة ستعمل خلال هذا العام على استحداث المزيد من الفعاليات في مختلف مناطق الإمارة بهدف تعزيز عامل الجذب الذي تتمتع به الإمارة في هذا الجانب·
وفيما يتعلق بسياسة الهيئة الترويجية لعام ،2009 أكد مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة أن الهيئة ستعمل هذا العام بكل السبل الممكنة للحفاظ على الأداء المتميز الذي شهده القطاع السياحي للإمارة خلال العام الماضي·
وقال: ''نؤمن بأن النمو هو نتيجة حتمية للخطط الاستراتيجية المدروسة كالتي تضعها الهيئة اليوم لتطوير القطاع السياحي في إمارة الشارقة والتعامل مع المتغيرات في المحيط الاقتصادي العالمي، وعليه سنواصل حملاتنا الترويجية الواسعة من خلال المشاركات في مختلف المعارض والأنشطة المعنية بالترويج للسياحة في العالم، سواء كانت هذه المعارض والمؤتمرات والفعاليات في إمارة الشارقة أو في أي من إمارات الدولة أو في الإقليم الخليجي أو في العالم، خاصة تلك المعارض والمؤتمرات العالمية المعروفة بتأثيرها على توجهات السياح في اختيار الوجهات التي يقصدونها، مع التركيز أكثر خلال هذا العام على السياحة الداخلية والخليجية''·
وأكد النومان أن القطاع السياحي يقوم على أسس تحددها استراتيجية مدروسة تضع في الحسبان كل العوامل المؤثرة على هذا القطاع والتوجه العام لحركة السياحة المحلية والإقليمية والعالمية، وأضاف: ''حافظ القطاع السياحي في إمارة الشارقة خلال السنوات الخمس الماضية على نموه المضطرد بنسب تراوحت بين 5% إلى 20%، وسوف نواصل هذا العام العمل على الاستفادة من كافة العوامل والسبل المتاحة لزيادة مستوى الترويج للإمارة محلياً وإقليماً وعالمياً بالمميزات الفريدة التي تتمتع بها بوصفها وجهة سياحية متميزة، بيد أننا وفي ظل المتغيرات في الاقتصاد العالمي والأزمة التي يشهدها في الوقت الراهن لا نستبعد أن يتعرض القطاع السياحي في الإمارة لانخفاض في النمو خلال العام ،2009 فهذا القطاع ليس بمنأى عن المتغيرات العالمية، ومن الطبيعي تأثره بها سلباً وإيجاباً، إلا أن الهيئة لن تألو جهداً في التعامل مع هذه المتغيرات بما يضمن تجنيب القطاع مخاطرها''·

اقرأ أيضا

النفط ينزل من أعلى سعر في 4 أشهر.. وتخفيضات "أوبك" تدعم السوق