الاتحاد

الاقتصادي

«غرفة الشارقة» تنظم دورة تدريبية في إدارة المشاريع

الشارقة (الاتحاد) - نظمت غرفة تجارة وصناعة الشارقة بمقرها الرئيسي دورة تدريبية، بعنوان إدارة المشاريع أقامها مركز الشارقة للتدريب والتطوير الذي يعمل تحت إشراف إدارة الموارد البشرية بالغرفة.
وهدفت الدورة التي قدمها هزاع إبراهيم المنصوري الباحث في مجال تسويق المشاريع الصغيرة إلى الارتقاء بخبرات ومهارات الفرد في مجال إدارة المشاريع.
ويأتي تنظيم هذه الدورة انطلاق من رؤية الإمارة في تقوية مكانتها في تحفيز الشباب المواطن من الجنسين على إقامة مشاريع، خاصة بهم وسعيا منها لتكون مركزا دولياً للأعمال وتعزيز الأنشطة التي تنضوي في القطاع الاقتصادي المحرك الأساسي لعجلة النماء والتطور .
وكذلك تأتي أهمية الدورة التي ضمت 15 موظفا من الغرفة وعدد من المؤسسات الحكومية المحلية في إطار ترجمة الخطط التدريبية للمركز والمرتبطة في الارتقاء بالمجتمع الاقتصادي ودعم طموح المواطنين الراغبين في تأسيس مشاريع استثمارية خاصة بهم.
وقالت مريم سيف الشامسي مساعد المدير العام للموارد البشرية والمالية والمعلومات تعد هذه النوعية من الدورات استجابة لأهمية المشاريع الصغيرة التي تعتبر المصدر التقليدي لنمو الاقتصاد، وتأثيره المباشر على نمو وازدهار المشروعات الكبرى والتي لا يمكن أن تحقق ذلك دون تزويد المشاريع الصغيرة والمتوسطة بشتى المنتجات التي تحتاجها.
وأشار إلى أهمية الدورات المتخصصة للقائمين على الإدارة لتمكينهم من مواجهة التحديات التي تواجهها إدارة المشاريع في إدارة التشغيل، والإدارة المالية وإدارة التسويق والمبيعات وإدارة العاملين فيها.
وأكدت الشامسي أن الغرفة تولى رعاية خاصة لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة لخصوصيتها والسمات التي تتميز فيها بمجتمع الأعمال لاعتمادها على تقنيات بسيطة في الإنتاج، وعدم احتياجها لرؤوس أموال كبيرة، إضافة إلى كونها وعاء لتعبئة المدخرات المحلية الصغيرة وصمودها في الأزمات وإمكانية انتشارها جغرافيا وتحقيقها تنمية محلية وإقليمية واعتمادها الأساسي على مهارات وقوة العمل .
وأشار الباحث في مجال تسويق المشاريع الصغيرة هزاع إبراهيم المنصوري خلال الدورة التدريبية إلى أهمية الفهم الواضح حول خطة العمل في المشروع للتمكن من تشغيل المشروع الذي يوفر المنتجات والخدمات للسوق .
وبين أن تحديد خطة المشروع تعتمد على قوة فكرة المشروع للتمكن من العمل في مرحلة الإنتاج وتكون بداية الانطلاق نحو المنافسة، إذ أن مرحلة التشغيل تعتمد على إنشاء هيكل العمل .
وألقى الباحث الضوء على عدة من المحاور ذات العلاقة بكيفية إدارة المشاريع، وكيفية ترجمة الفكرة إلى واقع وحقيقية من خلال القيام بدراسة متأنية ومراعاة جميع العوامل المؤثرة في تأسيس المشروع.
وأكد أهمية التفريق بين عملية التسويق والمبيعات ومدى الفرق بينهما وكيفية إدارة الخدمة .
ولفت إلى أهمية الأساليب التي يجب أن يتبعها القائم على المشروع مع العملاء وكيفية الحفاظ على استمرارية التعامل مع المؤسسة مستعرضا عددا من النماذج الناجحة والتي تصب في خدمة العميل والمشروع معا .
وخلص المنصوري إلى أن إدارة المشاريع فن وعلم وقدرة على التواصل ومواجهة المنافسة من خلال إنشاء هيكل للعمل وخطط واضحة وإدارة العاملين واستغلال قدراتهم ومهاراتهم التي تشكل عنصرا أساسيا في النجاح .

اقرأ أيضا

"دبي للسلع المتعددة" يفوز بجائزة "أفضل منطقة حرة في العالم"