الاتحاد

الملحق الثقافي

ثامر .. يا عريساً زُف على عجل!

أدميت يا ثامر قلوبنا والمحاجر
وذقنا بفقدانك طعماً مريراً علقماً
قاسياً كان ذاك النذير الذي جاءنا
وهائلاً كان ذاك الهول الذي سمعناه
صامت جفوننا عن النوم والجوانب
وتملكنا البكم والصمم عما حوالينا
فزعنا وصبرنا ثم تصبرنا.. لكن دموعنا فضحتنا
وكشفت زيف ادعائي بأن قلبي صخر
انسكب الدمع حاراً آسياً
وتفجر أمام قبرك من المقلتين
حكى ما لم تحكه خنساء عن صخر
وقال ليتك تَقْبَلُ قلبي قبراً ولحداً
ناجيت الله وسألته بقلب خاشع وجل
أن يُطلق لسانك ويجريه كما جرى
قبل أن تُزف إلى الرفيق الأعلى

???
كامل الأوصاف كنت ولا تزال
نلت من اسمك كل نصيبه
فكنت ثامر الفكر وزاخر العطاء
سعيد المحيا بشوشاً صبوحاً
أسعدت برفقتك وعشرتك كل إنسان
سليم السريرة آمن العشرة والعشيرة
فلله درك يا مُثمر الحب في منبته
والبركة في سعيدك وسلطانك وسلمانك
فهم عزاؤنا فيك وأطيب ريح عن ذكراك
وأنتم يا أهل عجمان لكم الصبر والسلوان
ولكم يا أهل الإمارات أحر العزاء وخالص الوفاء
فقد كان فقدانكم جللا
وكان مصابكم جبلاً.. ولكم قلوبنا وحبنا يا آل سلمان
فقد زُف عريسكم على عجل
وفطر قلوبنا وقلوبكم على وجل
فَنَمْ في روضة قبرك قرير العين باسم الثغر
فحبنا يملؤها نوراً وألقاً.. ولا تحزنْ على فلذاتك
فحتماً سيفخرون بنعم الأب الذي كُنْتَه
وسيدعون لوالد عمر قليلاً وخلد اسمه طويلاً
وسعت بقلبك المحب الأقربين والأبعدين
رحلت دون سابق إشعار ولا وداع
حرمتنا من إلقاء التحية الأخيرة
رحلت ذات جمعة رطبة الندى
والراحل أيام الجمع معفى من الفتن

???
آه لو كنت أعلم قرب رحيلك
لناضلت لألزم جنبَك بقية العمر
أرسلت تحيتي فما أمهلك العمر للرد عليها
استلك الموت منا بقوة
كما يُستل السيف من غمده على حين غرة
فخرس لساني الذي كان يستعد لتهنئة ابني براء
بإكمال سنته الثانية
تحولت التهنئة صمتاً رهيباً وصارت البهجة كدراً
وكدت أتفوه بما يغضب الله مني قبل أن أعود وأستغفر.
«اللهم إنا لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه..».. فحتماً في لحاقك السريع بالرفيق الأعلى حكمة
لا يعلمها إلا رب العالمين والعزيز الرحيم
فواشوقاه إلى رؤياك يا حبيبنا ثامر
واتوقاه إلى إرواء قلوبنا المحبة لك يا غالي
فقد أفجع فراقك قلوبنا وعرى بعنف دواخلنا
وحرمنا من ظلال خير فعالك التي طالما تفيأناها
ثق أنك حي في قلوبنا.. خفاق في عقولنا
جوال في أحلام يقظتنا وسباتنا
حقاً نحن نبكيك يا ثامر دماً وأسى
لكنا نهنئك بإيثار جوار الرفيق الأعلى.. على جوارنا..

اقرأ أيضا