الشارقة (الاتحاد)

اعتمد مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، أسماء 500 مواطن من مستحقي الدعم السكني، بقيمة 401 مليون درهم، توزعت ما بين 321 قراراً من فئة القروض، و79 من فئة المنح، و100 قرار من فئة قرار سريع، والموافقة على تمديد فترة تنفيذ المشروعات الإسكانية، بما يغطي المدة الناتجة من الإجراءات الاحترازية المتبعة في الدولة لمواجهة فيروس كوفيد 19، ومن انتشار الفيروس.
وتأتي القرارات، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.
جاء ذلك، خلال اجتماع مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان الرابع لعام 2020 عن بُعد، برئاسة معالي الدكتور المهندس عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان.
وأكد النعيمي، أن خدمة المواطنين لن تتوقف في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها العالم، وأن حكومة دولة الإمارات تجني اليوم ثمار جهود سنوات، من تعزيز استخدام التكنولوجيا والخدمات الذكية، ورؤية دولة الإمارات الثاقبة للمستقبل، والتي مكّنتها من تجاوز جميع التحديات والعقبات.
وأضاف: نجتمع اليوم عن بُعد، ضمن سلسلة الإجراءات الاحترازية المتبعة في الدولة لمواجهة فيروس كوفيد 19، ونؤكد على أن سعادة المواطنين أولوية، وسنستمر في تقديم كافة الخدمات لمتعاملينا، بعد اعتماد مجموعة من المحفزات، لضمان استمرارية تقديم جميع الخدمات الإسكانية بسرعة وبكل انسابية ويُسر، بما يحقق تطلعات وطموحات المتعاملين.
وفي سياق أجندة اجتماع مجلس إدارة البرنامج الرابع لعام 2020، اعتمد المجلس قرارات الدعم السكني، على أن تمدد فترة الاستفادة من القرار إلى ما بعد الانتهاء من أزمة تفشي فيروس كورونا «كوفيد 19»، حيث تم اعتماد عدد من الإجراءات، لضمان عدم تأثر المستفيدين من قرارات الدعم السكني بمترتبات الأزمة، وقال بلحيف النعيمي: «ندرك تماماً ما تمر به الدولة والعالم لمواجهة انتشار الفيروس، ووجود الإجراءات الاحترازية، وبرنامج التعقيم الوطني الذي ينظم الحركة ويحد من ساعات التنقل، لذا فقد قمنا في «زايد للإسكان» بمراعاة كل هذه الظروف، لضمان عدم تأثر المستفيدين خلال المرحلة الراهنة، إلى حين تمكنهم من استكمال إجراءات رحلة الاستقرار السكني، ابتداء من التصميم وانتهاء بالتشطيبات والانتقال للمسكن الجديد».
كما اطلع المجلس على قرار بشأن تنظيم العمل في المشروعات المتأثرة بالإجراءات الاحترازية، والذي يجيز الموافقة على تمديد تنفيذ المشروعات، بما يغطي المدة الناتجة من الإجراءات الاحترازية المتخذة بالدولة.
واستعرض الاجتماع، خريطة مجموعة من الأراضي الممنوحة للبرنامج، لإنشاء أحياء سكنية جديدة، ضمن الخطط المستقبلية للبرنامج، والبدء بالإجراءات المرتبطة بتخطيطها حسب الإجراءات المتبعة، بالتنسيق مع الجهات المعنية في كل من رأس الخيمة والشارقة والفجيرة، حيث سيضم المشروع السكني الجديد في منطقة بطين السمر بإمارة رأس الخيمة 1000 مسكن، فيما سيضم المشروع الجديد في منطقة خورفكان بإمارة الشارقة 365 مسكناً، وسيضم الحي السكني الجديد في منطقة دبا الفجيرة على ما يُقارب 456 مسكناً.
واطلع المجلس، على مستجدات التنسيق مع المعنيين، بخصوص البناية السكنية في إمارة الفجيرة، وعلى مبادرة «أثاثي اختياري»، التي نفّذها مجلسا شباب برنامج الشيخ زايد للإسكان ووزارة تطوير البنية التحتية، وهي خدمة تُعنى بتأثيث مساكن المواطنين في مشاريع الأحياء السكنية، بالتعاون مع القطاع الخاص، تلبيةً لاحتياجات الأسرة المواطنة، وتحقيق الاستقرار السكني.