الاتحاد

رأي الناس

العجلة القاتلة

كثر الحديث عن العجلة الهوائية في الآونة الأخير لما لها من آثار سلبية على الأغلبية من المستخدمين لهذه العجلة التي لا تعرف الرحمة، فالحوادث كثيرة وآخرها وفاة أحد مستخدميها عند سقوطه أرضاً ليشج رأسه على الأرض، ثم الوفاة الفورية بسبب هذه العجلة الملعونة التي سحرت عقول الكبار والصغار دون أن يؤخذ بالحسبان أنها لا تحتوي على أي من احتياطات السلامة اللازمة لحماية صاحبها من الهلاك.
أقترح على الجهات المعنية فرض ترخيص لهذه العجلة لمن هم فوق الرابعة عشرة مع الالتزام بارتداء الخوذة لحماية الرأس وأدوات لحماية الركبتين من التهالك في حالة السقوط وتحذر المشتري من استخدامها في الطرقات غير المسموح بها خصوصاً الطرقات العامة للمركبات والأماكن الخطرة وتحذر مالكها من استخدام أي شخص آخر لها دون الرابعة عشرة، وذلك لتفادي الحوادث المؤلمة التي تضر ولا تنفع، ويعرض من يخالف هذه التعليمات نفسه للمساءلة وتسحب منه العجلة ويغرم على ذلك ولا يسمح له بشرائها مرة أخرى. ومن السلبيات التي يجهلها الكثير من الأهالي الذين يشترون هذه العجلة لأبنائهم أنها تساعد الطفل على الخمول وعدم الحركة ليزداد بدانة لأنه إذا كان قبل شرائها يمشي بقدميه ليحرق جسمه الدهون الضارة في الجسم يمشي بعد شرائها على آلة متحركة لا تساعده على الحركة التي يحتاج إليها الصغار والكبار، كما أرجو من محال البيع الالتزام ببيع هذه العجلات للكبار وألا يتعرض البالغ للمساءلة.

محمد يحيى البراوي - أبوظبي

اقرأ أيضا