الاتحاد

الرياضي

«ديربي ديرة» يسبح عكس التيار والأهلي يكسب الشباب بالتكتيك

الأهلي خطف ثلاث نقاط غالية من الشباب

الأهلي خطف ثلاث نقاط غالية من الشباب

رفض ديربي ديرة دبي السير في اتجاه الجولة العاشرة لدوري المحترفين والتي شهدت رقماً قياسياً من الأهداف في المباريات، واكتفى الفريقان بتسجيل هدف واحد كان من نصيب الأهلي الذي ظفر بنتيجة المباراة، والنقاط الثلاث ليتحسن وضعه ويرفع رصيده إلى 14 نقطة، ويترك الشباب يعاني الأزمات بعد أن تراجع إلى المركز العاشر برصيد 10 نقاط.
لم تستمتع الجماهير التي حضرت المباراة من الفريقين، فلم يكن الأهلي الفائز أفضل من الشباب المهزوم، وفي الوقت الذي كانت فيه جماهير الفريقين تتطلع إلى مباراة مفتوحة ومثيرة، وعامرة بالأهداف، إلا أن المباراة من أول دقيقة كانت مغلقة من الفريقين، وليس فيها مستوى فني بعد أن غلب عليها الطابع التكتيكي من جانب المدربين، والتزام اللاعبين بالتكتيك أثر بالسلب على الأداء.
وطوال 45 دقيقة من عمر الشوط الأول لم نشهد هجمة حقيقية على مرميي الفريقين، ولم تكن أكثر من محاولات ومناورات، ومحاولة اختراق كل فريق لدفاعات الفريق الأخر، حتى عندما سجل الأهلي هدف المباراة الوحيد لم يتحسن الأداء من جانب الشباب، نظراً لأن مدرب الفريق البرازيلي باولو بوناميجو لم يجر تغييرات مؤثرة في التشكيلة، ولم يكن لديه خيارات أخرى ليقدمها، وانتظر أن يحقق الفريق التعادل في أي وقت من الوقت المتبقي من عمر المباراة، ولكن كانت صافرة فريد علي أسرع من تفكير مدرب الشباب الذي خسر فريقه المباراة، وبات في وضع سيئ في جدول ترتيب الدوري.
مستوى المباراة لم يتغير في الشوط الثاني عن الشوط الأول، بل حرص كل مدرب الخروج من المباراة بأقل الخسائر، خاصة أن مدرب الأهلي نور الدين العبيدي يتولى تدريب الفريق حتى إشعار أخر، وأمامه فرصة لإثبات أحقيته في قيادة الأهلي حتى نهاية الموسم، وباولو بوناميجو يبحث عن اسمه في الدوري الإماراتي، وبالتالي اختار كل مدرب أن يخرج من المباراة بأقل الخسائر، ولعب بطريقة تكتيكية أغلقت اللعب طوال 90 دقيقة.
ولعل ما جعل المباراة تسير في اتجاه واحد هو إصرار المدربين على تطبيق الطريقة نفسها حتى نهاية المباراة حتى بعد أن تخلى الشباب عن الدفاع، ولجأ للهجوم لم يكن مؤثراً، لتذهب النقاط الثلاث لأصحاب الحظ السعيد الأهلاوية، وسقط الشباب في المركز العاشر للدوري.
ومن جانبه، قال التونسي نور الدين العبيدي مدرب فريق الأهلي: أشكر اللاعبين على الأداء الذي قدموه، والروح الكبيرة التي لعبوا بها المباراة، والانضباط التكتيكي في تنفيذ خطة اللعب، وقد لعبنا المباراة بخطة مختلفة عن مباراة الكأس بعد أن درسنا طريقة لعب الشباب، وهو ما دفعنا للبحث عن طريقة أخرى مناسبة للاعبينا لمواجهة الشباب، وبالتالي كانت خطتنا مفاجئة للشباب.
أضاف العبيدي: وضعنا كان سيئاً في الدوري بعد أن خرجنا من الكأس، وبات الفريق مطالباً بالفوز بعد فوز النصر على الظفرة، ورفع رصيده إلى 12 نقطة، وبالتالي كان الفريق مطالباً بالفوز، وبالفعل إصرار اللاعبين منحنا النقاط الثلاث، ووضعنا في ترتيب جيد نسبياً.
واعترف المدرب نور الدين بأنه لعب بخطة مغلقة، واللعب على الهجمات المرتدة، وقال: طالبت اللاعبين باللعب بشكل متوازن ما بين الدفاع والهجوم، ولكن في المقام الأول كان عليهم التقليل من الأخطاء الدفاعية بغلق المنافذ أمام هجوم الشباب، وبالفعل نفذ اللاعبون الخطة، وكانت الهجمات المرتدة لنا كثيرة، ولكن لم نوفق في إحراز أهداف أخرى منها.
وعن سلبيات اللقاء، قال: كل مباراة بها إيجابيات وسلبيات، وكانت سلبيات الأهلي في المباراة عدم إكمال الهجمة، وإذا كان الشباب قد سيطر على المباراة بعد الهدف إلا أن السيطرة كانت دون خطورة.
وعن تألق خط الدفاع خاصة محمد قاسم، قال: كل لاعبي الفريق قدموا ما عليهم، سواء أكان محمد قاسم أو يوسف عبدالله حارس المرمى، أو محمد فوزي، وباري وأحمد خليل، وأيضاً الذين لعبوا في الشوط الثاني، والفوز لا ينسب للاعب بل ينسب للفريق بأكمله، مثلما نحمل الفريق الخسارة ولا يتحملها لاعب بعينه.
وعن المباريات المقبلة، قال نور الدين: جميع المباريات المقبلة صعبة، ولا يهمنا الفريق الذي نواجهه، بل ما يهمنا هو تجهيز أنفسنا، وأعتقد أن الأهلي هذا الموسم واجهه سوء حظ كبير، بعد أن طاردت الإصابات لاعبيه من أول مباراة في الموسم، ولكن هذه كرة القدم والإصابات موجودة في كل فرق الدوري.


أكد أن فريقه سيطر على مجريات اللعب

بوناميجو: المباراة ضاعت من فرصة واحدة


دبي (الاتحاد) - قال البرازيلي باولو بوناميجو مدرب فريق الشباب: الأهلي لعب المباراة أمامنا بطريقة مختلفة عن المباريات الماضية، واعتمد على الكرات الطويلة، وبالتالي تغير نظام اللعب في الملعب، ولعب بطريقة 3/3/1/2، على عكس المباراة السابقة معنا، ولكن فريقنا لعب المباراة بشكل جيد، غير أننا لم نستطع أن نسجل أهدافاً، والمباريات الكبيرة تعتمد على الفرص، واستطاع الأهلي أن يحقق الفوز من فرصة واحدة على عكس الشباب الذي لم يستغل الفرص التي سنحت له، رغم أن الشباب هاجم بقوة وأهدر فرصاً كثيرة أمام مرمى الأهلي.
أضاف باولو: في آخر 20 دقيقة، سيطر الشباب على مجريات اللعب، وقدمنا مستوى جيداً، ولكن حارس مرمى الأهلي تألق في صد الهجمات التي شنها هجوم الشباب على المرمى الأهلاوي، وإذا كنا قد لعبنا 20 دقيقة بحالة جيدة في نهاية المباراة، إلا أننا لم ننجح في تسجيل هدف، وهو ما كان ينقصنا أمام الأهلي، ومن المؤكد أن هناك أخطاء لا بد من دراستها وعلاجها في المباريات المقبلة.
وعن اللعب المغلق في المباراة، قال: نحن سيطرنا على خط الوسط، ولكن كانت هناك رقابة على خط هجومنا خاصة بدراو، وبالتالي لم ننه الهجمة بالشكل المطلوب، وكان من الممكن أن تنعكس المباراة وتخرج لصالحنا لو تقدمنا بهدف من الفرص التي سنحت للاعب عيسى عبيد، غير أنه لم يكن موفقا فيها، ونأمل أن نعالج أخطاءنا في المباريات المقبلة خاصة في لقاء عجمان.


عبد المجيد حسين:
هربنا من الخسارة في الدقائق الأخيرة

دبي (الاتحاد) - أكد عبدالمجيد حسين المشرف العام على فريق الأهلي أن الفوز الذي جاء في الوقت المناسب أعاد الثقة للفريق، وقال: قدم الفريق الأهلاوي مباراة جيدة، وكانت العزيمة والإصرار والرغبة في الفوز موجودة لدى جميع اللاعبين، وأعتقد أننا حققنا الفوز بالالتزام التكتيكي من جانب اللاعبين، كما أن الشباب قدم مباراة كبيرة، ولعب بقوة بعد تسجيل الأهلي للهدف، ولكن بشكل عام الأخطاء كانت أقل بكثير من المباريات السابقة.
أضاف عبدالمجيد: الحقيقة أننا كنا نخشى الخسارة في الدقائق الأخيرة، وهو ما حدث للفريق في المباريات الأربع الأخيرة، حيث جاءت الأهداف في مرمى الأهلي في وقت قاتل، بسبب قلة التركيز، وعدم الثقة، والأخطاء.
وعن المرحلة المقبلة، قال المشرف على فريق الأهلي: الفوز معنوي بالدرجة الأولى، وسيرفع من معنويات اللاعبين في المرحلة المقبلة، ونحن الآن نجهز الفريق للبطولة الآسيوية.
وعن التعاقد مع مدرب جديد ولاعبين جدد، قال: بالفعل هناك اتصالات مع عدد من المدربين، وبعض اللاعبين سواء أجانب أو مواطنين، ولكن هذا مرتبط بظروف أخرى منها النواحي المالية، والمفاوضات مع المدربين واللاعبين، ولكن نور الدين العبيدي المدرب الحالي مستمر في المباراة المقبلة، وربما يستمر مباريات أخرى أو حتى نهاية الموسم.


جمعة راشد: قدمنا مستوى جيداً دون فائدة


دبي (الاتحاد) - قال جمعه راشد إداري فريق الشباب: خسارتنا أمام الأهلي لم تكن متوقعة ونحن قدمنا مستوى جيداً، ولكن دون فائدة، والحظ عاندنا، ولا بد أن نتحسر على الخسارة والفرص التي أهدرها لاعبو الفريق خاصة في آخر ربع ساعة من اللقاء وبالتحديد بعد هدف الأهلي، وكانت لدينا مشكلة في إنهاء الهجمة، واللمسة الأخيرة ضائعة، إلا أن هذه هي كرة القدم، فوز وخسارة ولا بد الآن أن نعيد حساباتنا من جديد قبل المباريات المقبلة. أضاف جمعه راشد: فترة الانتقالات الشتوية ستشهد تغييرات في صفوف الفريق، ولكن هذا سيحدده المدرب في المرحلة المقبلة، ولدينا الرغبة في تغيير الصورة لفريق الشباب في المباريات المقبلة؛ لأن النتائج التي حققها الفريق حتى الآن غير مرضية، ووضعه في جدول الدوري لا يليق بإمكاناته وطموحاته.


سرور: مبارياتنا القادمة شعارها “النقاط أهم من الأداء”

دبي (الاتحاد) - أشار محمد سرور لاعب الأهلي إلى أن مباريات الأهلي والشباب تكون “ديربي”، وصراعاً بين الفريقين من أجل تحقيق الفوز، وقال: كان هدفنا في المباراة الحصول على النقاط الثلاث، وهو ما حققناه في اللقاء، وقد فاز الشباب علينا في الكأس ورددنا في الدوري، ولا أنكر أن المباراة كان فيها توفيق كبير للأهلي؛ لأنها كانت مغلقة من الفريقين، ولكن الأداء في الشوط الثاني تحسن كثيراً من جانب الأهلي ونجحنا في تسجيل هدف الفوز بفضل الروح القتالية للاعبين، وهذه الروح لم تكن موجودة في المباريات السابقة، وفقدها لاعبو الأهلي، وكانت وراء خسارة العديد من المباريات، وأعتقد أنها بداية جيدة للأهلي فيء المرحلة المقبلة.
أضاف سرور: الأهلي يسعى في المباريات المقبلة للبحث عنى النقاط ورفع شعار الفوز قبل الأداء؛ لأننا لو قدمنا مباراة جيدة ولم نفز فلا فائدة للفريق، وأعتقد أن الأهلي هذا الموسم مر بظروف غير طبيعية من بداية الموسم، ولكن نحن أسعدنا جماهيرنا على مدار السنوات الثلاث الماضية وكان آخرها الفوز بالدوري،
والطبيعي أن تحدث كبوة مثل كل الفرق في العالم، ونحن نشاهد ذلك في الدوريات الأوروبية، وأنا واثق من أن أداء الأهلي سيتحسن في المباريات المقبلة.


عيسى عبيد: لم نكن نستحق الخسارة

دبي (الاتحاد)- قال عيسى عبيد لاعب فريق الشباب: لعبنا من بداية المباراة على النقاط الثلاث، وكنا نهاجم من أجل تحقيق الفوز، ولكن الفريق لم يقدم المستوى المطلوب في أول 20 دقيقة، وتحسن الأداء في الشوط الثاني، ولم أوفق في الكرة التي لعبتها خلفية، واصطدمت في القائم ولو حالفني الحظ ودخلت المرمى لتغيرت المباراة لصالحنا، وأعتقد أن ما حدث في هذه المباراة حدث في مباراة الكأس، ولكن كانت الغلبة لنا وليس للأهلي، ودائما “ديربي” الشباب والأهلي ينتهى بمثل هذه النتائج.
وعن إصابته، قال: تعرضت لشد في العضلة الخلفية، ولم أستطع أن أكمل المباراة، وخرجت من الملعب، ولكن لن تؤثر الإصابة على عودتي للتدريبات قبل المباراة المقبلة في الدوري أمام عجمان. وعن موقف فريق الشباب وتراجعه للمركز العاشر، قال: فريقنا متماسك، ولا بد أن نعود من جديد في المباراة المقبلة أمام عجمان، ونحن نعلم أن المباراة لن تكون سهلة بل ستكون مواجهة صعبة نظراً لأن عجمان حصل على الدفعة المعنوية الكبيرة بالتعادل الأخير أمام الجزيرة المتصدر، ونحن نسعى للفوز باللقاء لأن وضع الفريق في المركز العاشر لا يرضينا، والأهم أن نعود بقوة، ومثلما أخرجنا الأهلي من الكأس، وفزنا على النصر في الدوري، نستطيع العودة من جديد، ونفوز بالمباريات.

اقرأ أيضا

سفراء «كرة الإمارات» يترقبون قرعة «أبطال آسيا» اليوم