الاتحاد

الرياضي

ميشيل بلاتيني لـ «ليكيب»: لا أخشى انقلاب الأندية الكُبرى ضدي

ميشيل بلاتيني (أرشيفية)

ميشيل بلاتيني (أرشيفية)

بعد موسم كروي طويل وشاق في أوروبا، وبعد إجازة صيفية قصيرة شهدت اشتعالا في سوق الانتقالات بشكل مُبالغ فيه ووصلت الذروة بصفقات ريال مدريد المجنونة التي قلبت كل الموازين في ظل ظروف اقتصادية عالمية بالغة السوء، وكان للنجم الفرنسي الكبير ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم وقفة تقييم للأوضاع الكروية الأوروبية في هذا الصيف الساخن جداً والذي دفعه دفعاً إلى إجراء حوار مع صحيفة «ليكيب» الفرنسية لوضع النقاط فوق الحروف، فيما يتعلق بالموضوعات التي اشتعلت خلال فترة ما بين موسم مضى وموسم جديد قادم.
وفي بداية الحوار تحدث بلاتيني عن نهاية الموسم الماضي وعن نهائي دوري الأبطال تحديدا حيث قال: لقد كان نهائياً رائعاً - أصبحنا نلعب كرة أفضل وخاصة في أوروبا وهناك فرق رائعة ولاعبون على أعلى مستوى. وأضاف بلاتيني قائلاً: هناك النموذج الإسباني متمثلاً في برشلونة ومنتخب إسبانيا وهناك أيضاً النموذج الإنجليزي، فالتطور والتقدم مستمران في هذين البلدين. ولأن ريال مدريد دفع 94 مليون يورو لضم كريستيانو رونالدو و67.2 مليون يورو لضم كاكا، فقد سألته الصحيفة عن رأيه ورد فعله تجاه ذلك، فقال بلاتيني: إنني في غاية القلق والغضب تجاه ذلك ولا أدري كيف يدفع ناد مثل هذا المبلغ في لاعب، إنه أمر يضايقني أنا شخصياً وأتذكر هنا ما دُفع في النجم الأرجنتيني الكبير مارادونا عام 1984 نظير انتقاله إلى صفوف نابولي الإيطالي، فلم يتجاوز المبلغ رقم 7.5 مليون دولار أي ما يعادل اليوم 5.3 مليون يورو. وأضاف قائلاً: إنني أرى ذلك أمراً غير طبيعي ولا أحبه، ولكنني أكرر مرة أخرى ما سبق وقلته: إذا كانت الأندية تملك الأموال اللازمة لإبرام هذه الصفقات فماذا يمكنني أن أفعل؟! فسألته الصحيفة قائلة: ولكنك غالباً ما تتحدث عن الروح الرياضية FAIR PLAY على المستوى المالي والمادي، فقال بلاتيني: سنفعل شيئاً ما في هذا الصدد، ولكن الأمر سيتطلب بعض الوقت، ربما عامين أو ثلاثة، أريد أن أضع بعض القواعد التي يلتزم بها الجميع. وعندما قالت له الصحيفة: ألا تخشى من انقلاب الأندية الكبرى ضدك وتنظيمها لبطولة دوري مستقلة؟ قال بلاتيني: على الإطلاق فالأندية سعيدة في بطولاتنا ومسابقاتنا ولم أتلق أبداً طلبات تغيير أي شيء. ولأن مسألة الهتافات العنصرية في الملاعب والاستادات قد تفاقمت في الآونة الأخيرة، فقد سألته الصحيفة عما إذا كانت اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم ستسمح للحكام بمكافحة هذا السلوك العنصري في الملاعب، وكيفية تجسيد ذلك على أرض الواقع، قال بلاتيني: من الممكن أن نعطي الحكام حق وقف المباراة أو الغائها وتلك هي معركتنا الأخلاقية، وسوف نرى كيف سنطبق هذه الإجراءات كنوع من الوقاية قبل استفحال هذه الظاهرة أكثر من اللازم. ولما كان هُناك قرار سابق بالسماح لخمسة حكام بإدارة مباريات دوري الأبطال الأوروبي موسم 2009-2010، فقد سألته الصحيفة عن كيفية تطبيق ذلك، فقال بلاتيني: سيتم ذلك بدءاً من الأدوار الأولى للمجموعات، وسيكون بمثابة اختبار، ولكنه على نطاق أوسع هذه المرة، وبعدها ستحدد اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي مدى إمكانية تطبيق ذلك بصفة دائمة. وعمّا إذا كان الاتحاد الأوروبي لديه ما يكفي من الحكام لتطبيق هذا النظام، قال بلاتيني: نعم لدينا، والخمسة سيكونون من نفس الجنسية حتى يمكنهم التفاهم بسهولة، وربما نستخدم حكاماً محليين خلف المرميين. وبعيداً عن الاتحاد الأوروبي الذي يرأسه بلاتيني ولا تنتهي فترة رئاسته إلا بعد حوالي 18 شهراً، تطرقت الصحيفة لسؤاله عن منتخب فرنسا واستطلعت رأيه فيما يتعلق بإمكانية تأهل منتخب الديوك إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، فقال بلاتيني: الكثير من الأمور ستتوقف على نتيجة المباراة التي ستقام يوم 9 سبتمبر القادم ضد منتخب صربيا، فلو كان الفريق جيداً وقتها فسوف نتأهل. وفي ختام الحوار سألته الصحيفة عمّا إذا كان يُفكر في الترشيح من جديد لرئاسة الاتحاد الأوروبي، فقال بلاتيني: هذا الأمر سابق لأوانه وعلى أية حال فإنني لا أعرف ما الذي سيحدث وقتها بالضبط، واستطرد مازحاً: ربما أطلب مد فترة رئاستي!

اقرأ أيضا

مورينيو يستهدف العودة للتدريب في يونيو على مستوى الأندية