الاتحاد

خليجي 21

مهدي علي: «الثلاثية» أراحت الأعصاب من «حمى البداية»

لاعبو المنتخب يتبادلون التهنئة بالفوز المستحق والكبير على قطر في الجولة الأولى للبطولة الخليجية (الاتحاد)

لاعبو المنتخب يتبادلون التهنئة بالفوز المستحق والكبير على قطر في الجولة الأولى للبطولة الخليجية (الاتحاد)

المنامة (الاتحاد)- أعرب مهدي علي مدرب منتخبنا لكرة القدم عن سعادته بالفوز الذي حققه في الجولة الافتتاحية لبطولة «خليجي 21» لكرة القدم، عندما تغلب على قطر بثلاثة أهداف مقابل هدف مساء أمس الأول ضمن المجموعة الأولى، ليتربع «الأبيض» على قمة المجموعة بثلاث نقاط كاملة، مقابل نقطة للبحرين وعُمان، ويأتي «العنابي» في المركز الرابع والأخير دون رصيد.
وقال: «أشكر جميع اللاعبين والجهازين الفني والإداري، على ما بذلوه من جهد، طوال فترة الإعداد السابقة، وبالتحديد خلال الأسبوعين الماضيين، حيث أنهم بذلوا جهداً كبيراً خلال التدريبات والتحضير للبطولة، وأثمر مجهودهم بنتيجة إيجابية في الجولة الأولى، و«الأبيض» قدم مباراة جيدة، وكان الأفضل على مدار شوطي المباراة».
وأضاف: «لدى بعض الملاحظات التي يجب أن أضعها في عين الاعتبار، حيث إن البطولة بها زخم إعلامي كبير، وضغوطات على لاعبي المنتخب، وحاولت أن أبعد اللاعبين عن ذلك، خاصة أن رهبة البطولة كانت كبيرة، والحمد لله تخطاها اللاعبون، بتحقيق الفوز في اللقاء الافتتاحي، وهو ما أراح أعصاب الجميع، خاصة أن حمى البداية لها طابع خاص وبالتحديد في كأس الخليج والتي بها زخم إعلامي كبير.
وقدم مهدي على اعتذاره للإعلام بعدما منع لاعبي المنتخب من الحديث، مؤكداً أن البعض أساء الفهم، وكتب في الصحف أننا أقمنا سياجاً على المنتخب، وهو ما لم يحدث، وكان هدفي أن أجعل المنتخب في تركيز عالٍ، بعيداً عن التشتت الذهني، قبل المباريات، كما أن الإعلام طلب منا النظام، ونحن تعاملنا مع الموضوع باحترافية كبيرة، وتم إبلاغ الجميع بمواعيد التدريبات والمواعيد المسموح بها بالحضور وهذا أمر احترافي ولذلك اطلب من الجميع تفهم هذا الأمر.
زيادة التهديف
وتطرق المدرب إلى الفوز السهل على قطر، وقال: عملنا بشكل جيد، وحققنا الفوز وكرة القدم لا تعترف إلا بالعطاء، وعلينا أن نركز، ونلعب بقوة، ونحن سعداء بالانتصار الذي تحقق وسعادتي الأكبر بزيادة التهديف من اللاعبين، حيث إن الفترة الماضية لم يسجل فيها «الأبيض» بالصورة المطلوبة، وأرى أنها ظاهرة إيجابية بالعودة من جديد وتسجيل 3 أهداف في مباراة.
وأضاف أن البطولة 5 خطوات تخطينا الأولى ونجحنا في الفوز وخلال لقاء قطر كان هناك أخطاء في التمرير ورهبة في البداية وتخطينا تلك الرهبة، ونجحنا في الفوز، والأهم أن نفكر في الخطوة المقبلة في لقاء البحرين، ولا يمكن أن أتحدث عن الخطوات المتبقية دفعة واحدة ونتعامل مع البطولة مباراة وراء الأخرى.
ورداً على سؤال حول رأيه في عمر عبد الرحمن وفوزه بجائزة أفضل لاعب في المباراة، قال: بالنسبة لي منتخبنا هو النجم وسعيد بأداء جميع اللاعبين وبما قدموه والنتيجة التي تمثل دفعة معنوية للأمام والتفكير في خطوات أخرى.
ورفض مهدي التعليق على ما قاله البرازيلي أتوري مدرب قطر بأن فريقه خسر بالأخطاء، وقال: لا أعقب على تصريحات أي مدرب وفريقي أدى بشكل جيد، وأي هدف يسجل في الملعب غالباً ما يكون من الأخطاء، وهذا أمر طبيعي، وإذا كان الفريق القطري أخطأ فهذا يعود إلى أن منتخبنا قد أدى بشكل جيد، وكان هذا الأداء وراء تلك الأخطاء، واللاعبون أدوا بشكل جيد مثلما حدث في أولمبياد لندن من قبل ولعبوا بشكل جيد في لقاء قطر وحققوا الفوز.
وعلق المدرب على مشاركة إسماعيل مطر في الدقائق الأخيرة قال: مطر كان عائدا من الإصابة ولم أدفع به من بداية المباراة وفكرت أن يلعب في الشوط الثاني، ولكن نتيجة المباراة، وتقدم منتخبنا بهدفين والأريحية للمنتخب، جعلني أؤجل نزوله إلى الدقائق الأخيرة كنوع من المشاركة في المباراة وسوف يلعب مطر المباراة المقبلة أمام البحرين.
لقاء قطر أشبه بـ «ودية»
من ناحية أخرى، قال مترف الشامسي مدير المنتخب الأول لكرة القدم، إن البداية الحقيقية لـ«الأبيض» في «خليجي21» تبدأ غداً، لأنه مقبل على اختبار قوي أمام المنتخب البحريني مستضيف الدورة الذي يلعب على أرضه وبين جماهيره، وإن الفوز على «العنابي» سيكون دافعاً قوياً للاعبين، خلال المباراة المقبلة، من أجل تأكيد حقيقة مستواه.
وأبدى الشامسي ثقته في لاعبي المنتخب، لتقديم عرض قوي، لأنهم يملكون الأفضل في المباريات المقبلة، خاصة أن «الأبيض» يضم نجوماً شابة ينتظرها مستقبل واعد.
وأضاف أيضاً أن مواجهة الغد لن تكون سهلة، لأن البحرين تعادل سلباً مع عُمان في مباراة الافتتاح، ويسعى للاستفادة من عاملي الملعب والجمهور، لتحقيق انتصار يعزز حظوظه في التأهل إلى الدور المقبل.
وأشار الشامسي أيضاً إلى أن منتخبنا لم يظهر مستواه كاملاً، واللقاء كان أشبه بمباراة ودية، ساعدته على الدخول في أجواء البطولة، والتعود على أجواء «خليجي21».
ورفض مدير المنتخب أن يكون تعمد الإساءة للمنتخب القطري أو الاستهانة به، بل كان يقصد أن منتخب الإمارات سوف ينسى أفراح الفوز على «العنابي» بثلاثة أهداف لهدف، وسوف ينصب تركيزه على مباراة البحرين المقبلة، لأنها تحدٍ كبير للاعبين، من أجل إثبات قدرتهم على المنافسة بجدية في هذا الحدث والذهاب بعيداً في البطولة.
وشدد الشامسي على أن فرحة الفوز بالمباراة الأولى لم تدم طويلاً، وانتهت بمجرد خروج اللاعبين من أرضية الملعب، حيث عادوا إلى تركيزهم وعملهم استعداداً للجولة الثانية والمهمة غداً.

عمر عبدالرحمن: جائزة أفضل لاعب تتوارى خلف المصلحة العامة
المنامة (الاتحاد) - أكد عمر عبد الرحمن نجم منتخبنا وبطل مباراة أمس الأول أمام قطر، والذي تم اختياره كأفضل لاعب، أن فوز «الأبيض» أهم من الجائزة التي حصل عليها، لأن المهم بالمقام الأول هو نجاح «الأبيض»، وتحقيق الانتصار، بينما تألق اللاعبين، وبروزهم، فهو عامل من العوامل التي تصب في مصلحة المجموعة.
وأضاف أنه لم يفكر في الفوز بأي جائزة قبل المباراة، وإنما دخل بتركيز عالٍ لأداء دوره على أكمل وجه، والمساهمة في مساعدة زملائه، على تقديم مباراة قوية، وتطبيق الخطة الفنية بدقة.
أما فيما يتعلق بالهدف الجميل الذي سجله، والذي أسهم في عودة المنتخب إلى المباراة لأنه كان هدف التعادل قال إنه كان واثقاً من قدرة منتخبنا على التعديل، واستغل إتقانه مهارة التسديد من كرات ثابتة، في وضع الكرة في زاوية دقيقة، غالط بها حارس المنتخب القطري.
وأبدى «عموري» سعادته بالبداية الإيجابية التي حققها المنتخب أمام قطر بثلاثية كاملة، مؤكداً أنها دفعة معنوية فقط، لأن المشوار لا يزال طويلاً، والمهمة لم تنته، بل على العكس لم تبدأ بعد، على اعتبار أن «الأبيض» مقبل على مواجهات قوية، أبرزها ملاقاة صاحب الأرض غداً على ملعبه وأمام جماهيره.
وعن مشاركته الأولى في بطولات كأس الخليج، والأجواء التي وجدها في «خليجي21» أشار عمر عبد الرحمن إلى أنه سعيد جداً بالأجواء الإيجابية التي شاهدها، وأن كأس الخليج تحفز اللاعبين، وترفع من عطائهم، وتشجعهم على تقديم أفضل العروض، بفضل ما تلقاه من اهتمام ومتابعة وحضور جماهيري كبير.
ووعد عمر عبد الرحمن بتقديم الأفضل في الجولات المقبلة، والعمل على مساعدة المنتخب على تحقيق الأهداف المرسومة، خاصة في لقاء الغد الذي يعتبر محطة مهمة في مسيرة «الأبيض».
وأضاف أن لكل مباراة ظروفها، ووضعها الخاص، لذك فان التركيز منصب الآن على مواجهة البحرين غداً، لأن لاعبي المنتخب عازمون على تأكيد حقيقة المستوى الذي ظهروا به، وإقناع الجميع بالفوز المستحق الذي حققوه على قطر أمس الأول، وبالتالي إكمال المشوار بثبات.

اللاعبون يحتفلون في غرفة الملابس
المنامة (الاتحاد)- احتفل لاعبو منتخبنا بالفوز الأول في البطولة في غرفة الملابس عقب المباراة، وظلوا يهتفون ويرددون الأغاني في الوقت الذي تلقوا فيه التهاني من المسؤولين الذين حضروا المباراة، في مقدمتهم معالي عبد الرحمن العويس وزير الشباب والثقافة وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة، ويوسف السركال رئيس اتحاد الكرة وإبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة العامة للشباب والرياضة، وأحمد الفردان أمين عام مجلس الشارقة الرياضي، وعدد من أعضاء الهيئة واتحاد الكرة ورؤساء الأندية والذين حرصوا على التواجد في المنامة لمؤازرة المنتخب.


الموقع الرسمي: إنذار مبكر
المنامة (الاتحاد)- وصف الموقع الرسمي لـ «خليجي 21» فوز «الأبيض» على قطر بثلاثية بالإنذار المبكر، وذكر الموقع أن مهدي علي وأبناءه وجهوا إنذاراً مبكراً لكل المشاركين في «خليجي 21»، وأكد للجميع أنه يسير بخطوات ثابتة نحو عهد جديد للكرة الإماراتية.


رويترز: انتصار رائع بـ مهارات الموهوب»
المنامة (الاتحاد) - قالت وكالة رويترز في تعليقها على أحداث لقاء أمس الأول بين «الأبيض» و«العنابي» إن الإمارات الساعية للقبها الثاني في كأس الخليج لكرة القدم استفادت من المهارات العالية للاعبها الشاب عمر عبد الرحمن لتحقق انتصاراً رائعاً، في بداية مشوارها بـ «خليجي 21» بالبحرين بفوزها 3-1 على قطر في المجموعة الأولى.
وأضافت «وقدمت الإمارات التي يقودها المدرب الوطني مهدي علي أداءً فنياً متميزاً بفضل تألق كوكبة لاعبيها صغار السن لتعوض تأخرها وتسجل ثلاثة أهداف جميلة افتتحها عبد الرحمن جناح العين الموهوب في الدقيقة 13 بعد دقيقتين فقط من تقدم قطر بهدف من ركلة جزاء نفذها خلفان إبراهيم،.

اقرأ أيضا