الاتحاد

دنيا

مجلة بريطانية: الربط بين داء التوحد وأحد اللقاحات «خدعة متقنة»

وصفت مجلة بريتش ميديكال جورنال، إحدى الدراسات التي تعود إلى عام 1998 والتي كانت قد أثارت الهلع في العالم الأنجلوساكسوني بعد إقامتها رابطاً بين لقاح الحصبة والحميراء وأبي كعيب وداء التوحد لدى الأطفال بأنها “خدعة متقنة”. وكانت المجلة الطبية البريطانية “ذا لانسيت” تراجعت رسمياً عن هذه الدراسة في فبراير 2010، وقررت سحب المقال الذي أدى إلى مقاطعة اللقاح الثلاثي في بريطانيا.
وكانت مجلة “ذا لانسيت” أقرت في عام 2004 أنه لم يكن يجدر بها نشر هذه الدراسة التي قادها الدكتور أندرو ويكفيلد. عدة دراسات أخرى “بريطانية وكندية وأميركية...” نشرت بعد دراسة “ويكفيلد” التي لم تشمل سوى عينة من اثني عشر طفلاً، لم تجد أي رابط بين داء التوحد واللقاح الثلاثي.
وكانت مجلة “ذا لانسيت”، من خلال سحبها المقال، قد اتبعت توصية المجلس الطبي البريطاني الذي اعتبر بعض عناصر مقال (ويكفيلد) “غير دقيقة” وطرقه البحثية “غير أخلاقية”.
وفي مارس الماضي، لم يجد القضاء الأميركي أي رابط بين لقاح الحصبة والحميراء وأبي كعيب الذي أعطي لويليام ميد في طفولته وأعراض داء التوحد التي ظهرت لديه بعد ستة أشهر.

اقرأ أيضا