الاتحاد

الرياضي

فرحة واحدة لا تكفي ·· شعار كوت ديفوار

أبوبكر سانجو ورقة رابحة في قائمة الأفيال

أبوبكر سانجو ورقة رابحة في قائمة الأفيال

ربما يكون المنتخب الايفواري لكرة القدم من بين المنتخبات صاحبة الحظوة والسمعة الرائعة على الساحة الافريقية لما قدمه هذا الفريق من عروض متميزة على مدار أكثر من أربعة عقود من الزمان نجح من خلالها نجوم الكرة الايفوارية في ترك بصمة رائعة في سجلات كرة القدم الأفريقية· ولكن مشكلة كرة القدم الايفوارية بشكل عام والمنتخب الايفواري بشكل خاص تتمثل في أن الإنجازات لا ترتقي دائما إلى حجم التوقعات التي تصاحب مشاركته في البطولات ومن ثم لم يحرز المنتخب الايفواري المعروف بلقب ''الافيال'' لقب كأس الامم الافريقية سوى مرة واحدة على مدار 16 مشاركة سابقة له في النهائيات·
وتوج الافيال بلقب البطولة الافريقية عام 1992 بالسنغال بينما فاز بالمركز الثاني في البطولة الماضية والتي استضافتها مصر بعد الهزيمة أمام أصحاب الارض بضربات الجزاء الترجيحية في المباراة النهائية للبطولة· أما أفضل المراكز التي احتلها الفريق في البطولات الاخرى فكانت المركز الثالث في بطولات 1965 و1968 و1986 و1994 والمركز الرابع في بطولة عام 1970 بينما خرج من دور الثمانية عام 1998 · وخرج المنتخب الايفواري من الدور الاول ثماني مرات أعوام 1974 و1980 و1984 و1988 و1990 و1996 و2000 و2002 ولم يتأهل لباقي البطولات علما بأنه استبعد من التصفيات المؤهلة لبطولة عام 1978 · ويتضح من هذا السجل أن مستوى نتائج المنتخب الايفواري في بطولات كأس الأمم الافريقية اتسم بالتذبذب الشديد على مدار أربعة عقود ورغم ذلك كان الفريق دائما بين المنتخبات المرشحة بقوة للفوز بلقب البطولة· ولكن لا يختلف اثنان على أن المنتخب الإيفواري يشهد حاليا الجيل الذهبي الثالث له بعد جيل الستينات وجيل أواخر الثمانينات وأوائل التسعينات من القرن الماضي· وبمقارنة المنتخب الايفواري بغيره من المنتخبات الافريقية الحالية يتأكد للجميع أنه أكثرها استحواذا على النجوم بل إن عدم فوز الفريق بلقب كأس الامم الافريقية 2006 بمصر وعدم تجاوزه للدور الاول في كأس العالم 2006 بألمانيا كان صدمة كبيرة لعشاقه ومشجعيه·
وبعد أن نال الفريق قدرا كبيرا من الإشادة وجرعة فائقة من الثقة بمشاركته القوية في كأس العالم 2006 لم يعد أمام ديدييه دروجبا أبرز نجوم الفريق وقائد هجومه سوى الفوز باللقب الافريقي لتسجيل أسماء لاعبي هذا الجيل بحروف من ذهب في سجلات الكرة الافريقية· وعندما يخوض المنتخب الايفواري نهائيات كأس الامم الافريقية 2008 بغانا خلال الفترة المقبلة سيكون الفريق بين أكثر المنتخبات المرشحة للفوز باللقب إن لم يكن أكثرها على الاطلاق نظرا لان الجيل الحالي من اللاعبين يملك الامكانات التي تساعده على ذلك سواء من ناحية المهارة أو القدرات البدنية أو الخبرة أو التماسك حيث لعب نجومه لفترات طويلة جنبا إلى جنب·
ويضاعف من قوة الفريق الحالي أن معظم نجومه من اللاعبين المحترفين في أوروبا مثل دروجبا وسالومون كالو وبونافنتور كالو وعبد القادر كيتا وكولو توريه وبالتالي فإنهم يخوضون البطولة بعقلية المحترفين ويستطيعون تفهم فكر مديرهم الفني الالماني أولي شتيلكه سريعا ليعوضوا ما فشلوا فيه بقيادة مديرهم الفني السابق الفرنسي هنري ميشيل· ونجح الجيل الحالي بالفعل في تحقيق ما فشلت فيه باقي أجيال الكرة الايفوارية فقد وصل الفريق إلى نهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا لتكون المرة الاولى التي يخوض فيها الأفيال بطولة العالم·
كما أصبح دروجبا أول لاعب إيفواري يحرز لقب أفضل لاعب أفريقي وذلك عندما فاز بالجائزة لعام 2006 نتيجة تألقه مع تشيلسي الانجليزي وقيادته للفريق إلى الفوز بلقب الدوري الانجليزي لموسمين متتاليين ووصوله مع المنتخب الايفواري لنهائي كأس الامم الافريقية 2006 بمصر ولنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا·
واقترب الايفواريان يوسف فوفانا ولوران بوكو حامل الرقم القياسي في عدد الاهداف التي يسجلها أي لاعب في نهائيات كأس الامم الافريقية من لقب أفضل لاعب أفريقي في الماضي لكنهما فشلا في حسم الصراع على اللقب لصالحهما لينفرد دروجبا بهذا الانجاز من بين باقي نجوم الافيال·
ولم يجد المنتخب الايفواري أي صعوبة في الوصول لنهائيات كأس الامم الافريقية 2008 بغانا حيث فاز في ثلاث من المباريات الاربع التي خاضها في التصفيات ضمن المجموعة الاولى التي شهدت انسحاب منتخب جيبوتي ليحتل المنتخب الايفواري قمة مجموعته برصيد عشر نقاط بفارق ثلاث نقاط أمام نظيره الجابوني· وتغلب المنتخب الايفواري على نظيره الجابوني 5/صفر وتعادل معه سلبيا في مباراة الاياب كما فاز على منتخب مدغشقر 3/صفر ذهابا و5/صفر إيابا ليحافظ الفريق بذلك على نظافة شباكه في المباريات الاربع ويؤكد أن دفاعه سيكون من العوامل الاساسية التي تضمن له التفوق والنجاح في النهائيات· وعلى مدار 16 مشاركة سابقة للافيال في نهائيات البطولة الافريقية منذ عام 1965 خاض الفريق 62 مباراة فاز في 24 منها وتعادل في 16 وخسر 22 مباراة وسجل 82 هدفا مقابل 81 هدفا دخلت مرماه·
ويستهل المنتخب الايفواري مبارياته في المجموعة بلقاء نيجيريا في صراع مبكر وقوي على قمة المجموعة يوم 21 يناير الحالي ثم يلتقي نظيريه البنيني والمالي يومي 25 و29 من نفس الشهر· وبغض النظر عن نتيجة الفريق في مباراته الاولى أمام المنتخب النيجيري ينتظر أن تحدد نتيجة المباراة الاخيرة مع مالي في الدور الاول للبطولة الموقف النهائي في هذه المجموعة حيث يشتعل الصراع بين المنتخبات الثلاثة على التأهل للدور الثاني بينما يخرج منتخب بنين من دائرة المنافسة بشكل كبير· ويسعى الفريق بالفعل إلى الفوز على نظيريه النيجيري والمالي لاحتلال قمة المجموعة والهروب من مواجهة المنتخب الغاني صاحب الارض في الدور الثاني إذا حقق أبناء غانا التوقعات المنتظرة منهم واعتلوا قمة المجموعة الاولى·
ويعتمد المدرب الالماني شتيلكه على مجموعة متميزة من اللاعبين يبرز منها دروجبا وابوبكر سانجو والشقيقان سالومون وبونافنتور كالو وبوكاري كونيه وآرونا ديندان وديدييه زوكورا وإيمانويل إيبوي وكولو توريه نجما فريق أرسنال الانجليزي·

اقرأ أيضا

مهرجان محمد بن زايد للقدرة: «الإسطبلات الخاصة».. المجد على بُعد 100 كلم