الاتحاد

الملحق الثقافي

«مهرجان أبوظبي».. جسر للثقافات

يقدم مهرجان أبوظبي 2013، في دورته الجديدة مجموعة من البرامج الفنية والثقافية على مدى ثلاثة أسابيع بمشاركة كوكبة لامعة من الفنانين العالميين والموسيقيين المبدعين في مجموعة استثنائية من العروض الفنية الراقية وأمسيات الباليه والجاز، ومعارض الفنون التشكيلية وغيرها من الفعاليات التي يحفل بها برنامج المهرجان، ما يؤكد مكانته المميزة كسيمفونية عالمية للثقافات من عاصمة الفنون ومنارة الإبداع أبوظبي.
ويشتمل برنامج المهرجان هذا العام على تقديم عدد من أبرز الشخصيات الموسيقية والفنية العالمية مثل، عازف الكمان العالمي جوشوا بيل، وعازف البيانو المبدع يوندي الحائز على عدد من الجوائز العالمية المرموقة، كما يقدم المهرجان في دورته العاشرة مجموعة من العروض العالمية المبهرة والأكثر تميزاً على الصعيد الفني والثقافي مثل معرض الفنون التشكيلية «25 عاماً من الإبداع العربي» بالتعاون مع معهد العالم العربي في باريس، وعرض المسرحية العالمية الشهيرة «روميو وجولييت» من غلوب إديوكيشن في شكسبير غلوب.
وكعادته، يستضيف المهرجان مملكة إسبانيا الدولة ضيف شرف دورته العاشرة، لما للثقافة الإسبانية من جذور وعلاقات متأصلة وطويلة مع دولة الإمارات، بالإضافة للروابط الاقتصادية المزدهرة بين الدولتين، وسيكون جمهور المهرجان على موعد مميز مع أروع العروض والفعاليات الموسيقية العالمية في أمسية مغني الأوبرا العالمي بلاسيدو دومينغو.
ويشكل فن الأوبرا أحد أبرز مجالات تركيز فعاليات مهرجان أبوظبي 2013، بتقديم أمسية غنائية ساحرة للباريتون العالمي ملك الأوبرا بلاسيدو دومينغو، أحد أبرز الأساطير المعاصرة في فن الأوبرا، وتشاركه السوبرانو الأيقونة آنا ماريا مارتنيز الحائزة على جائزة غرامي الموسيقية، ويعد الثنائي العالمي المبدع محبي الأوبرا بواحدةٍ من أروع الأمسيات الفنية الساحرة بصحبة الأوركسترا التشيكية الفلهارمونية، والمايسترو المبدع يوجين كون.
وستقدّم الأمسية للمرة الأولى عالمياً، العمل الفني المنجز بتكليف حصري من المهرجان «القصيدة الشرقية»، للموسيقار الفرنسي اللبناني المبدع بشارة الخوري، الذي قدم أعمالاً سابقة بتكليف خاصة لإذاعة فرنسا، والأوركسترا السيمفونية الفرنسية وغيرها من الأعمال الفنية المبدعة. ومن الأوبرا للموسيقى الكلاسيكية، فإن جمهور المهرجان من الذين يترقبون إبداعات الدورة الجديدة من المهرجان في الموسيقى الكلاسيكية سيكونون على موعد خاص لحضور أمسية الموسيقى الكلاسيكية المبهرة هذا العام، والتي يحييها العازف العالمي جوشوا بيل بصحبة الأوركسترا التشيكية الفلهارمونية بقيادة المايسترو العالمي جيري بيلهوفيك، ويُعدُّ الموسيقار بيل واحداً من أبرز أيقونات الفن المعاصرين في الموسيقى الكلاسيكية، وأحد أشهر وأبرز عازفي الكمان في العالم، وسيشتمل أداء المبدع جوشوا بيل مقطوعة بروك القطعة رقم 1.
ويتواصل سحر العروض الموسيقية في برنامج مهرجان أبوظبي 2013 مع أمسية الباليه المميزة، والتي تقدم للجمهور أكثر العروض إبهاراً وروعة لباليه مارينسكي في أمسية «تحية إلى فوكين» بصحبة فرقة أوركسترا مسرح مارينسكي، ويشتمل الحفل على تقديم أربع لوحات باليه ساحرة تم تصميم رقصاتها من قبل مصمم الرقص الأسطوري «مايكل فوكين»، ويُعد باليه مارينسكي أحد أشهر مسارح الباليه الكلاسيكي في العالم، وقد تأسس في مدينة سانبطرسبيرغ الروسية عام 1740م.
وعلى صعيد الفنون التشكيلية، يقدم المهرجان في دورته الجديدة بالتعاون مع شريكه الاستراتيجي معهد العالم العربي في باريس، معرض «25 عاماً من الإبداع العربي» في أول عرض له في الوطن العربي، وللمرة الأولى خارج فرنسا، بتنسيق إيهاب اللبان.
كما سيكون لأمسية الجاز حضورها المبهر في برنامج المهرجان بعودة الفنان البرازيلي المبدع جيلبيرتو جيل حاملاً معه إرثاً متجدداً من أروع الألحان والمعزوفات الرائعة لموسيقى الجاز في حفل سيدهش بلا شك متابعي وجمهور المهرجان، وتمزج الموسيقى المميزة للموسيقار جيل بين موسيقى السامبا والبوسا نوفا، والموسيقى الأفريقية، وموسيقى الروك والريغي، ويُعرف عن المبدع جيل قدرته المبهرة على تنويع أدائه الموسيقي، كونه سفيراً عالمياً للإبداع الموسيقي بخبرة تمتد لأكثر من 46 عاماً من التميّز في عالم الموسيقى والفن. وسيكون للموسيقى والفن العربي الأصيل حضورٌ مميز هذا العام، عندما يبهر الموسيقار اللبناني أسامة الرحباني جمهور المهرجان بتقديم أمسية مميزة حاملاً في جُعبته الإرث الرحباني العريق عبر عرض بتكليف حصري من المهرجان، يقدم تحية خاصة للإرث الغنائي والموسيقي للأخوين الرحباني، منصور وعاصي، ولتكريم ما قدماه من مساهمات مميزة للموسيقى العربية، وللأعمال المسرحية والشعر العربي خلال القرن العشرين.
يقدم المهرجان في دورته العاشرة وضمن التزامه المجتمعي بتعليم الفنون والحفاظ على التراث المحلي، مجموعة من الفعاليات والبرامج الثقافية والتعليمية الرائدة، فبعد النجاح المميز لعروض روائع شكسبير «ماكبث»، و»حلم ليلة في منتصف الصيف» من غلوب إديوكيشن في شكسبير غلوب، يعود المهرجان هذا العام بعرض مبهر جديد للعمل الشكسبيري الرائع «روميو وجولييت»، والذي يتيح لطلبة المدارس والشباب التعرف على روائع أعمال الروائي العالمي شكسبير، عبر عمل مسرحي كلاسيكي يمنح مشاهديه معايشة تجربة مسرحية غنية ومناسبة لجميع الأعمار، لعمل كلاسيكي ولكن بأداء حداثي وتقنيات معاصرة.
ويقدم المهرجان عددا من المبادرات التعليمية في مختلف مجالات الفنون.

اقرأ أيضا