صحيفة الاتحاد

الإمارات

انحسار ظاهرة الذبح داخل المنازل في رأس الخيمة

قصابون بالمقصب الآلي في منطقة الفلية (الاتحاد)

قصابون بالمقصب الآلي في منطقة الفلية (الاتحاد)

صبحي بحيري (رأس الخيمة) - قال مبارك الشامسي رئيس دائرة بلدية رأس الخيمة، إن ظاهرة الذبح خارج المقصب تلاشت تقريباً بعد افتتاح المقصب الآلي في منطقة الفلية في نوفمبر الماضي، مشيراً إلى أن جهود إدارة الصحة والبيئة خلال الشهور الماضية في الرقابة والمتابعة ساهمت بشكل كبير في القضاء على هذه الظاهرة التي كانت منتشرة في العديد من مناطق الإمارة
وأضاف الشامسي أن النظام المتبع في المقصب الجديد من حيث زمن الذبح وطريقة التعامل وانخفاض رسوم الخدمة وقرب المقصب من السوق الرئيس المخصص لبيع الأغنام والماشية شجع الجميع على التعامل مع هذا المشروع والاستفادة منه.
وأضاف أن هناك حالياً مقصبين آخرين إلى جانب المقصب الآلي يعملان تحت إشراف البلدية الأول هو المقصب القديم في سوق رأس الخيمة والآخر في منطقة شوكة، وهو مخصص لأهالي المنطقة والمناطق المجاورة.
وقال عادل الديك مدير إدارة الصحة والبيئة، إن الشهور الماضية التي أعقبت افتتاح المقصب الآلي لم تشهد أى مخالفات من هذا النوع، وأضاف: «يمكننا الآن تأكيد اختفاء الظاهرة التي استلزمت الكثير من الجهد لمتابعتها ومحاولة التعامل معها خلال السنوات الماضية». وأشار إلى أن حملات التوعية التي نفذتها البلدية وشاركت فيها العديد من الجهات ساهمت في نشر الثقافة الصحية، حيث بدأ الأهالي أنفسهم الإبلاغ عن أية مخالفة من هذا النوع إلى جانب تشديد الرقابة على القصابين الجائلين الذي كانوا يجوبون الأحياء والشعبيات لتقديم الخدمة.
وأشار إلى أن البلدية شددت إجراءاتها بحق هؤلاء المخالفين ووصلت الغرامة في السابق إلى 10 آلاف درهم بل وصل الأمر إلى إلغاء إقامات من يصر منهم على مخالفة القانون، وقال تم افتتاح المقصب الآلي قبل عيد الأضحى بيوم واحد ولم يرصد المفتشون مخالفات خلال العيد.
وقال إن القصاب الجائل غير المتخصص كان يحصل على 100 درهم أحياناً مقابل الذبح داخل المنزل، في حين أن المواطن يحصل على هذه الخدمة الآن في المقصب الآلي مقابل مبلغ زهيد، إلى جانب اختصار الوقت والحصول على خدمة مميزة.
من جانبهم، أكد أهالي رأس الخيمة أن الخدمة التي يقدمها مقصب الفلية الآلي لا تقارن بما كان يحدث في المقصب القديم في سوق رأس الخيمة، حيث يتم اختصار زمن الذبح والتقطيع وتعبئة الذبيحة لأقل من ربع ساعة، إلى جانب أن المقصب الجديد في مواجهة السوق.
وقال عبدالرحمن محمد، إن الأهالي كانوا يضطرون للاستعانة بالقصابين الجائلين لتفادي، إضاعة الوقت في المقصب القديم الذي يعمل بطريقة تقليدية خصوصاً في الأعياد والمناسبات.
وقال راشد خليفة إن زمن ذبح وتقطيع وتغليف الذبيحة في المقصب الجديد لا يزيد على 15 دقيقة، بالإضافة إلى أن كل مراحل الذبح والتقطيع تتم بصورة آلية أمام الزبون.
إلى ذلك، أكد تقرير إدارة الصحة والبيئة أن عدد رؤوس الأغنام التي تم ذبحها في مقصب رأس الخيمة الآلي في منطقة الفلية بلغ 3993 رأساً، في حين بلغ عدد الرؤوس التي استقبلها مسلخ رأس الخيمة 1269 رأساً واستقبل مسلخ شوكة 704 رؤوس، وتم إعدام 3 رؤوس من الأغنام لعدم صلاحيتها للاستهلاك الآدمي، إلى جانب إعدام 104 كيلوجرامات من الكبدة.