الاتحاد

دنيا

تكنولوجيا أميركية جديدة تساعد على تشخيص مرض الزهايمر

وضع فريق من الباحثين الأميركيين تكنولوجيا جديدة قد تسمح بتشخيص الإصابة بمرض الزهايمر عبر فحص دم، فضلاً عن أمراض أخرى.
وأكد توماس كوداديك من معهد “سكريبس ريسيرتش اينستيتوت” (جنوب شرق الولايات المتحدة) المشرف الرئيس على الدراسة التي وردت في صحيفة “سيل”، “في حال نجحت التجربة.. قد تطبق على أمراض أخرى؛ لأن الأمر يتعلق بأساس تكنولوجي عام نسبياً”. تابع في بيان “إن علينا أن نعطي هذه التكنولوجيا إلى اختصاصيين بأمراض مختلفة ينبغي تشخيصها بشكل مبكر”.
لا يتوافر راهناً أي علاج ضد مرض الزهايمر، وهو نوع من الخرف يطال خمسة ملايين شخص في الولايات المتحدة. وقد يكون هذا الفحص مفيداً خصوصاً للمختبرات الصيدلانية التي قد تستخدمه للقيام باختيار أفضل لمرضى مصابين بالزهايمر للمشاركة في تجارب سريرية تبعاً لتقدم المرض.
هذا الفحص يشكل مقاربة جديدة لرصد مؤشرات المرض في الدم، مستخدماً جزئيات اصطناعية قادرة على رصد أجسام مضادة تتفاعل مع بروتينات خاصة بهذا المرض.
وقد اختبر الباحثون هذه المقاربة على فئران مصابة بتصلب الشرايين المتعدد، وعلى قوارض سليمة. وأجروا بعدها الاختبار على ستة مرضى مصابين بالزهايمر وستة بمرض باركيسنون وستة لا يعانون مشكلات صحة. وقال واضعو الدراسة إنه من الممكن في يوم من الأيام أن تسمح فحوص مثل هذه تستند إلى أجسام مضادة بتشخيص أمراض سرطانية بشكل مبكر أكثر مما هو ممكن الآن.

اقرأ أيضا