الاتحاد

عربي ودولي

استراليا: السجين "اكس" كان يعمل لحساب إسرائيل

اعترفت استراليا اليوم الأربعاء للمرة الأولى أن الرجل الذي وجد مشنوقا في سجن إسرائيلي عام 2010 عمل لصالح الحكومة الإسرائيلية دون التوضيح إن كان بالفعل جاسوسا للموساد.

وعثر على بن زيغير وهو محام استرالي-إسرائيلي عرف باسم "السجين اكس" مشنوقا في زنزانة في سجن إسرائيلي بينما قالت وسائل الإعلام الاسترالية إنه كان يعمل لصالح الموساد.

وقال وزير الخارجية بوب كار، خلال نشر تقرير عن تعامل وزارته مع سجن زيغير، إن الأمر معقد. وأشار كار أن "زيغير ذهب للعيش في دولة أخرى لعشر سنوات وأخذ جنسية تلك البلد وعمل لحكومتها".

وأضاف "وإن صدقنا التقارير فإنه عمل لحساب أحد وكالاتها الاستخباراتية. هذا أمر لا أستطيع نفيه أو تأكيده".

ووجد زيغير مشنوقا في زنزانة كانت تخضع للمراقبة 24 ساعة في اليوم مما أدى إلى إثارة تساؤلات حول كيفية تمكنه من شنق نفسه.

وكانت قناة اي بي سي التلفزيونية الاسترالية قالت الشهر الماضي إن زيغير (34 عاما) اعتقل بعد أن أعطى مسؤولي الاستخبارات الاسترالية معلومات عن عدد من عمليات الموساد الأمر الذي نفته إسرائيل.

وأكد كار أنه في انتظار نتيجة التحقيقات الإسرائيلية في هذه القضية. وقال كار في مؤتمر صحافي "بالنسبة لعلاقاتنا مع إسرائيل في هذه القضية، فإن إسرائيل وفرت له زيارات عائلية وقانونية. ولم يكن هنالك أي شكوى من عائلته أو محاميه حول ذلك".

وتابع "سعينا بالفعل للحصول على تفاصيل حول التهم الموجهة ضده ولكن الحكومة الإسرائيلية رفضت تقديمها. وكان يشملها أمر حظر نشر في إسرائيل (...) نحن في انتظار نتائج عدة تحقيقات تجري على ما يبدو في إسرائيل، ونحن نحتفظ بحقنا في الحصول على معلومات إضافية من إسرائيل".

وبحسب كار، فإن "قضية زيغير كانت معقدة وتتجاوز الحدود المعتادة للنشاط القنصلي" مؤكدا بأنه "مع ذلك، فإنه من غير المرضي بأنه كان هناك عدم وضوح في ممارسة مسؤوليات القنصلية".

وأوصى التقرير بأن تقوم أي وكالة استرالية في حال علمها باحتجاز مواطن أسترالي بإخبار السفير المعني أو المفوض السامي ما لم يقم وزير الخارجية باعفائها من ذلك.

اقرأ أيضا

قوات الاحتلال تعتقل محافظ القدس ومسؤولاً فلسطينياً