الاتحاد

الرئيسية

منصور زايد: مشهد على «اليو تيوب».. قادني إلى العالمية

على الرغم من أنه في بداية مشواره الفني، إلاّ أن ما حققه الفنان الإماراتي الشاب منصور زايد، في أولى أغنياته المصورة التي طرحها عبر الفضائيات الخليجية والعربية «دمع عيني»، لم يحققه أي فنان آخر في المنطقة الخليجية عامة والإماراتية خاصة.
الأغنية أخرجها عبد الله حسن، وتم عرضها على موقع «اليوتيوب» you tube وحققت نسبة مشاهدة عالية، بل حققت رقما قياسيا، حيث بلغت ما يقارب 90 ألف مشاهدة، وهو الأمر الذي لفت انتباه شركة أميركية للإنتاج الفني والتلفزيوني- تتخذ مقراً لها في السويد- فقامت بالاتصال به، لتعرض على منصور خدماتها في تصوير أغنية جديدة له، رغبة منها، ومن خلال الفيديو كليب، في دخول السوق الخليجي. وما كان من منصور زايد إلاّ أن قام بتسجيل أغنية جديدة حملت عنوان «دوري يا الأيام» من كلمات وألحان «نور القصيد»، وتوجه بها إلى العاصمة السويدية «ستوكهولم»، تلبية لدعوة الشركة الأميركية، التي استعانت بممثلة سويدية تدعى «جورجينا» لتشاركه تصوير الكليب، الذي تصدى لإخراجه سويدي يدعى «جي».
رفض المشاهد الساخنة
واحتراما لعاداته وتقاليده الخليجية، رفض منصور زايد فكرة المشاهد الساخنة بالكليب، حيث تم عرض ثلاثة سيناريوهات لإخراج الكليب، ولم تناسبه، رافضاً أن يتم استغلاله بهذه المشاهد التي لم يجد نفسه فيها. واكتفى بفكرة غدر حبيبته له من خلال السيناريو فقط، بعد أن وجدت مصلحتها مع رجل ثري، والذي يمل منها بعد فترة ويطردها. وبدأ منصور زايد بحساب خطواته الفنية بشكل صحيح، بعد أن تعاقد مع الإعلامي ناصر الجهوري، لإدارة أعماله من البداية، بسبب طموحاته الكبيرة وهدفه الذي يريد الوصول إليه، وبشكل احترافي.
طريقة كلاسيكية
وفي تصريح لـ «الاتحاد»، قال زايد إن هذه الأغنية الجديدة هي مقدمة لألبوم غنائي كامل، «أعمل عليه في الوقت الحالي مع أسماء كبيرة من ملحنين وشعراء، ولكنني سأتمهل قليلاً قبل انطلاقه لتكون الخطوات مدروسة بالشكل الصحيح». وأضاف: كان لانتشار أغنية «دمع عيني» الفضل الكبير في اختيار أعمالي التالية، خاصة بعد أن حققت نسبة مشاهدة كبيرة على الفضائيات الخليجية أيضاً.. وليس على «اليو تيوب» فقط، لأنها تشكلت وصورت بطريقة كلاسيكية، أضافت الكثير إلى لحن وكلمات الأغنية. وعن تصوير الأغنية، أشار: عُرض عليّ أكثر من فكرة لتصوير الكليب، ولكنني رفضتها جميعها، لأنها لا تناسب ما أفكر به وما أتطلع إليه، ولا تناسب شاشاتنا العربية والخليجية بالتحديد، ففكرة تطبيق مشاهد الخيانة لكي يراها المشاهد، أعتقد أنها غير مريحة ومناسبة، ويمكن التمويه إليها من خلال رؤية المخرج وأسلوبه.
تقليد الماجد
وحول اتهام البعض له، ممن استمعوا إلى أغانيهّ الأولى، بأنه يقلد الفنان راشد الماجد، وصوته قريب من «نبرة» صوته وأسلوبه قال: ما سوف يشاهدونه في العمل المقبل سيحكمون بشيء مختلف كلياً، لأنني حقاً أعمل بجد لكي يكون لي طريقة مختلفة ومميزة ترضى الجمهور، الذي يقدر الفنان ويقدر مجهوده، طالباً من رب العالمين التوفيق في كسب محبة الناس. وأضاف: أنا في أول الطريق، ولا أسعى سوى لتثبيت أقدامي في الساحة الفنية الخليجية والعربية،، بشرط أن يكون بشكل لائق يضيف إلى رصيدي كفنان في بداية الطريق. وأتمنى أن أتفق مع شركة إنتاج تقدرني وتهتم بموهبتي، وتساعدني على تحقيق طموحي.

اقرأ أيضا

مقتل 3 محتجين في بغداد.. والشرطة تفتح ميناء أم قصر