الإثنين 3 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

منال بنت محمد: دعم «أم الإمارات» عزز مكانة المرأة في المجتمع

منال بنت محمد: دعم «أم الإمارات» عزز مكانة المرأة في المجتمع
19 ابريل 2017 01:29
دبي (وام) أطلقت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، الخطة الاستراتيجية للمؤسسة للأعوام الخمسة المقبلة (2017- 2021)، الداعمة للرؤية والأهداف التي تتبناها المؤسسة، وفي مقدمتها زيادة مشاركة المرأة الإماراتية في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وتعزيز تميزها، وريادتها في المجالات كافة. وتقوم الخطة الاستراتيجية للمؤسسة على أربعة محاور أساسية، تشتمل كل منها على عدد من المبادرات النوعية لتحقيق رؤية وأهداف المؤسسة. وأشادت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد بالرعاية الكريمة والدعم المستمر من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» للمرأة، ما ساهم في فاعلية دورها في المجتمع والاقتصاد الوطني، مؤكدة أن وضع سياسات جديدة، واستحداث مناهج وبرامج نوعية في استراتيجية ‏‏ 2017 - 2021، سيمهد الطريق للتوصل إلى أفضل الصيغ لرفع مستوى مشاركة المرأة، وتعزيز حضورها في جميع ميادين العمل. وتتضمن الأولويات الاستراتيجية المدرجة في الخطة للفترة المقبلة تطوير وتنفيذ البرامج الهادفة والمصممة خصيصاً لدعم مشاركة المرأة الإماراتية في مختلف المجالات، وتبني سياسات خاصة بزيادة مشاركتها في قطاعات العمل، وتنفيذ شراكات استراتيجية مع كل الجهات والهيئات الداعمة من القطاعين العام والخاص، القادرة على إحداث نقلة نوعية في ملف المرأة، مع تمثيل المرأة الإماراتية في المحافل الدولية، إضافة إلى تطوير قواعد البيانات البحثية، بما يصب في الارتقاء بقدرات المرأة وبمهارات جيل جديد من القيادات النسائية. وبهذه المناسبة، قالت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم: «إن إطلاق الخطة الاستراتيجية الجديدة لمؤسسة دبي للمرأة يتزامن مع مرور 10 سنوات على تأسيسها، حيث حققت خلالها العديد من الإنجازات التي يمكن البناء عليها لمرحلة جديدة من الإنجازات والعمل المؤسسي القائم على أرقى المعايير العالمية». وأكدت أن الخطة تتماشى مع الأهداف الرئيسة التي تشملها الخطط الاستراتيجية للدولة وأولوياتها للمرحلة المقبلة، وفي مقدمتها رؤية الإمارات 2021، وخطة دبي 2021، مستنيرين بالرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في دعم ورعاية المرأة الإماراتية كشريك رئيس في التنمية الشاملة المستدامة بتوفير جميع الظروف التي تساعدها على تحقيق التوازن بين حياتها الأسرية والعملية. وأوضحت أن الاستراتيجية الجديدة لمؤسسة دبي للمرأة هي نتاج لجهود وفكر المؤسسة المتجدد نحو تعزيز دور المرأة الإماراتية، ومساهماتها في صياغة المستقبل الاقتصادي والاجتماعي لدبي ودولة الإمارات، من خلال وضع السياسات المؤثرة في ملف المرأة، وتبادل المعرفة، وإطلاق المبادرات الرائدة، بما يتماشى مع التوجهات الحالية للدولة التي تعلي قيم الإبداع والابتكار وإسعاد المجتمع كأولويات في الأجندة الوطنية. وأضافت رئيسة مؤسسة دبي للمرأة: «إنه جاء إطلاق الاستراتيجية الجديدة لينسجم مع أجندة السياسة العامة لحكومة دبي، وبما يتماشى مع تطلعاتنا لمستقبل القوى العاملة في دبي، من خلال تشجيع المرأة على القيام بدور فاعل في رسم صورة مستقبل الإمارة، وبما يعزز مكانتها عالمياً في كل المجالات». وأشارت إلى أن المؤسسة تخطو من خلال هذه الاستراتيجية المتكاملة خطوات جديدة للأمام في مضمار العمل الذي يحافظ على المكتسبات التي حققتها المرأة الإماراتية منذ تأسيس الدولة والرعاية التي حظيت بها من قبل المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، واستثمار تلك المكتسبات والبناء عليها لتحقيق إنجازات جديدة للمرأة خلال السنوات المقبلة. ووفقاً لمؤشرات الأداء التي تعكس مدى نجاح وفعالية المبادرات المبتكرة التي أطلقتها مؤسسة دبي للمرأة ضمن خطتها الإستراتيجية الجديدة، وتعتزم تطبيقها خلال السنوات الخمس المقبلة، أكدت منى غانم المري، العضو المنتدب رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة، أن تنفيذ هذه الرؤية الطموح يتطلب عقد مزيد من الشراكات الاستراتيجية المثمرة مع الجهات الحكومية على المستويين الاتحادي والمحلي، وكذلك مؤسسات القطاع الخاص، لتحقيق الريادة والتميز للمرأة الإماراتية، وبما يعود عليها وعلى المجتمع الإماراتي والدولة بصفة عامة بالنفع، وذلك من خلال تبني المؤسسة الابتكار كأسلوب عمل يومي وجزء من رسالتها وقيمها المؤسسية، ما يساعد على ترك بصمة قوية ومؤثرة، تعزز دور المرأة الإماراتية في عمليات صنع القرار، ومواكبة الرؤية الاتحادية الرامية إلى تحقيق التوازن بين الرجل والمرأة في المجتمع.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©