الاتحاد

الاقتصادي

إيران وفنزويلا تدعوان إلى تقليص جديد لإنتاج أوبك

مضخة نفط في فنزويلا التي أكدت وجود فائض في المعروض في الأسواق

مضخة نفط في فنزويلا التي أكدت وجود فائض في المعروض في الأسواق

دعا مسؤولان من إيران وفنزويلا منظمة الدول المصدرة للبترول ''أوبك'' لخفض جديد لإنتاج النفط من أجل تحقيق التوازن في الأسواق مشيران إلى وجود فائض في المعروض·
وقالت وكالة الطاقة الدولية أمس الأول إن الطلب العالمي على النفط سينكمش بشدة في العام الجاري تحت وطأة تداعيات التباطؤ الاقتصادي العالمي على الاستهلاك·
ونقلت وكالة أنباء الإمارات عن الأمين العام لمنظمة ''أوبك'' الدكتور عبد الله سالم البدري قوله إن المنظمة عاقدة العزم على اتخاذ كافة التدابير اللازمة من أجل استقرار السوق النفطية العالمية ومنع تدهور أسعار النفط·
وأغلقت عقود الخام الأميركي أمس الأول في نهاية فبراير فوق مستوى 36,5 دولار للبرميل أقل بنحو 110 دولاراً عن المستوى القياسي الذي بلغته في يوليو الماضي، ولامست عقود فبراير المقبل التي يحين أجل استحقاقها بعد غد مستوى 33,2 دولار للبرميل يوم الخميس الماضي، وهو أدنى مستوى للعقود الآجلة منذ التاسع عشر من ديسمبر الماضي·
واقرت أوبك خفض الامدادات بواقع 4,2 مليون برميل يوميا اجمالاً مع تراجع الطلب بسبب التباطؤ الاقتصادي·
ونقلت الإذاعة الإيرانية أمس عن مندوب إيران الدائم لدى منظمة أوبك محمد علي خطيبي قوله إن على المنظمة خفض إنتاج النفط ثانية من أجل تحقيق التوازن في السوق، وقال خطيبي إن تراجع أسعار الخام يظهر أن العرض مازال يفوق الطلب حتى بعدما خفضت ''أوبك'' الإنتاج 4,2 مليون برميل يومياً·
كما نقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية (ارنا) عن وزير النفط الإيراني غلام حسين نوذري قوله أمس إن وزارة النفط تتوقع سعرا يبلغ نحو 40 دولارا لبرميل الخام في ،2009 وبحسب الوكالة الرسمية أضاف نوذري أن منتجي النفط غير الأعضاء في منظمة أوبك لا يتعاونون مع المنظمة في خفض إنتاج الخام لإعادة الاستقرار إلى السوق·
وقالت حكومة فنزويلا أمس الأول انه يوجد ''فائض واضح من المعروض'' من النفط في الأسواق العالمية وان منظمة اوبك قد تعقد اجتماعا طارئا لمناقشة اسعار النفط الحالية، وقال وزير الطاقة الفنزويلي رفائيل راميريز ان فنزويلا مستعدة للاستمرار في خفض انتاجها من اجل تحقيق استقرار الاسعار، واضاف ان مخزونات الخام العالمية مرتفعة للغاية·
وقال ان بلاده اوقفت شحناتها من الخام الى مصفاتي شالميت وسويني الاميركيتين للوفاء بأحدث خفض لانتاجها في إطار اوبك وقدره 189 الف برميل يومياً، وبإضافة التخفيضين السابقين 46 الف برميل يومياً و129 الف برميل يومياً اللذين اتفق عليهما في سبتمبر واكتوبر الماضيين يصل الآن مجموع تخفيضات انتاج فنزويلا بمقتضى اتفاقات اوبك الى 364 الف برميل يومياً·
وقال الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز أمس الأول ان البنك المركزي سيستخدم 12 مليار دولار من احتياطيات النقد الاجنبي لتمويل الحكومة· وكانت دخول فنزويلا العضو في منظمة ''أوبك'' تضررت بشدة من جراء انهيار اسعار النفط الخام في الاشهر الاخيرة لكن الحكومة تقول ان لديها سيولة من الاحتياطات واموال اخرى تكفي لسد العجز في ميزانيتها لعام ·2009
وفي سياق متصل قالت مصادر تجارية أمس الأول إنه من المنتظر أن تصدر أنجولا 1,5 مليون برميل من النفط يوميا في مارس المقبل انخفاضا من 1,6 مليون برميل يوميا في فبراير المقبل بسبب تأخر شحنات وقيود الامدادات التي تفرضها منظمة اوبك، والانخفاض هو أحدث مؤشر على التزام أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول بتعهداتهم بخفض الامدادات الذي اتفقوا عليه ردا على انخفاض الأسعار أكثر من 100 دولار للبرميل منذ يوليو الماضي·
وينتظر أن تكون الصادرات أدنى من هدف الانتاج المحدد لأنجولا في أوبك 1,52 مليون برميل يوميا والساري منذ اول يناير الجاري·
وتولت أنجولا في أول يناير رئاسة أوبك لمدة عام، وقال متعامل ''أنجولا تتولى الرئاسة ويتعين أن ينظر إليها على أنها ملتزمة بالتخفيضات التي أقرتها أوبك''·
وعدلت انجولا برنامجها بخصوص فبراير بالانخفاض لتصل الصادرات إلى 1,6 مليون برميل يومياً، وكانت البرامج الأصلية التي نشرت قبل الاجتماع الأخير لأوبك في 17 من ديسمبر الماضي قد أشارت إلى ان صادرات فبراير ستبلغ 1,83 مليون برميل يومياً·
ولم تعلن سوى السعودية حتى الآن عن أن انتاجها سينخفض دون المستوى الذي حددته ''أوبك''، وقال وزير النفط السعودي علي النعيمي يوم الثلاثاء إن إمدادات المملكة تبلغ ثمانية ملايين برميل يوميا تمشيا مع هدف أوبك منذ أول يناير الجاري، وستخفض الامدادات أكثر من ذلك في فبراير المقبل·

اقرأ أيضا

البورصة السعودية مستعدة لطرح «أرامكو»