الاتحاد

الرئيسية

الخلافات تعصف بلجنة الدستور وتفجيرات تحصد 28 عراقيا


بغداد - وكالات الأنباء: أكد مستشار الأمن الوطني العراقي موفق الربيعي أمس أن قوات التحالف ستبدأ الانسحاب من المحافظات والمدن العراقية المستقرة أمنيا حال الاتفاق على ذلك بين القيادتين العراقية والأميركية· في الوقت الذي شهدت فيه بغداد ومدن عراقية لليوم الثاني على التوالي هجمات انتحارية بسيارات مفخخة وتفجيرات بعبوات ناسفة أسفرت عن مقتل 28 عراقيا وحارسي أمن بريطانيين وجرح 40 عراقيا وعدد غير محدد من الجنود الأميركيين، فيما ارتفعت حصيلة التفجير الانتحاري في مدينة ربيعة أمس الأول إلى 48 قتيلا على الأقل و58 جريحا و5 مفقودين· وعلى الصعيد السياسي اتهم 'مجلس الحوار الوطني العراقي' قوات الأمن الحكومية بمحاولة اغتيال أمينه العام الشيخ خلف العليان، ولايزال الخلاف محتدما في لجنة كتابة الدستور الدائم مع انتهاء مهلة وضع مسودته النهائية غدا الاثنين·
وقد أبلغ الربيعي الصحافيين بعد لقائه المرجع الديني الشيخ علي السيستاني ومحافظ النجف في النجف أمس هيئة عراقية -أميركية مشتركة تم تشكيلها مؤخرا تنظر في إمكانية تحويل مسؤوليات الأمن إلى السلطات العراقية في العديد من المحافظات والمدن المستقرة·
ولم تتمكن لجنة صياغة الدستور من إنجاز عملها، في وقت تتعرض الحكومة العراقية لضغوط من أجل احترام المهل المحددة، ويفترض أن يتفق أعضاء اللجنة اليوم الأحد على النقاط الرئيسية المتعلقة بالدولة المستقبلية، الأمر الذي يعتبره الكثيرون مهمة شاقة· وحسب قانون إدارة الدولة الانتقالي 'الدستور المؤقت' يتعين إعلان مسودة الدستور غدا وأن يقرها البرلمان بحلول 15 أغسطس المقبل على أن يجري الاستفتاء الشعبي لإقرارها نهائيا بحلول 15 أكتوبر، لكن بإمكان اللجنة أن تطلب تمديد مهلة عملها لمدة ستة أشهر·

اقرأ أيضا

خادم الحرمين: قادرون على التعامل مع آثار الاعتداءات الجبانة