الاتحاد

الإمارات

«نيابة الشارقة» تقدم مقاطع فيديو بشأن واقعة قتل الطالب الكويتي لتحليلها في المختبر الجنائي

أحمد مرسي (الشارقة) - قدمت النيابة العامة في الشارقة مقاطع فيديو مصورة لواقعة مقتل طالب جامعة الشارقة، الكويتي “مبارك. م . م . 19 عاماً “، والمتهم فيها زميلاه” ي . ص 19 عاماً و ه . ج . 18 عاماً”، من الجنسية نفسها، وذلك لتحليلها وتفريغها في المختبر الجنائي بالقيادة العامة لشرطة الإمارة.
وأكد المستشار راشد علي ماجد العمراني، المحامي العام لنيابة الشارقة الكلية، لـ“الاتحاد”، أن المقاطع التصويرية للواقعة تبلغ 6 دقائق و3 ثوانٍ، وصورت عبر الهاتف المحمول، من قبل أحد المتهمين، وتتضمن العديد من المشاهدات ذات الصلة بالقضية، والمتعلقة باعتداء المتهمين بالضرب على القتيل، وكذلك تعديات جسدية عليه، وطرق تعذيب أخرى.
ولفت إلى أن النيابة خاطبت كذلك القيادة العامة لشرطة الإمارة لاستدعاء شخص ثالث متهم في الواقعة، وهو طالب في الجامعة من الجنسية الكويتية أيضاً، بحيث يتم استدعاؤه حال وجوده على أرض الدولة للحضور للنيابة أو بالتواصل مع الجهات المعنية، ووفقاً للإجراءات القانونية، إذا كان قد غادر البلاد.
ولفت العمراني إلى أن النيابة العامة في الشارقة عاينت موقع الجريمة في الشقة التي استأجرت من قبل أحد المتهمين، وتم فيها تعذيب الضحية وحجزه، حيث قام وكيل النيابة بالمعاينة وبصحبة المتهمين اللذين تم القبض عليهما والموقوفين على ذمة القضية في السجن المركزي بالشارقة، وتم تحريز بعض الأشياء المتعلقة بالواقعة، والتي ستساعد في مجريات التحقيقات لاحقاً.
وذكر أن النيابة استدعت المتهمين مرات عدة منذ وقوع الجريمة، الأحد قبل الماضي، لسماع أقوالهما، والدوافع التي جعلتهما يقومان بفعلتهما تجاه الضحية، إلا أنه وبعد الانتهاء من التحقيقات معهما وكذلك تفريغ مقاطع الفيديو من قبل المختبر الجنائي، سيتم التوصل للدوافع الحقيقة وراء الجريمة، وبالتالي تحويلهما للجهة القضائية المختصة، وذلك خلال الأيام القليلة المقبلة.
وقال المحامي العام لنيابة الشارقة الكلية: «ستوجه النيابة ثلاثة تهم للمشاركين في الجريمة، وهي حجز الحرية والتعذيب والقتل العمد، وأن المتهمين الموجودين حالياً في الدولة يعاملان معاملة حسنة، ويتم زيارتهما من قبل أهاليهم وفقاً للإجراءات القانونية في هذا الأمر.
يذكر إن الشارقة قد شهدت جريمة وفاة الطالب الكويتي “مبارك . م . م “ 19 عاماً، مساء الأحد قبل الماضي، وهو طالب في السنة الأولى بكلية الاتصال جامعة الشارقة، وأن زميليه من الجنسية الكويتية أيضاً متهمان في وفاته، حيث أكدت الفحوص السريرية الأولية وجود إصابات متفرقة في أنحاء عديدة من جسده وبصورة واضحة، وأن الضرب أفضي للموت، وأنه تعرض للتعذيب على فترات متقطعة، وعلى مدى ثلاثة أيام.
وذكرت القيادة العامة لشرطة الشارقة إن بعض الخلافات الشخصية والمطالبات المالية، كانت السبب الأول وراء جريمة القتل، وأن الاعتداء بالضرب على المجني كان بغرض تأديبه بسبب خلافات شخصية، ومطالبات مالية، بحسب إفادات أحد المتهمين.
وقد تم تسليم الجثمان لأهل المتوفى الخميس الماضي لتسفيره ودفنه في بلاده، كما أن الواقعة تلقى اهتماماً كبيراً من وسائل الإعلام في الكويت.

اقرأ أيضا