الاتحاد

الرياضي

هيويت يؤجل الاعتزال بسبب «هوبمان»

ليتون هيويت

ليتون هيويت

بيرث (د ب أ)
قرر نجم التنس الأسترالي ليتون هيويت الحائز لقبين في بطولات «جراند سلام» الأربع الكبرى، تأجيل التفكير بشأن اعتزاله المرتقب خلال يناير الجاري، وأعلن أنه يتطلع إلى قيادة فريق أستراليا الذهبي للتتويج بلقب بطولة كأس هوبمان.
وقال هيويت «34 عاما» خلال استعداداته بملاعب بيرث للبطولة التي تنطلق منافساتها غداً، بمشاركة 8 فرق مختلطة، إنه لا يضع الاعتزال في مقدمة الأمور التي يركز عليها الآن.
ويتنافس هيويت في فريق أستراليا الذهبي إلى جانب مواطنته جارميلا جايدوسوفا، التي شاركت معه في البطولة نفسها قبل 4 أعوام. وسيواجه الفريق الأسترالي نظيره التشيكي الذي يضم كارولينا بليسكوفا وجيري فيسيلي.
وقال هيويت الذي سيعتزل بعد مشوار طويل في احتراف التنس قضى فيه أكثر من نصف عمره حتى الآن: «يجب الاستمتاع بالأجواء والأماكن قدر الإمكان». وعقب الانتهاء من المشاركة رقم 20 له في بطولة أستراليا المفتوحة، أولى بطولات «جراند سلام» الأربع الكبرى في الموسم، يتولى هيويت قيادة الفريق الأسترالي المنافس في كأس ديفيز لفرق التنس.
وتخوض أستراليا بطولة هذا العام بفريقين وهو ما يعد تحولاً جذرياً مقارنة بالأعوام الماضية، التي شهدت تنافس أستراليا بفريق واحد، وقد كان آخر تتويج لها بالبطولة في عام 1999 وأحرز اللقب الثنائي مارك فيليبوسيس وايلينا دوكيتش.
ويضم الفريق الأخضر الأسترالي النجم الشاب نيك كيرجيوس ودريا جافريلوفا المولودة في روسيا، والتي تسلمت جواز السفر الأسترالي قبل أسابيع فقط. وسيلتقي الفريق نظيره الألماني الذي يضم سابينه ليزيسكي التي وصلت من قبل لنهائي ويلمبلدون واللاعب الشاب ألكسندر زفيريف.
وقال هيويت الذي يشارك للمرة الثامنة في كأس هوبمان: «إنه أمر جيد أن أعود من جديد، بدأت التدريبات بالخارج قبل ليال قليلة، أتطلع إلى 3 مباريات صعبة». وكان هيويت قد تدرب بمنزله طوال 8 أسابيع، لكنه أشار إلى أن ذلك لا يشكل أمراً من نوع خاص حسب معاييره.
وقال هيويت: «هذا لا يشكل اختلافاً مقارنة بأي عام آخر، فكان الوضع مشابهاً بدرجة كبيرة طوال 23 موسماً ماضياً».
وأضاف: «حتى لو لم يتبق أمامي سوى شهر واحد في الملاعب، فأنا ما زلت أتطلع لتقديم أفضل مستوياتي، دائما ما كنت أحاول تقديم كل ما لدي، وأشعر بأنني نجحت في ذلك».
وكان هيويت تأهل برفقة مواطنته أليشيا موليك إلى نهائي البطولة عام 2003، لكنه لم يتمكن من خوض النهائي حينذاك لإصابته بالجديري المائي، بينما حقق انتصاراً ثميناً في البطولة قبل 15 عاماً على حساب النجم السويسري روجيه فيدرر.
وقال هيويت في إشارة إلى بطولة عام 2003: «كان بإمكاني وأليشيا التتويج، فقد كنت ألعب جيدا للغاية، وكنا في النهائي، أستراليا سجلت صعوداً وهبوطاً على مدار السنوات، إنها بطولة رائعة وتعد مرحلة استعدادية مهمة».

اقرأ أيضا

غوارديولا المدرب المفضل لروبن المعتزل