الاتحاد

الرياضي

دولية زايد لليد تبوح بآخر أسرارها اليوم

تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني النائب الأول لرئيس نادي العين النائب الأول لرئيس مجلس الشرف العيناوي وبحضور الشيخ هزاع بن طحنون بن محمد آل نهيان وكيل ديوان ممثل الحاكم بالمنطقة الشرقية يسدل الستار مساء اليوم على فعاليات بطولة زايد الدولية الثانية لكرة اليد·
وعلى مدى السبعة أيام الماضية شهدت مباريات البطولة التي احتضنتها صالة نادي العين بالصاروج سباقاً محموماً وتنافساً قوياً ومثيراً بسبب تقارب المستوى الفني لجميع الفرق المشاركة، وكان فريق الترجي التونسي الفريق الوحيد الذي قدم مستوى ثابتاً مكنه من الفوز في ثلاث مباريات والتعادل مرة واحدة ليصبح أكثر الفرق ترشيحاً للفوز باللقب للمرة الثانية بعد أن طار بالكأس الأولى في عام 2005م، ولو استطاع الترجي تحقيق الفوز في مباراته الخامسة التي يواجه فيها فريق العين في السابعة من مساء اليوم، فإن البطولة ستكون من نصيبه، كما أن التعادل سيكون أيضاً نتيجة إيجابية تضمن له كأس البطولة وحتى في حالة خسارته من البنفسج فإنه سيكون منافساً على اللقب حيث يخضع تحديد البطل في هذه الحالة بالعودة إلى فارق الأهداف·
شهدت البطولة مساء أمس الأول مباراتين حيث واجه فريق دوسان الكوري منافسه الترجي التونسي في اللقاء الأول، بينما تلاقي فريقا تولوز الفرنسي مع الزمالك المصري في المباراة الثانية، وقد انتهت المباراتان بفوز الترجي على دوسان 31/25 وتعادل الزمالك وتولوز 23/23 ليرتفع الترجي برصيده إلى 11 نقطة ويبقى دوسان برصيد 7 نقاط ويصل الزمالك إلى النقطة التاسعة وقد اختتم مبارياته أمس بلقاء دوسان الكوري بينما لتلوز الفرنسي 7 نقاط·
وبالرغم من البداية المشجعة لفريق دوسان الكوري وتقدمه على الترجي التونسي أمس الأول 2/صفر عن طريق لاعبه يكي يونج جيونج إلا أن منافسه سرعان ما استعاد توازنه ولحق بالفريق الكوري وتعادل معه 3/3 ثم 4/4 و5/·5 وبعد التعادل الأخير فرض الترجي سيطرته على مجريات اللعب وبدأ في حصد النقاط وتوسيع الفارق إلى أن أنهى الشوط الأول لصالحه بنتيجة 11/·8
وواصل الفريق التونسي تفوقه في الشوط الثاني ليوسع من فارق الأهداف مع مرور الزمن ليتقدم 21/18 ثم 23/18 في الوقت الذي هبط فيه أداء خصمه الكوري إلى حدٍ كبير ليصل الفارق بين الفريقين إلى 8 أهداف عندما وصلت النتيجة إلى 28/20 وبعدها لم يجد الفريق التونسي أي صعوبة في الإنقضاض على خصمه وحسم الموقف لصالحه والفوز بنتيجة اللقاء 31/·25
وفي اللقاء الثاني لم يتمكن الزمالك المصري من تحقيق هدفه حيث كان يسعى إلى الفوز بالنقاط الثلاث ليدخل طرفاً في الصراع على كأس البطولة ولكن منافسه تولوز الفرنسي لم يمنحه الفرصة لبلوغ هذا الهدف لينتهي اللقاء بتعادل الفريقين لتضاعف هذه النتيجة من حظوظ فريق الترجي التونسي للفوز باللقب·
جاء الشوط الأول بين الزمالك وتولوز متكافئاً بين الفريقين حيث تبادلا التقدم أكثر من مرة ليتعادلا مع نهاية الشوط 13/·13 ويتقدم الزمالك في بداية الشوط الثاني 14/13 ليتعادل تولوز 14/14 ويتسلم الفرنسيون زمام المباراة لدقائق معدودة قبل أن يلحق بهم المصريون ويتعادل الفريقان 18/18 ويمضي اللقاء متكافئاً إلى حدٍ بعيد ويدخل الطرفان في سلسلة من التعادلات وكاد الزمالك أن ينهي المباراة لصالحه عندما تقدم 23/22 بهدف ماهر حسين إلا أن تولوز ينجح في إدراك التعادل 23/23 قبل ثوان معدودة من صافرة النهاية ليصبح التعادل الأخير عنواناً لهذا اللقاء·

600 ألف درهم جوائز للفائزين

رصدت اللجنة المنظمة مبلغ ستمائة ألف درهم كجوائز سيتم توزيعها على الفرق الثلاثة الأوائل بحيث يحصل الفريق البطل على ثلاثمائة ألف درهم بينما ينال صاحب مركز الوصيف مبلغ مائتي ألف درهم ويحصل صاحب المركز الثالث على جائزة قدرها مائة ألف درهم، وهناك جوائز أخرى تشمل أحسن لاعب وأفضل حارس مرمى وهداف البطولة علاوة على أفضل حكم وأميز تغطية صحفية وأفضل صورة يتم التقاطها خلال فعاليات البطولة·

مدرب دوسان: مشكلتنا في الدفاع

وفي المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب اللقاء قال سانج سوب ليي المدير الفني لفريق دوسان الكوري الجنوبي أن مشكلة فريقه أمام الترجي كانت في خط الدفاع حيث واجه الفريق هجوماً كاسحاً من منافسه التونسي الذي يعتبره من الفرق القوية في البطولة وأفضلها على الإطلاق· وأضاف مؤكداً أن حارس مرمى الترجي لعب دوراً أساسياً في حسم النتيجة لصالح فريقه حيث نجح في انقاذ جملة من الأهداف بتحركاته الموفقة بين الثلاث خشبات مما أثر على معنويات لاعبي دوسان الذين يرى أنهم لم يؤدوا المباراة بالشكل الذي يرضيه ويحقق لهم الفوز·
أما محمد الصغير مدرب فريق الترجي فقد شكر لاعبيه على الأداء الرائع الذي وضعهم على مشارف البطولة وقال إن مباراتهم أمام دوسان جاءت بعد ثلاث مباريات كانت في غاية الصعوبة مشيراً إلى أن الترجي نجح في المحافظة على ايقاع المباراة وهو فريق معروف ويشارك باستمرار في النهائيات الأفريقية والعربية·
وأضاف: لا أقصد التقليل من قوة الفرق الأخرى ولكن مستوى الترجي يعتبر جيداً ويملك صفاً من البدلاء وهو الفارق بينه وبين بقية الفرق المشاركة·

نجم من البطولة

يعتبر ماهر حسين لاعب فريق الزمالك المصري أحد نجوم البطولة ومن المنافسين بقوة على الحصول على جائزة الهداف، مشواره مع فريقه امتد الى 12 موسماً ولعب لمنتخبات مصر في فئة الشباب والأولمبي ومنتخب الرجال وشارك في كأس العالم مرتين وذلك في بطولة تركيا وحصل المنتخب المصري على المركز السادس ثم المركز الثالث في بطولة الدوحة بقطر،كما شارك أيضاً في بطولة أفريقيا التي أقيمت بجوهانسبيرج عام 1999م·
عن المستوى الفني لبطولة زايد الدولية قال ماهر إن المستوى عالٍ وهذا يعود لقوة الفرق المشاركة ولكن البطولة ينقصها الحضور الجماهيري الذي لم يتناسب مع قوة المباريات ومستوى وسمعة الفرق الستة التي تنتمي إلى عدة مدارس مختلفة منها العربية والأفريقية والأوروبية، مشيراً إلى أن ما يحدث هنا عكس ما يشاهده في البطولات الأوروبية التي تحظى بحضور جماهيري كبير·
وحول حظوظ الفرق المشاركة في الفوز باللقب قال ماهر حسين إن الكل يحاول أن يفوز بالكأس إلا أن الترجي يتفوق بما لديه من احتياطي سهل من مهمته ومنح اللاعبين الراحة المطلوبة، وقال اللاعب ماهر إن فريقه يغيب عنه أربعة لاعبين مهمين بسبب تواجدهم مع المنتخب المصري في التصفيات الأفريقية المؤهلة لأولمبياد بكين مؤكداً أن وجود هؤلاء مع الزمالك كان من الممكن أن يحدث الفارق واختلف وضع الفريق تماماً، كما أشاد ماهر بفريق العين حيث أوضح أنه فريق جيد ويلعب كرة يد سريعة ولكن لاعبيه ينقصهم عامل الخيرة· ولم يشأ ماهر حسين أن يبدي رأياً في مستوى التحكيم في هذه البطولة مكتفياً بـ '' لا تعليق ''·

صفوت: ضربة الجزاء غير صحيحة


قدم محمد صفوت المدير الفني لفريق الزمالك في بداية المؤتمر الصحفي الثاني كل الشكر لحارس مرماه حمادة الروبي لأنه شارك وهو يعاني من إصابة قوية حيث تحامل على نفسه بعد أن خضعت قدمه للتخدير قبل بداية المواجهة وكان من العوامل التي الهامة والتي لعبت دوراً مؤثراً لمساعدة الفريق للحصول على أحد المراكز الثلاثة الأولى· وفي تعليقه على مستوى حكام البطولة قال صفوت: لو شارك طاقم حكام أجنبي من أي دولة كان من الممكن أن يرتفع أكثر بمستوى البطولة وهذا ما ذكره الدكتور حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد في مؤتمره الصحفي· وعن المباراة قال مدرب الزمالك إنها كانت بين فريقين مجهدين لعبا أربع مباريات خلال خمسة أيام مؤكداً أن الفريق الفرنسي من أفضل الفرق التي واجهها في البطولة، وأردف قائلاً: رمية الجزاء التي جاء منها هدف التعادل لفريق تولوز في اللحظات الأخيرة غير صحيحة وحرمتنا من فوز كان أقرب إلى فريقه من حبل الوريد وأكون سعيداً لو حافظنا على مركز الوصيف·
وأبدى ماسوت لوريور دهشته من حالات العنف التي شهدتها بعض المباريات مؤكداً أن هذا لا يحدث إطلاقاً في المنافسات الفرنسية، وقال عن مباراتهم التي يلتقون فيها فريق همربية الفرنسي اليوم إنها أوروبية خالصة وسيحاول الفوز بها والمحافظة على طموح المركز الثاني في حالة خسارة الزمالك لمباراته أمس مع دوسان الكوري·

اقرأ أيضا

كاف يرفض استبدال لاعب الكاميرون المصاب بأزمة في القلب