صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«أبوظبي للتنمية» يُمول مشاريع الطاقة النظيفة في الدول النامية

رئيس سيشل والكعبي خلال وضع حجر الأساس لمشروع الطاقة في جمهورية سيشل (وام)

رئيس سيشل والكعبي خلال وضع حجر الأساس لمشروع الطاقة في جمهورية سيشل (وام)

أبوظبي (وام) - أكد صندوق أبوظبي للتنمية أن مساهمته في تنفيذ مشروع بناء محطة لتوليد الطاقة الكهربائية في سيشل باستخدام طاقة الرياح تأتي في إطار توجه دولة الإمارات لمساعدة الدول النامية في عملية التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة. وقال راشد الكعبي مدير المشاريع في صندوق أبوظبي للتنمية، إن هذا المشروع جاء تنفيذاً لمكرمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، لشعب سيشل الصديق وذلك في إطار العلاقات التاريخية بين الإمارات وسيشل.
وأوضح الكعبي في تصريحاته على هامش مشاركته في حفل وضع حجر الأساس لمشروع طاقة الرياح في جزيرة ماهي بجمهورية سيشل، إلى جانب الرئيس جيمس ميشيل رئيس جمهورية سيشل، أن صندوق أبوظبي للتنمية يقوم بإدارة تنفيذ مشروع الطاقة الكهربائية باستخدام طاقة الرياح، امتداداً لنهج دولة الإمارات في دعم ومساندة الدول النامية في تنفيذ مشاريع التنمية المستدامة.
وقال إن صندوق أبوظبي للتنمية مول في هذا الإطار عدداً من المشاريع في مجال الطاقة النظيفة، وأهمها دعم استضافة دولة الإمارات لمقر منظمة الطاقة المتجددة “آيرينا” في العاصمة أبوظبي.
وكان صندوق أبوظبي للتنمية قد وقع نيابة عن حكومة أبوظبي مذكرة تفاهم مع حكومة جمهورية سيشل لتنفيذ مشروع الإسكان الاجتماعي بجزيرة بيرسيفيرانس ومشروع كهرباء بطاقة الرياح والذي يتم تمويله من خلال منحة مقدمة من حكومة أبوظبي بقيمة تقدر بأكثر من 135 مليون درهم “37 مليون دولار”.
وأكد الكعبي أن هذه الخطوة تأتي تماشياً مع استراتيجية حكومة أبوظبي، وعملاً بالتوجيهات السامية للقيادة الرشيدة في الدولة، التي تولي أهمية خاصة بعملية المساهمة في إطلاق المبادرات الريادية في مجال مساعدة الدول النامية على تفعيل مشاريعها التنموية والتطويرية.
وتشمل مذكرة التفاهم بناء 2000 وحدة سكنية تبنى على شكل مجمعات سكنية، إلى جانب تزويد المنطقة بالبنية التحتية اللازمة من كهرباء ومياه وشبكة صرف صحي وشبكة متكاملة من الطرق، إلى جانب الحدائق، كما تتضمن أيضاً بناء بعض المدارس ومستشفى ومركز للشرطة ومركز للدفاع المدني، بالإضافة إلى مباني المرافق العامة، كما يساهم الصندوق بتمويل حوالي 200 وحدة سكنية بالمرفقات الضرورية.
كما تنص المذكرة على إقامة مشروع الكهرباء بطاقة الرياح، ويشمل ذلك توريد وتركيب وإنشاء حقول هوائية لتوليد الطاقة الكهربائية في مناطق عدة ونسب موزعة على مناطق مختلفة في جزيرة “ماهي”، حيث يتم تركيب 4 حقول هوائية لتوليد 6 ميجاوات من الطاقة الكهربائية، كما يتضمن المشروع تأهيل وتطوير شبكة نقل الطاقة والخدمات الفنية للدراسات الهوائية وإدارة المشروع.
ولفت الكعبي في هذا الصدد إلى أن الصندوق تعهد بتقديم مبلغ 350 مليون دولار على مدى سبع سنوات وبواقع 50 مليون دولار سنوياً لدعم مشاريع الطاقة المتجددة في الدول النامية بشكل قروض ميسرة.
وقال إن الصندوق مستعد لدراسة أي طلبات تتقدم بها الدول النامية لتنفيذ مشاريع في إطار الطاقة المتجددة وتقديم القروض الميسرة لها في إطار التزامه على مدى سبع سنوات بتقديم قروض لهذا الغرض بمبلغ 50 مليون دولار.
وأشار الكعبي إلى أن تمويل مشروع توليد الطاقة الكهربائية في سيشل باستخدام طاقة الرياح تقدمه حكومة أبوظبي منحة لحكومة وشعب سيشل، ويقوم صندوق أبوظبي للتنمية بإدارة هذا التمويل.
ولفت إلى أن هذا المشروع الذي تبلغ كلفته الإجمالية 102 مليون درهم يتضمن إنشاء ثماني وحدات هوائية لتوليد الطاقة الكهربائية بهدف تقليل استخدام وقود الديزل الذي يترك تأثيرات سلبية على البيئة، على أن يتم الانتهاء من تنفيذ المشروع في نوفمبر المقبل.
وأكد مدير إدارة المشاريع في صندوق أبوظبي للتنمية، أن تنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة بتمويل من صندوق أبوظبي سيعزز من موقع أبوظبي عاصمة للطاقة النظيفة والمتجددة على المستوى العالمي.
ولفت الكعبي إلى أن مشروع توليد الطاقة الكهربائية في سيشل بدء التحضير له منذ عام 2009 وذلك ضمن المشاريع التنموية والحيوية التي أبدت حكومة دولة الإمارات استعدادها لتمويلها في سيشل، تعبيراً عن الصداقة الكبيرة التي تربط بين البلدين الصديقين.
يذكر أن صندوق أبوظبي للتنمية قد بدأ نشاطه في جمهورية سيشل منذ عام 1979، حيث قدم الصندوق خمسة قروض بلغت قيمتها الإجمالية حوالي 39,4 مليون درهم، ومول الصندوق في هذا الإطار مشروع كهرباء براسلين في عام 1979 بقيمة 3,2 مليون درهم، ويهدف إلى تزويد جزيرة براسلين بالطاقة الكهربائية.
كما قام الصندوق في العام نفسه بتمويل مشروع مصنع الثلج لكي يقوم بسد احتياجات صناعة وصيد الأسماك من الثلج المجروش المستخدم لأغراض الحفظ والتخزين.
وقام الصندوق في عام 1982 بتوقيع اتفاقية قرض بقيمة 3,9 مليون درهم لتمويل مشروع إعادة رصف وتأهيل ثلاثة طرق رئيسية في سيشل بهدف تقوية وتدعيم شبكة الطرق الرئيسية في البلاد، إضافة لتمويل مشروع مياه الشرب.
وبهدف الارتقاء بالخدمات الصحية بجمهورية سيشل، قام الصندوق بتقديم قرض بقيمة 16,3 مليون درهم بهدف تمويل المشروع الصحي المتكامل عام 1995، وقام الصندوق أيضاً بتمويل مشروع استصلاح أرض بحرية بتكلفة تقدر بأكثر من 15 مليون درهم في عام 1998.
وقال الكعبي “إضافة للقروض التي قدمها صندوق أبوظبي للتنمية لجمهورية سيشل، قام الصندوق بتقديم منحتين لتمويل مشاريع تنموية بقيمة تقدر بنحو 21,25 مليون درهم، وبإدارة قرض مقدم من حكومة أبوظبي يهدف لدعم اقتصاد البلاد من خلال دعم ميزان المدفوعات بقيمة 18,36 مليون درهم.
بدوره، قال جويل مورجان وزير البنى التحتية والنقل في جمهورية سيشل “وضع حجر الأساس لمشروع توليد الطاقة الكهربائية بواسطة طاقة الرياح يأتي تتويجاً لسنتين من التعاون الوثيق بين مصدر وهيئة الطاقة في سيشل”.
وأعرب جويل عن امتنانه الكبير لحكومة أبوظبي، حيث أكد عمق الأواصر التاريخية الأخوية التي تربط البلدين.