الاتحاد

الرياضي

كأس الإمارات الدولية الثانية للدراجات تنطلق 23 يناير على كورنيش أبوظبي

فيصل بن حميد القاسمي (يسار) يتحدث خلال المؤتمر الصحفي وإلى جواره محمد المحمود

فيصل بن حميد القاسمي (يسار) يتحدث خلال المؤتمر الصحفي وإلى جواره محمد المحمود

عقدت اللجنة المنظمة لبطولة كأس الإمارات الدولية الثانية للدراجات مؤتمرا صحفيا مساء أمس الأول بفندق الفوت أبوظبي، بحضور الشيخ فيصل بن حميد القاسمي رئيس اللجنة العليا المنظمة، ومحمد إبراهيم المحمود أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، حيث أعلن الشيخ فيصل بن حميد عن اكتمال استعدادات استضافة الحدث الذي سيقام تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي في الثالث والعشرين من الشهر الجاري على كورنيش أبوظبي، بمشاركة 19 دولة هي الإمارات، والبحرين، والمغرب، والسعودية، وقطر، وسوريا وليبيا، والجزائر، وتركيا، وتايلاند، ونيجيريا، والنمسا، وأرمينيا، وأوزبكستان، وأذربيجان، وفرنسا، وجنوب افريقيا، وهولندا، وألمانيا.
وأكد رئيس اللجنة العليا للبطولة، في كلمته التي ألقاها في بداية المؤتمر أن الرعاية الكريمة من سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان والدعم الكبير من مجلس أبوظبي الرياضي يكسبان الحدث قيمة كبيرة، خاصة وأن البطولة اكتسبت الصفة الدولية وأصبحت من البطولات الرسمية المدرجة في أجندة بطولات الاتحاد الدولي للدراجات، مشيراً إلى أنه تم انتقاء نخبة متميزة من الفرق والمنتخبات من أوروبا وآسيا وأفريقيا من بين عدد كبير من من الدول التي أبدت رغبتها في المشاركة في الحدث، لضمان المستوى الجيد والتنافس القوي بما يعود على منتخب الإمارات بالفائدة، وذلك قبل مشاركته في البطولة الآسيوية التي تستضيفها الإمارات في أبريل المقبل بالشارقة.
وقال: الدعم الكبير الذي لقيناه من سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان ومجلس أبوظبي الرياضي سيكون من أهم عوامل نجاح البطولة التي نتمنى أن تقام بشكل سنوي في الإمارات، وأتمنى أن تحصل البطولة على ما تستحقه من الدعم من كافة وسائل الإعلام لمواصلة النجاحات في الإنجازات التي تحققها رياضة الإمارات في السنوات الأخيرة، وبفضل التعاون مع الهيئة العامة للرعاية الشباب والرياضة نجحنا في المرحلة الأخيرة في وضع مشروعات واقعية لتطوير اللعبة، من خلال تأسيس مراكز تخصصية لنشر اللعبة، وتكوين فرق بكافة مناطق الدول، وأن المدخل الرئيسي في المرحلة المقبلة سوف يكون من بوابة المناطق التعليمية والمدارس التي لتوسيع قاعدة المشاركة.
وأضاف: نتمنى في القريب العاجل أن ننظم بطولة عالمية، وسوف أدفع في هذا الاتجاه بمشيئة الله من خلال وجودي في الاتحاد الدولي للدراجات، كما أتمنى أن تتوسع الدولة في انشاء العديد من المضامير الخاصة بالدراجات بعد أن نجحنا في إنشاء مضمار الشارقة بدعم من الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، ولا سيما إذا علمنا أن اليابان وحدها بها 67 مضمارا تتوافر فيهم الاشتراطات الدولية، ومن أجل هذا فقد قدمت اليابان العديد من أبطال العالم، وحصدت الميداليات الأولمبية في هذه اللعبة.
وعن موعد وصول الفرق قال الشيخ فيصل بن حميد القاسمي إن الفرق سوف تبدأ في الوصول قبل البطولة بيومين، وأن السباقات سوف تبدأ في الساعة الحادية عشرة وتنتهي في الثانية ظهراً، وأن الاتحاد يثمن الجهود الكبيرة التي يبذلها مجلس أبوظبي الرياضي لدعم تطوير كافة الألعاب الرياضية، والدراجات بشكل خاص.
من جانبه أكد محمد إبراهيم المحمود أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي أن رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان للبطولة تأتي من منطلق حرص سموه على تطوير كافة الألعاب، بما يأتي بالفائدة على منتخباتنا عندما تشارك في كافة المحافل، وأن مجلس أبوظبي الرياضي مستمر في استراتيجيته الخاصة باستقطاب البطولات الدولية والعالمية والأحداث المهمة لجعل أبوظبي محط أنظار العالم، وأن تلك البطولة سوف تدعم التعاون بين مجلس أبوظبي الرياضي واتحاد الدراجات، وأن هناك خططاً تحت الدراسة في المجلس لتكوين فرق في أندية العاصمة، ومشروعاً تحت الدراسة أيضاً لإقامة مضمار في أبوظبي، وسوف تعلن كل هذه الأمور بشكل رسمي حين الانتهاء من تلك الدراسات واعتمادها.
وأضاف: نبحث حالياً مع اللجنة المنظمة إمكانية إقامة سباق للهواة قبل انطلاق السباق الرسمي لتحفيز المشاركين من أبناد الدولة والوافدين على نشر اللعبة، وإتاحة الفرصة لهم لمزاولة هوايتهم على نفس المكان الذي سيستضيف الحدث أو على جزء منه على كورنيش العاصمة.

علال : مسافة السباق 125 كم موزعة على عشر دورات


أبوظبي (الاتحاد) - أكد مصطفي علال فاسي المستشار الفني للبطولة أن البطولة تصنف دولياً تحت اسم (سباق اليوم الواحد 1.2)، وأن مسافة السباق تبلغ 125 كم على عشر دورات، بحيث تكون مسافة الدورة الواحدة 12.5 كم، وأن عدد المتسابقين المتوقع 114 متسابقاً.
وقال: مجلس أبوظبي الرياضي شريك استراتيجي لاتحاد اللعبة في البطولة، وأن اللجنة المنظمة تضم إلى جانب الشيخ فيصل بن حميد القاسمي كلا من المستشار جاسم سيف محمد مستشاراً للجنة، وخلفان علي النعيمي رئيسا للجنة الطبية، وسلطان عبدالله الشرقي رئيساً للجنة الفنية، وعبدالناصر يوسف عمران رئيساً للجنة المالية، وراشد عبدالله الشريقي رئيساً للجنة الإعداد والتجهيز، وسالم أحمد الشحي رئيساً للجنة الإقامة والإعاشة، وعلى سيف اليعربي رئيسا للجنة الحكام، وسرور خليفة سرور رئيساً للجنة المراسم والتتويج، وفهد عبدالعزيز عبدالله رئيساً للجنة العلاقات العامة والمواصلات، والنقيب إبراهيم راشد بيات رئيساً للجنة الأمنية، ومنيرة صفر نائبة لرئيس لجنة الإعلام والتسويق، ومحمد علي شلبي منسقاً عام، ومصطفي علال فاسي مستشاراً فنياً.
وقال إنه تم رصد جوائز مادية نقدية وميداليات ذهبية وفضية وبرونزية لأوائل مسابقات الفردي والفرق.

اقرأ أيضا

نيمار: أود العودة إلى بيتي