الاتحاد

الرياضي

الشباب تفوّق على غانا بـ سلاح الثقة

حارس غانا يحاول التصدي لهجمة شبابية

حارس غانا يحاول التصدي لهجمة شبابية

خرج الشباب من تجربته الرائعة مع منتخب غانا (العريق) والمتخم بالنجوم العالميين المنتشرين في الملاعب الأوروبية في مقدمتهم اسيان المحترف في نادي تشيلسي الإنجليزي وحارس برمنجهام الإنجليزي ريكارد كينجستون، خرج بفوائد عديدة من شأنها أن تنعكس ايجاباً على مسيرته في الدوري والذي يتربع على صدارته أهمها ''الثقة العالية'' التي كانت علامة بارزة طوال 90 دقيقة والتي حركت اللاعبين في كل اتجاه وجعلتهم يصمدون أمام تشكيلة المحترفين في الشوط الأول ويحافظون على نظافة شباكهم·
أما الفائدة الثانية فتتمثل في تألق اللاعبين البدلاء واطمئنان المدرب البرازيلي سريزو على مقعد البدلاء قبل مواجهة الشارقة في الجولة القادمة للدوري العام يوم الجمعة المقبل بحيث تتوفر لديه عدة خيارات لوضع التشكيلة المناسبة في المباراة المقبلة وانتزاع النقاط الثلاث التي يعتبرها في غاية الأهمية، والأمر الثالث الذي يجب أن نتوقف عنده في أن الشباب حقق هذا الفوز المستحق في غياب محترفيه الإيرانيين الثلاثة جواد كاظميان وايمان مبعلي ومهرداد اولادي (المصاب) واللاعبين الدوليين إسماعيل ربيع وسرور سالم، حتى اننا لم نشعر ابداً بالفارق بين التشكيلتين اللتين تناوبتا على الشوطين·
ففي الشوط الأول لعب (الأخضر) بتشكيلة ضمت كلا من جمعة راشد في حراسة المرمى وبدر عبدالرحمن ووليد عباس وعصام ضاحي وعبدالله درويش وناصر يوسف ومحمد ناصر وعيسى عبيد وسالم سعد وعلي راشد وداوود علي وفي الشوط الثاني لعب في البداية طلال عبيد مكان جمعة راشد وعيسى محمد بدلا من عصام ضاحي وعادل عبدالله بدلا من بدر عبدالرحمن ثم دفع سيريزيو فيما بعد باللاعب عبيد يوسف بدلا من محمد ناصر وخميس جعفر بدلا من ناصر يوسف لكن خميس لم يستمر طويلا وخرج متأثرا باصابته وحل مكانه عيسى محمد عبدالرحمن كما لعب سعيد حير بدلا من عبدالله درويش ومحمد حسن علي بدلا من عيسى عبيد ومنح المدرب الفرصة الى إبراهيم كرم وبذلك استطاع سيريزيو أن يلعب بتشكيلين مختلفين دون أن يتأثر أداء الفريق في حين أشرك المدرب الفرنسي كلود في الشوط الأول التشكيلة الأساسية والتي ضمت حارس المرمى ريكارد كنجستون (حارس مرمى برمنجهام) وجون دونسنيك واحمد براسو وهو من أصل عربي وجون ميسار وهانز ومايكل اسيان (لاعب تشيلسي) ولاريا وسولي (لاعب بورتسموث) واجوجو·
شهد الشوط الثاني بعض الفرص الثمينة أبرزها الفرصة التي انقذها حارس الشباب (البديل) طلال عبيد بعد خمس دقائق من بداية الشوط وفرصة اللاعب الغاني اباي رقم (20) والذي لعب في الشوط الثاني عندما انفرد بالمرمى وسدد لحظة خروج الحارس ليبعدها دفاع الشباب ركلة ركنية أما الشباب فقد اتيحت له فرصة ذهبية خلال هذا الشوط عندما سدد سعيد حير كرة صاروخية تصدى لها حارس غانا بالإضافة للعبة التي جاء منها هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 85 عندما انطلق عبيد يوسف نحو المرمى وتصدى له الدفاع لتتحول الكرة الى علي راشد (علاوي) المندفع بقوة فيطلقها صاروخ (أرض - أرض) في الزاوية اليسرى البعيدة محرزاً هدف المباراة الوحيدة، وبعد الهدف ترك علي مكانه الى مصطفى سعيد في آخر دقيقتين·
مدرب الشباب سريزو علق على هذه التجربة معرباً عن سعادته بحماس لاعبيه وبأدائهم الرجولي قائلا إنه طلب من لاعبيه أن يستمتعوا بلقاء المنتخب الغاني وأن يلعبوا بطريقتهم المعهودة دون الالتفات الى النتيجة وأضاف بأن الهدف الذي وضعه يتمثل بتقديم مباراة جيدة والاستفادة القصوى من الفريق الغاني·
وأكد سريزو جاهزية فريقه للجولة المقبلة في الدوري لافتاً الى أن تجربة غانا حققت الكثير من الجوانب الإيجابية التي ستنعكس على فريقه خلال مواجهته للشارقة، ورأى المدرب البرازيلي بأن فوزهم على غانا ليس مفاجأة كبيرة مقياسا بحماس لاعبيه ورغبتهم بتحقيق نتيجة إيجابية·
وبسؤاله عن مصير اللاعب الإيراني أولادي وهل سيحتفظ به رغم إصابته اجاب سيريزيو بأنه سيبحث عن لاعب بديل لأنه من غير المعقول الاستفادة من محترف بديل يدعم صفوف الفريق في المرحلة المقبلة مشيرا بأن اولادي يحتاج الى علاج شهرين لكي يعود الى الملاعب، قائلا إنه من الطبيعي أن يتعرض اللاعب للاصابة طالما انه في حالة احتكاك دائمة مع اللاعبين المنافسين خلال المباريات·

لوروا مدرب غانا: التجربة مفيدة والنتيجة لا تهمني

أكد كلود لوروا مدرب منتخب غانا بأن تجربة الشباب كانت مفيدة بصرف النظر عن النتيجة وقال إنه عندما قرر اللعب أمام الشباب فإنه كان ينتظر ما يمكن أن يخرج به من فوائد لأن النتيجة لا تعنيه كثيراً على حد قوله، وأضاف بأن الهدف هو ايجاد توليفة جيدة قادرة على خوض نهائيات أمم أفريقيا التي ستستضيفها غانا اعتبارا من الأسبوع المقبل والوقوف على مستوى اللاعبين الأساسيين والبدلاء على حد سواء·
وفي معرض حديثه عن فريق الشباب والذي قاده عام 1992 أبدى لوروا إعجابه بالمستوى الذي قدمه الفريق الحالي والتطور الملحوظ الذي طرأ على أدائه متمنياً له التوفيق والنجاح في الدوري المحلي، وقال لوروا إنه تربطه علاقة وطيدة بأسرة نادي الشباب وهو سعيد بالتواجد بينها واستغلال المعسكر الحالي لمنتخبه بإقامة تجربة جيدة مع فريقه السابق، وفي حديثه عن نهائيات أمم أفريقيا أكد لوروا بأن حظوظ المنتخبات متساوية ولا يمكن التكهن مسبقا بهوية البطل لافتاً الى أن المنتخب الغاني سيبذل قصارى جهده لتحقيق اللقب والاستفادة من عاملي الأرض والجمهور·

ايسيان لاعب تشيلسي: صدقوني لا أعرف شيئاً عن المنتخب المصري حامل اللقب

من الطبيعي أن يحظى نجم كبير مثل ايسيان المحترف في تشيلسي الإنجليزي بهذا الاهتمام الواسع من أجهزة الإعلام المختلفة ومن أبناء الجالية الغانية لدرجة أنه لم يسلم لا من حصار الصحفيين ولا من الجماهير التي رافقته في الملعب الى (الباص)·· اسيان وعد جمهوره بالظهور وبمستوى مختلف في نهائيات أمم أفريقيا التي تستضيفها بلاده ويعكس ما قدموه في تجربة الشباب قائلا إن المباراة الرسمية تختلف بالطبع عن التجارب ووصف ايسيان مجموعتهم في نهائيات أفريقيا بأنها صعبة لكن غانا لا تخشى أحداً وتضع نصب أعينها الفوز باللقب الأفريقي مهما كان حجم التحديات· وردا على سؤال عن الضغوط التي يمكن أن يواجهها منتخب غانا وهو يلعب على أرضه وبين جمهوره وبشكل خاص اللاعب نفسه والذي يبقى أمل منتخبه أجاب اسيان بأنه ليس وحده سيكون تحت هذا الضغط انما جميع زملائه قائلا إنهم سيحاولون التخلص من هذه الضغوط من أجل تحقيق نتائج ايجابية·
وعندما سألناه عن معرفته بالمنتخب المصري حامل اللقب قال إنه لا يعرف أي شيء عن الفريق الحالي والذي يختلف بالطبع عن المنتخب السابق الذي حقق اللقب وأكد اسيان بأن كل الفرق مرشحة لانتزاع اللقب وعلى هذا الأساس فإنه يتوقع أن تكون البطولة المقبلة الأصعب·
وفي معرض حديثه عن زيارته الأولى الى دبي عبر اسيان عن سعادته بهذه الزيارة وبالتعرف على النهضة العملاقة التي تشهدها الإمارات بصفة عامة ودبي بصفة خاصة متمنياً بأن تتكرر زيارته لهذه المدينة الجميلة· من جهة أخرى قال اسيان إن الجهاز الفني لنادي تشيلسي لم يعترض على مرافقة منتخبه الى دبي والمشاركة في المعسكر الخارجي قائلاً إن الزيارة تمت بدون عراقيل وإن الجهاز الفني مقتنع بأهمية التواجد مع منتخب بلاده والتحضير لنهائيات أمم أفريقيا·

خالد سليمان: إشراك ثلاثة مهاجمين مفاجأة سيريزيو

أشاد خالد سليمان رئيس لجنة كرة القدم المشرف على الفريق الأول بنادي الشباب بالمستوى المشرف الذي قدمه لاعبوه قائلا إن الثقة بالنفس كانت أهم الأسلحة التي استخدمها فريقه لمواجهة منتخب كبير وعريق مثل غانا ومقدماً الشكر للاعبيه على هذا العطاء والحماس طيلة 90 دقيقة·
وأضاف سليمان أن مفاجأة المدرب سريزو تمثلت باشراك ثلاثة مهاجمين في الهجوم وأمام منتخب كبير الأمر الذي أعطى الثقة للاعبين متمنياً أن يتواصل هذا العطاء وهذا الحماس في مباراة الشارقة المقبلة وفي جميع جولات الدوري، ورأى سليمان بأن هذه النتائج التي تحققت حتى الآن جاءت نتيجة لتكاتف الجميع من إدارة وجهاز فني وإداري ولاعبين وجمهور وهي نتاج طبيعي للعمل الذي يقدمه للجميع·

هبيطة: سعداء بما قدمناه أمام غانا وجاهزون للقاء الملك

عبر هبيطة مدير فريق الشباب عن ارتياحه لأداء لاعبيه وجاهزيتهم لمواجهة الشارقة في الجولة المقبلة قائلا إن المدرب سيريزيو طلب من لاعبيه أن يستمتعوا بالتجربة في ظل وجود منتخب كبير والاستفادة منها بأكبر قدر ممكن·
وأشاد هبيطة بأداء جميع اللاعبين وبحماسهم مؤكدا بأن ذلك سيكون مؤشرا قوياً لتقديم عرض مماثل أمام الشارقة، وأضاف هبيطة بأنه لم يتوقع الفوز وهو يواجه منتخب غانا لكنه أكد في نفس الوقت بأن كرة القدم عبارة عن 11 لاعبا ضد (11) وكرة القدم لا تعترف بالنهاية بالأسماء·

المحترفون الإيرانيون تابعوا المباراة

حرص المحترفون الثلاثة كاظميان ومبعلي وأولادي على متابعة المباراة وكان كاظميان ومبعلي قد عادا أمس الأول من ايران لكنهما لم يشاركا مع منتخب بلادهما نظرا لعرض إصابة كاظميان على طبيب المنتخب الإيراني وعدم وصول مبعلي والتحاقه بالمنتخب بسبب الظروف المناخية الصعبة التي اجتاحت المدينة التي يقطن فيها·

اقرأ أيضا

مارفيك يطلب معسكرين أوروبيين لـ«الأبيض» خلال الصيف