الاتحاد

الإمارات

200 طالب في "سوربون أبوظبي" يناقشون قضايا المنطقة والعالم

جانب من فعاليات المؤتمر (الاتحاد)

جانب من فعاليات المؤتمر (الاتحاد)

هزاع أبوالريش (أبوظبي)

بدأت في «السوربون أبوظبي» اليوم فعاليات مؤتمر «محاكاة أنظمة الأمم المتحدة» الذي تنظمه الجامعة في حرمها بجزيرة الريم في أبوظبي.
افتتح فعاليات المؤتمر السفير الفرنسي لودوفيك بوي، والبروفيسور إريك فواش المدير التنفيذي في جامعة السوربون أبوظبي، بحضور عدد من طلبة الجامعة والجامعات والمدارس المشاركة والمؤسسات التعليمية حول العالم، حيث وصل عدد المشاركين نحو 200 طالب.
وأكد السفير الفرنسي لدى الدولة، أن المؤتمر ينظم سنوياً في جامعة السوربون أبوظبي، ما جعله تمريناً مشتركاً يجمع الطلبة من مختلف أنحاء العالم تحت سقفٍ ومكانٍ واحد، في مناسبة تفاعلية تخدم الطالب وتجعله يتقبل الآخر بكل شفافية. وأضاف أن مثل هذه المشاركات تؤهل الطالب ليمثل بلده خير تمثيل أمام المشاركين في المؤتمر ويقدم ما لديه من أفكار دون تجاوز لأفكار الآخرين. وأشار بوي إلى أن المؤتمر يمنح الطلبة المشاركين الفرصة لمناقشة أمور كثيرة تتعلق بالمنطقة والقضايا المهمة الراهنة، مما يجعلهم يشعرون بقيمة أنفسهم وأفكارهم، وبأنهم قادرون على القيادة بجدارة عالية. موضحاً أن المؤتمر يعد أفضل طريقة لاستكشاف الطلبة باحترافية وفاعلية، ومساعدتهم في بناء شخصيات مميّزة وتأهيلهم لمواجهة التحديات المقبلة بإصرار وعزيمة .

مشاركة فاعلة
وقال البروفيسور إريك فواش: «ما يميّز هذا المؤتمر أن الطلبة بأنفسهم من يقومون بتنسيق وتنظيم الفعاليات، حيث إنه عبارة عن مساحة مفتوحة للتعبير عن آرائهم بعيداً عن المؤتمرات المعتادة والتي يكون فيها الطلبة مجرد مستمعين، ففي هذا المؤتمر الطلبة مشاركون وفاعلون في قضايا المجتمع وما يهم المنطقة»، مؤكداً أن المؤتمر يهتم بالتدريب المهني للطلبة، وجميع المواضيع التي تتم مناقشتها مطروحة من قبلهم، ما يجعلها تضيف إلى الطالب مزيداً من الثقة في النفس والشعور بالمسؤولية وأنه صاحب رأي وقادر على التفاعل مع الآخرين بكل طلاقة ولباقة.

تجربة ملهمة
وقالت يوستينا عيلبوني، طالبة بكالوريوس القانون في الجامعة، رئيس المؤتمر، إن الطلبة الجامعيين المشاركين يناقشون مختلف الصراعات الدولية الحالية وأزمة اللاجئين الروهينجا وغيرها من القضايا، فيما يناقش طلبة المدارس مواضيع مثل، سبل القضاء على زواج الأطفال والزواج المبكر والقسري بحلول عام 2030، ومكافحة الاتجار بالبشر وغيرها من القضايا التي تهم المنطقة. وبين يوسف محمد إياد، طالب بكالوريوس القانون في الجامعة، نائب رئيس مؤتمر «محاكاة أنظمة الأمم المتحدة»، أن المؤتمر يهدف إلى مناقشة مجموعة من المواضيع والمحاور التي تهم العالم والمنطقة، وتقديم مقترحات وحلول بناءة وفعالة للقضايا التي يؤمن بها المشاركون في النهاية. بالإضافة إلى أن الطالب يكون شريكاً بالفكر والرؤى التي يتبناها المؤتمر، وكل آرائه تؤخذ بعين الاعتبار.

اقرأ أيضا

"ورشتان" للتوعية بقانون "عمال الخدمة المساعدة"