الاتحاد

الإمارات

حميد النعيمي: القيادة تنتهج تكريس التميز وإتقان العلم والعمل

صلاح العربي (عجمان) - أكد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، أن فعاليات الاحتفال بيوم العلم في الإمارة أصبحت مناسبة لرصد إبداعات القطاعات المختلفة، والمؤسسات المختصة بالعلم والتعليم وأعمال الخير في الإمارات خاصة، ودول الخليج العربي عامة.
وأضاف سموه، خلال الاحتفال بـ “يوم العلم” الـ 30 الذي أقيم مساء أمس، في قصر الصفيا، أنه بعد أن تسابق لنيل جائزة راشد بن حميد النعيمي للعلوم والثقافة مفكرون ومبدعون وشعراء وأدباء وناشئة لهم الحظوة في مجتمعاتهم، وشهد لهم بالريادة والعمل الإبداعي الأصيل، ثمن أهل الاختصاص إنتاجهم ومكانة إبداعاتهم، فأهلاً ومرحبا بهم.
حضر الاحتفال بـ “يوم العلم” الثلاثين سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي، والشيخ أحمد بن حميد النعيمي الممثل الشخصي لحاكم عجمان للشؤون المالية والإدارية، والشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة السياحة والثقافة والإعلام، والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط، ومعالي عبدالرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وزير الصحة بالإنابة.
مدينة العلم
وقال صاحب السمو حاكم عجمان: “يتجدد الاحتفال بيوم العلم في عجمان حتى صارت هذه الإمارة المزهوة بحلة العلم، وأهلها الطيبون عنواناً لكل طالب معرفة، وحاضنة لطالبي العلم ومريديه، فحق لها أن تكون مدينة العلم والعلماء بجدارة واقتدار، وحق لمنصة احتفالية يوم العلم هذا العام أن تتحفز لاستقبال ثلة ابدعوا في مجالات مختلفة، فوجب لهم التكريم، ووجب علينا الترحيب بهم، باعتبارهم مشاعل هذا الحفل وعنوانه المميز، لأنهم اتقنوا صنعتهم وأجادوا في علمهم، ومن الله عليهم بنعمة التفوق ووهبهم فيما وهب حب الناس وتقديرهم لما فعلوا في مجتمعاتهم من خير”.
وأضاف سموه: “إن البلد الطيب لا يثمر نباته إلا طيباً ومثل هذا الفرز الواعي بين الطيب وغيره لا يمكن أن يتحقق لو لم تتوافر النوايا الطيبة وحكمة القيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وما ديمومة التحفيز لثلاثة عقود إلا مثالاً على نهج القيادة في تكريس التميز والإتقان في العلم والعمل، بهدف تحقيق المراكز المتقدمة في كافة المجالات”.
تكريم المبدعين
وقال صاحب السمو حاكم عجمان: “يجب أن يتلازم تكريم المبدعين في يوم العلم مع تكريم خاص لمصانع الإبداع والابتكار التي تعمل وفق منهج علمي، وتسعى لجعل التميز ممكناً في مجتمعاتنا، خاصة تلك التي تعنى بالأجيال الصاعدة منذ مراحلها الأولى، ولهذا يسرني أن أشيد بمشروع (الزاهية التعليمي) الذي ترعاه الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر آل نهيان رئيسة جمعية أم المؤمنين النسائية في عجمان، ذلك المشروع الذي أجمع زواره المتخصصون في التقويم التربوي على أنه مشروع رائد، تم تجسيده على أرض الواقع ليكون معلما حضاريا وصرحا تعليميا يندر أن يوجد مثله إلا في المجتمعات المتطورة، فشكراً للقائمين عليه، ولكل من ساهم في إخراجه إلى حيز الوجود”.
وذكر صاحب السمو حاكم عجمان، أبناءه وبناته في المؤسسات الحكومية والخاصة والحاضرين في الحفل ببداية انطلاقة المسيرة واصلها ما نحن عليه الآن، قائلاً: أطفال الماضي قبل ثلاثة عقود هم النخب من الحاضرين في هذا الحفل، وسنحتفي اليوم بالنخبة منهم، واستشرفوا معي المستقبل بسلطان العلم، وانطلقوا تحت شعار “إتقان العمل” إلى آفاق المستقبل، لنجعل من كل أطفال اليوم نخبة يمكن تكريمها في المستقبل القريب.
فيلم وثائقي
وكان الاحتفال بـ”يوم العلم” بدأ بالسلام الوطني، ثم تلاوة آيات عطرة من القرآن الكريم، ثم تم عرض فيلم وثائقـي عن الاحتفال بمناسبة مرور ثلاثين عاماً على الاحتفال بيوم العلم، ثم كلمة راعي الحفل تلتها كلمة المكرمين وفقرة شعرية، ثم كرم صاحب السمو حاكم عجمان، وسمو ولي عهد عجمان أصحاب الخدمات المجتمعية، والفائزين بجائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم في دورتها التاسعة والعشرين، وحملة الماجستير والدكتوراه والمتميزين في مجال التربية والتعليم، والإدارة المدرسية المتميزة والمدرس المتميز والطالب المتميز.
وألقى الدكتور عارف الشيخ مستشار الأمور الأسرية بمحاكم دبي، كلمة المكرمين، أشاد فيها بما تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والخيّرين جميعاً.
وقال: “أخصّكم يا صاحب السمو بالشكر والثناء على جهودكم في سبيل النهوض بإمارة عجمان على جميع المستويات، وما يثلج الصدر احتفاؤكم هذا بالعلم والعلماء في يوم العلم، وتكريمكم للمتميزين والمتفوقين، وتقديركم لأصحاب الخدمات الاجتماعية والإنسانية والثقافية والتربوية والطبية”.
وأضاف: “إن يوم العلم هو اليوم الذي انطلقت منه جمعية أم المؤمنين قبل ثلاثين عاماً إلى تكريم المتميزين تربويا واجتماعيا وثقافيا ولا تزال مستمرة، وإن جائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم، وهي أحد أنشطة يوم العلم، مبرّة منكم لوالدكم الكريم، ولفتة كريمة منكم تجاه أبنائكم ومواطنيكم وإخوانكم، وهو شكر للمنعم بعينه، فلقد عشتم سموكم أيام كنا نريد أن نتعلم فلا نجد وسائل التعليم، ونريد أن نعيش حياة سعيدة فلا نجد إلا شكر الله على حلوه ومره”.

اقرأ أيضا

سعود بن صقر: «تيري فوكس الخيري» يعكس قيم الإمارات