الاتحاد

الإمارات

محمد بن زايد يؤكد حرص الإمارات بقيادة خليفة على تعزيز التعاون مع الجزائر لتحقيق مصالح البلدين في كافة الجوانب

محمد بن زايد وبوتفليقة خلال مراسم الاستقبال الرسمية التي أجريت لسموه لدى وصوله إلى قصر الرئاسة

محمد بن زايد وبوتفليقة خلال مراسم الاستقبال الرسمية التي أجريت لسموه لدى وصوله إلى قصر الرئاسة

بحث الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الشقيقة سبل دعم وتطوير علاقات التعاون الوطيدة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجزائر في مختلف المجالات تحقيقا للمصالح المشتركة بين البلدين والشعبين الشقيقين.
جاء ذلك، خلال استقبال الرئيس الجزائري في قصر الشعب بالعاصمة الجزائرية أمس، سمو ولي عهد أبوظبي والوفد المرافق الذي يزور الجزائر حالياً.
وأقيمت لسموه مراسم استقبال رسمية في قصر الشعب حيث عزف السلامان الوطنيان للبلدين الشقيقين، واستعرض سموه ثلة من حرس الشرف الذي اصطف لتحيته، بعدها صافح الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان كبار مستقبليه من الوزراء والمسؤولين الجزائريين، فيما صافح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة أعضاء الوفد المرافق لسمو ولي عهد أبوظبي.
ويرافق سمو ولي عهد أبوظبي وفد رفيع المستوى ضم سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان للأعمال الخيرية والإنسانية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان سمو ولي العهد، ومعالي خلدون المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، واللواء الركن عيسى سيف المزروعي نائب رئيس أركان القوات المسلحة ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.
وفي بداية اللقاء نقل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله إلى فخامة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة وتمنيات سموه للجزائر قيادة وشعبا كل تقدم وازدهار.
واستعرض الجانبان العلاقات الأخوية التي تربط بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجزائر وما تشهده من تطور ونمو بفضل الدعم والرعاية الذي تلقاه من قبل قيادتي البلدين، مشيرا سموه الى متابعة وحرص دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، على تعزيز علاقات التعاون الثنائي ودفعها الى الأمام باستمرار لتحقيق مصالح البلدين في كافة الجوانب.
من جانبه، رحب الرئيس الجزائري بزيارة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى بلده الثاني، وحمله نقل تحياته وتمنياته الطيبة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، معرباً عن ارتياحه لمستوى تطور العلاقات بين الجانبين وحرص بلاده على تعزيزها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين.
وتبادل سمو ولي عهد أبوظبي والرئيس عبدالعزيز بوتفليقة الأحاديث الودية التي عكست قوة ومتانة العلاقات الأخوية بين البلدين، وعبرا عن اعتزازهما بهذه العلاقات التاريخية التي تجمعهما، وأكدا على أهمية الارتقاء بها في مختلف المجالات بما يخدم مصالحهما المشتركة.
وناقش اللقاء تعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والتأكيد على مواصلة التنسيق والتعاون والعمل على دعم إقامة الشراكات بين الهيئات والمؤسسات ذات الصلة في القطاعين الصناعي والتجاري وإمكانية الاستفادة من تجارب وخبرات البلدين في المجالات الاستثمارية الاقتصادية والصناعية.
كما جرى خلال اللقاء تناول مجمل الأحداث والتطورات على الساحة العربية والإقليمية والدولية وتبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك والتأكيد على بذل كافة الجهود الرامية الى إحلال السلم والأمن والاستقرار في المنطقة.
حضر اللقاء أعضاء الوفد المرافق لسمو ولي عهد أبوظبي ومحمد علي ناصر الوالي المزروعي سفير الدولة لدى الجزائر، ومن الجانب الجزائري معالي عبدالمالك سلال الوزير الأول ومعالي عبدالملك قنايزية الوزير المنتدب لدى وزير الدفاع الوطني ومعالي كريم جودي وزير المالية رئيس اللجنة المشتركة بين البلدين من الجانب الجزائري، ومعالي شريف رحماني وزير الصناعة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وترقية الاستثمار، ومعالي عبدالقادر مساهل الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية المكلف بالشؤون المغاربية والأفريقية، وحميد شبيرة سفير الجزائر لدى الدولة.
وأقام الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة مأدبة غداء في قصر الشعب تكريما للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق لسموه.
وكان الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، قد وصل إلى الجزائر قبل ظهر أمس، في زيارة عمل وأخوة تستغرق يومين.
وكان في استقبال سموه والوفد المرافق لدى وصوله مطار هواري بومدين الدولي، معالي عبدالقادر بن صالح رئيس مجلس الأمة الجزائري ومعالي محمد العربي ولد خليفة رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري ومعالي عبدالمالك سلال الوزير الأول في الحكومة الجزائرية ومحمد علي ناصر الوالي المزروعي سفير الدولة لدى الجزائر وحميد شبيرة سفير الجزائر لدى الدولة.
وأجريت لسمو ولي عهد أبوظبي مراسم استقبال رسمية في القاعة الشرفية الرئاسية، واستعرض سموه حرس الشرف الذي اصطف لتحيته وصافح سموه كبار مستقبليه.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: نتضامن مع الفلبين لمواجهة خطر بركان «تال»