الاتحاد

عربي ودولي

21 بندا على جدول أعمال المجلس الوزاري العربي اليوم

القاهرة (الاتحاد، وكالات) - تبدأ اليوم الأربعاء اجتماعات الدورة 139 لمجلس وزراء الخارجية العرب، وعلى جدول الأعمال 21 بندًا في مقدمتها الترتيب للقمة العربية المقرر عقدها في الدوحة نهاية مارس الجاري، وتطورات الأوضاع في سوريا وفلسطين والعلاقات العربية التركية والعلاقات العربية الأوروبية. وتقرر نقل الاجتماع من مقر الجامعة العربية لتوتر الأوضاع بميدان التحرير إلى أحد الفنادق قرب مطار القاهرة والتي تتمتع بتأمين عال. يذكر أن الاجتماع يشارك فيه 12 وزيرا للخارجية يمثلون مصر والعراق والأردن ولبنان وفلسطين والسعودية وقطر والكويت وسلطنة عمان واليمن والسودان والجزائر. وكان المندوبون الدائمون أقروا أمس الاثنين مشاريع القرارات وتم رفع بندي سورية وفلسطين إلى وزراء الخارجية للبت فيهما. ويرأس الدورة الجديدة مصر خلفًا للبنان بعد تنازل ليبيا، ويشارك في الاجتماع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي. ويتضمن جدول الأعمال وفق وكالة انباء الأناضول ما يلي: مناقشة آخر ترتيبات القمة العربية المقرر عقدها في الدوحة نهاية الشهر الجاري ، الأزمة السورية وتطوراتها، ووقف المجازر التي تشهدها الأراضي السورية وطرح النظام السوري للحوار مع المعارضة، بجانب مناقشة آليات دعم الحكومة المؤقتة للمعارضة السورية. وقال مسؤول عربي للوكالة إن الدول العربية ستطالب النظام السوري بضرورة وقف إطلاق النار، وحماية المدنيين وإطلاق جميع المعتقلين داخل السجون، وكذلك تفعيل تقرير الجامعة عن المساعدات الإنسانية التي يحتاجها النازحون واللاجئون ، مناقشة تقرير الأمين العام بشأن الإجراءات التنفيذية المتخذة لتنفيذ قرار قمة بغداد الخاص بتطوير أنظمة الجامعة العربية، متابعة تطورات الثورة الليبية وإدراج الملف الليبي على جدول أعمال وزراء الخارجية العرب ، إعادة النظر في الملحق الخاص بفلسطين في ميثاق الجامعة ومتابعة التطورات السياسية للقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي وتفعيل مبادرة السلام العربية ومتابعة التطورات السياسية الخاصة بالقدس والاستيطان والانتفاضة واللاجئين، وآليات مساعدة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة “الأونروا” وكذلك دعم موازنة السلطة الفلسطينية وتفعيل شبكة الأمان العربي، بحث ملف الأمن المائي العربي وسرقة إسرائيل للمياه في الأراضي العربية والجولان السوري العربي المحتل ولبنان ، بحث استمرار احتلال إيران للجزر الثلاث التابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى)، وتأكيد سيادة الإمارات على الجزر ودعم حل القضية عن طريق التفاوض او اللجوء الى التحكيم الدولي، مناقشة الحصار على السودان من قبل الولايات المتحدة بخصوص شراء واستئجار الطائرات وقطع الغيار ونتائج هذا الحصار التي تهدد سلامة وأمن الطيران المدني ودعم السلام والتنمية في السودان ، سبل دعم الصومال وجمهورية جزر القمر ، مناقشة آليات تفعيل الحل السلمي لمناطق الصراع في أفريقيا ومنها النزاع الأريتري - الجيبوتي، بحث تعزيز نشر اللغة العربية في تشاد، مناقشة مخاطر السلاح النووي الإسرائيلي وأسلحة الدمار الشامل على السلم الدولي والأمن القومي العربي والإرهاب الدولي وسبل مكافحته، بحث تطورات العلاقات العربية الأوروبية والشراكة مع الاتحاد الأوروبي وسبل التعاون المشترك، متابعة العلاقات العربية مع دول آسيا، وتحديدا مع كل من الصين واليابان والهند ودول آسيا الوسطى وأذربيجان ، بحث طلب كل من النمسا وبريطانيا اعتماد سفيريهما كمفوضين لدى الجامعة العربية ، مناقشة العلاقات العربية التركية ومنتدى التعاون العربي التركي، بحث منتدى التعاون العربي الروسي والعلاقات مع دول أميركا الجنوبية ودول الباسفيك، بحث منع التشويش على الأقمار الصناعية العربية، متابعة العلاقات العربية مع كل من الصين واليابان والهند ودول آسيا الوسطى وأذربيجان، مناقشة آليات إنشاء محكمة حقوق الإنسان وهو المقترح الذي قدمته البحرين، متابعة آليات تنفيذ القرارات والالتزامات التي أقرت على المستوى الوزاري خلال الدورة الماضية بجانب اجتماعات لمجموعتي الترويكا على مستوى القمة والذي يضم (العراق- قطر –ليبيا) وعلى المستوى الوزاري الثاني (مصر والكويت ولبنان).

اقرأ أيضا

قوات الاحتلال تعتقل محافظ القدس ومسؤولاً فلسطينياً