الاتحاد

الرياضي

الإمارات لسباقات القدرة ترعى بطولة أوروبا 2005 بفرنسا


باريس ـ بهاء الدين عطا:
يرعى مكتب الإمارات لسباقات القدرة الدولية بطولة العالم للقدرة التي تستضيفها فرنسا خلال الفترة من 24 ــ 28 أغسطس بمنطقة كومبيين وذلك بعد استبعاد اسطبل ورسان بسبب تورطه في قضية المنشطات في بطولة العالم للقدرة بدبي· جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي العالمي الذي عقد مساء أول أمس بفندق ميكبور بمنطقة كومبيين وحضره محمد راشد بن غدير رئيس مكتب الإمارات لسباقات القدرة·
وأعلن نيكولاس واعلين المدير العام لمونديال القدرةعن رعاية مكتب الإمارات لسباقات القدرة الدولية لبطولة أوروبا المفتوحة والتي ستقام لمسافة 160 كلم، ويتنافس خلالها أبرز الفرسان من 29 دولة بينها الإمارات والتي تحمل لقب البطولة الماضية 2003 والتي أقيمت بأيرلندا ونال شرف بطولتها والفوز بلقبها فارس العرب الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع·
فرسان الإمارات يواجهون التحدي 26 أغسطس في كومبيين
وأعرب نيكولاس عن ترحيبه وسعادته بموافقة مكتب الإمارات على رعاية بطولة أوروبا المفتوحة معلنا عن رعاية مجلة 'بنات الريح' لمونديال القدرة للخيول متمنياً النجاح والتوفيق لكل المشاركين في البطولة، وقال نيكولاس إن استبعاد اسطبل ورسان من رعاية المونديال يأتي لمصلحة رياضة سباقات القدرة والتي يجب أن تظل نظيفة وبعيدة عن خطر المنشطات الداهم الذي سيتهدد الرياضة إذا لم يحكم الخناق عليه من خلال القوانين الصارمة والعقوبات الرادعة·
وأعلن نيكولاس خلال المؤتمر الصحافي أن اختيار كومبيين جاء بعد انسحاب بريطانيا من التنظيم حيث أعلن الاتحاد الفرنسي عن ترحيبه بالاستضافة ومنحها إلى كومبيين التي سبق لها تنظيم بطولة العالم للقدرة عام ·2000
أسباب استبعاد ورسان
وتحدث في المؤتمر الصحافي العالمي انطوني تيري رئيس اللجنة المنظمة بفرنسا مبيناً أسباب استبعاد اسطبل ورسان من رعاية مونديال القدرة للخيول، وتتمثل في تورط الاسطبل في قضية المنشطات ببطولة العالم للقدرة والتي أقيمت بمدينة دبي الدولية للقدرة بسيج السلم يناير 2005 ولذلك فإنهم قرروا استبعاد الاسطبل من الرعاية·
وأشاد تيري بالدور الكبير الذي قام به مكتب الإمارات لسباقات القدرة من أجل إنجاح بطولة العالم للقدرة 2005 ولذلك فإنهم مسرورون لرعايته للبطولة الأوروبية متمنياً أن يتحقق لها النجاح المنشود في ظل رعايته الكريمة·
كما أشاد تيري خلال حديثه بالخطوات المهمة التي اتخذتها اللجنة المنظمة لمونديال 2005 بدبي وبسرعة القرارات من أجل السيطرة على المنشطات وابعادها عن رياضة القدرة حتى تظل نظيفة ومثالية·
وتحدث كريستيان بيلوت رئيس الاتحاد الفرنسي لبطولات الفروسية موضحا الأسباب الرئيسية وراء قبول الاستضافة بمنطقة كومبيين مؤكداً أن فرنسا تعتبر من بين الدول العظمى الرائدة في مجال الفروسية·
ثانياً: إن مدينة كومبيين جاهزة لتنظيم أرقى البطولات ونجاحها في استضافة بطولة العالم للقدرة عام 2000 يؤكد ذلك حيث انها تملك خبرة تنظيمية لما تملكه من كوادر بشرية وكوادر مؤهلة تملك كفاءة عالية لتنظيم البطولة·
ثالثاً: إن المدينة تمتاز بامتلاكها نخبة من أفضل الخيول وأبرز الفرسان الذين حققوا نتائج عالمية باهرة·
وتحدثت أميك شارليتي انابة عن عمدة كومبيين معربة عن فخر واعتزاز وسعادة المدينة باستضافة هذا الحدث العالمي برعاية مكتب الإمارات·
وأضافت قائلة إن كومبيين معروفة ومشهورة على المستوى العالمي برياضة القدرة وأن تنظيم المدينة لمهرجان الفروسية والذي يشتمل على 4 منافسات من بينها القدرة وجمال الخيل وقفز الحواجز يجعلها في دائرة الضوء ويعزز من مكانتها في عالم الفروسية·
وتحدث في المؤتمر الصحافي أيضا كريستيان ديبولي المدير الرياضي لمونديال القدرة معلناً أن الاتحاد الفرنسي للفروسية وافق على اختيار كومبيين نظراً لما تملكه من خبرة وكفاءة في تنظيم البطولة حيث سبق لها تنظيم بطولة العام 2000 واستضافة بطولة دولية كبرى عام 2002 هذا إلى جانب الدعم الذي تجده من الجهات المسؤولة إضافة الى الجانب الفني حيث تمتاز بمسار رائع للسباق تتخلله الغابات التي تمتد لمساحة 23 ألف هكتار وكذلك وجود الاسطبلات الحديثة للخيول·
وأضاف قائلا إن كل هذه الامكانيات تجعل من كومبيين المدينة المثالية لاستضافة بطولة أوروبا لعام ·2005
فخورون بالرعاية
أعرب محمد بن غدير رئيس مكتب الإمارات لسباقات القدرة الدولية عن فخره وسعادته برعاية بطولة أوروبا لعام 2005 مشيداً بالثقة الغالية التي أولتها لهم اللجنة الفرنسية المنظمة للبطولة· وأضاف: 'انهم سيواصلون دعمهم وارتباطهم بالبطولات الكبرى في مختلف أنحاء العالم'· وكان محمد بن غدير قد ألقى كلمة خلال المؤتمر الصحافي عقب إعلان اختيار مكتب الإمارات لرعاية البطولة الأوروبية·
وجاء في كلمته إنهم يشعرون بالفخر والاعتزاز لرعاية مونديال القدرة حيث سيرعون بطولة أوروبا فيما تقوم مجلة 'بنات الريح' برعاية سباق القدرة للخيول الصغيرة عمر 7 و8 سنوات· وأضاف قائلا إن رعايتهم للحدث تعتبر اضافة جديدة، لما سبق لرعايتهم السابقة لمختلف البطولات العالمية·
وقال بن غدير إن فرنسا تلعب دوراً مهما في مجال رياضة القدرة باعتبار أنها تملك أفضل خيول القدرة في العالم هذا إلى جانب أن الفرسان الفرنسيين قد أثبتوا بنجاح أنهم يمثلون قوة ضاربة كمنافسين أقوياء للدول الأخرى·
كما أضاف قائلاً: إن رياضة القدرة تكتسب يوما بعد يوم المزيد من الفرسان مما يعني أن المستقبل المشرق ينتظر تلك الرياضة الثلاثية مما يكسبها المزيد من الشعبية· وأعلن محمد بن غدير في ختام كلمته أن طموح الجميع أن يتم قبول سباقات القدرة في الأولمبياد بالمستقبل القريب وذلك بفضل الدعم الإعلامي والانتشار المتنامي والمتزايد لهذه الرياضة·

اقرأ أيضا

الفجيرة والوحدة.. "سعادة الذئاب"