الاتحاد

كرة قدم

الإنتر يخطف نقطة من يوفنتوس في قمة «تورينو»

الإنتر يتعادل مع اليوفي في مباراة مثيرة بالدوري الإيطالي (رويترز)

الإنتر يتعادل مع اليوفي في مباراة مثيرة بالدوري الإيطالي (رويترز)

روما (أ ف ب)
انتهى ديربي يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب وضيفه إنتر ميلان بالتعادل 1-1 أمس الأول على ملعب «يوفنتوس أرينا» في تورينو في ختام المرحلة السابعة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم. وكان روما الوصيف المستفيد الأكبر من التعادل كونه قلص الفارق إلى نقطة واحدة بينه وبين يوفنتوس الذي باتت ريادته في خطر كونه يحل ضيفاً الأحد المقبل على نابولي الذي سحق مضيفه تشيزينا 4-1 واستعاد المركز الثالث إلى جانب لاتسيو الذي يحل ضيفاً على جاره روما الأحد أيضاً. ورفع يوفنتوس رصيده إلى 40 نقطة مقابل 39 نقطة لروما و30 نقطة لكل من لاتسيو ونابولي.
في المباراة الأولى، سقط يوفنتوس في فخ التعادل الثالث في مبارياته الأربع الأخيرة في الدوري والخامس في مبارياته الست الأخيرة في مختلف المسابقات (تعادل مع ضيفه أتلتيكو مدريد الإسباني صفر-صفر في مسابقة دوري أبطال أوروبا ومع نابولي في الكأس السوبر قبل أن يخسر بركلات الترجيح) حيث حقق فوزاً واحداً فقط.
وأهدر يوفنتوس فوزاً في المتناول كونه كان الطرف الأفضل خاص في الشوط الأول حيث سنحت فرص كثيرة لمهاجميه استغلوا واحدة منها في بداية المباراة بواسطة الدولي الأرجنتيني كارلوس تيفيز (5). وتحسن أداء الإنتر نسبيا في الشوط الثاني ونجح في إدراك التعادل من أول فرصة حقيقية له في المباراة عبر الأرجنتيني الآخر ماورو إيكاردي، كما أن رجال المدرب روبرتو مانشيني كان بإمكانهم حسم النتيجة خلال 3 محاولات لإيكاردي وواحدة للدولي الألماني لوكاس بودولسكي الذي دخل بديلاً في أول مباراة له مع الفريق الإيطالي بعد التحاقه بصفوفه على سبيل الإعارة من أرسنال الانجليزي. وكان دخول بودولسكي نقطة التحول في المباراة لأن هجوم الإنتر نشط كثيراً وخلق مشاكل عدة لدفاع يوفنتوس الذي خاض نحو 60 دقيقة في راحة تامة.
وأعرب روبيرتو مانشيني مدرب الإنتر عن أسفه لخروج فريقه بنتيجة التعادل أمام يوفينتوس، وقال: واجهنا خصماً صعباً، بشكلٍ عام أنا راضٍ عن مستوى الفريق، بلا شك الأمور لن تتغير نحو القمة في غضون 40 يوما فقط، في الأيام المقبلة سنعمل على أن نُحسن من وضعيتنا وأن نُغلق أبواب النزاعات في الفريق حتى نتمكن من المضي قدماً».
وفي وقت سابق أمس الأول، شدد روما الوصيف الخناق على يوفنتوس بعد فوزه الصعب على مضيفه أودينيزي 1-صفر. ورفع «الذئاب» رصيدهم إلى 39 نقطة متخلفين بفارق نقطة واحدة فقط عن يوفنتوس، فيما تجمد رصيد أودينيزي عند 22 نقطة وتراجع إلى المركز الحادي عشر.
ولحق نابولي بلاتسيو بعد فوزه الكبير على مضيفه تشيزينا 4-1 مؤكداً استعداده الجيد للقمة النارية أمام ضيفه يوفنتوس الأحد المقبل. وتنتظر نابولي 3 مباريات ساخنة في المراحل المقبلة حيث سيحل ضيفاً على لاتسيو في 18 يناير الحالي، ثم يستضيف جنوه الخامس في 26 منه.
وحسم نابولي نتيجة المباراة في شوطها الأول لصالحه بهدفين نظيفين سجلهما الإسباني خوسيه كايخون (29) والأرجنتيني جونزالو هيجواين (41)، قبل أن يضيف السلوفاكي ماريك هامسيك الثالث (64) وهيجواين هدفه الشخصي الثاني والرابع للضيوف (72). وسجل تشيزينا هدفه الوحيد في الدقيقة 75 عبر بريينزا.
وحقق ساسوولو فوزاً ثميناً وتاريخياً على مضيفه ميلان 2-1 على ملعب سان سيرو وحرمه من الارتقاء إلى المركز الرابع، وكان ميلان البادئ بالتسجيل عبر أندريا بولي في الدقيقة التاسعة من مسافة قريبة، لكن الضيوف ردوا بهدفين لنيكولا سانسوني عندما تلقى كرة من دومينيكو بيراردي عند حافة المنطقة وهيأها لنفسه على صدره وسددها على الطائر على يمين الحارس الإسباني دييجو لوبيز (28) وسيموني زازا من تسديدة على الطائر بيسراه إثر ركلة ركنية انبرى لها بيراردي (67)، وحققوا الفوز الأول على ميلان في سان سيرو في تاريخ المواجهات بين الفريقين. وتجمد رصيد ميلان عند 25 نقطة في المركز السابع مقابل 23 نقطة لساسوولو الذي ارتقى إلى المركز العاشر. ويلتقي الفريقان الثلاثاء المقبل على الملعب ذاته ضمن الدور ثمن النهائي لمسابقة كأس إيطاليا.
وأهدر جنوه فرصة ثمينة للارتقاء الرابع بسقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه أتلانتا بهدفين للإسباني ياجو فلاكيه (51 من ركلة جزاء) واليساندرو ماتري (69) مقابل هدفين لدافيدي زاباكوستا (37) والأرجنتيني ماكسيميليانو موراليز (49). وصعد جنوه إلى المركز الخامس برصيد 27 نقطة بفارق الأهداف أمام سمبدوريا مقابل 16 نقطة لأتلانتا السابع عشر.
وصعد باليرمو إلى المركز الثامن بفوزه الساحق على ضيفه كالياري بخمسة أهداف نظيفة تناوب على تسجيلها السويسري ميشال مورجانيلا (6) والأرجنتيني إيزيكييل مونيوز (10) وباولو ديبالا (33 من ركلة جزاء و72) والبارجوياني إدجار باريتو (85). في المقابل، مني كالياري بخسارته التاسعة هذا الموسم والأول بقيادة مدربه الجديد الدولي السابق جانفرانكو زولا وهي أقسى خسارة للأخير في مسيرته التدريبية.
واستعاد بارما نغمة الانتصارات وحقق فوزه الثالث هذا الموسم والأول في مبارياته السبع الأخيرة التي لم يذق فيها طعم الفوز (5 هزائم وتعادل) وذلك عندما تغلب على ضيفه فيورنتينا بهدف وحيد سجله أندريا كوستا في الدقيقة 11. وأهدر الألماني ماريو جوميز ركلة جزاء لفيورنتينا في الدقيقة 34. وأكمل فيورنتينا المباراة بتسعة لاعبين اثر طرد الأرجنتيني جونزالو رودريجيز (79) والمونتينيجري ستيفان سافيتش (86). واستغل بارما خسارة تشيزينا ليتخلص من المركز الأخير بعدما رفع رصيده إلى 9 نقاط بفارق الأهداف أمام تشيزينا، فيما تجمد رصيد فيورنتينا عند 24 نقطة وتراجع إلى المركز التاسع. وتعادل كييفو فيرونا مع تورينو صفر-صفر، وامبولي مع هيلاس فيرونا بالنتيجة ذاتها. ولعب إمبولي بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 65 اثر طرد لورينزو تونيلي، والأمر ذاته بالنسبة إلى هيلاس فيرونا الذي طرد له الايسلندي إيميل هالفريدسون في الدقيقة 77.

اقرأ أيضا