الاتحاد

الإمارات

مشاركون: خريجو الخدمة الوطنية الأكثر انضباطاً مهنياً

إقبال على المعرض من مجندي الخدمة الوطنية

إقبال على المعرض من مجندي الخدمة الوطنية

جمعة النعيمي، وناصر الجابري (أبوظبي)

أجمعت الجهات المشاركة في الدورة الثالثة لمعرض توظيف مجندي الخدمة الوطنية على أن مجندي الخدمة الوطنية الذين جرى توظيفهم أوقبولهم للدراسة هم الأكثر انضباطاً وجدية أكاديمياً ومهنياً.
وشهد اليوم الثاني من الدورة الثالثة للمعرض الذي يختتم فعالياته اليوم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، إقبالاً لافتاً من المجندين لمعرفة فرص استكمال التعليم العالي في الجامعات، ومختلف المعاهد المتخصصة، كما حظي المعرض هذا العام بحضور لافت من قبل الزوار من الجامعات والأكاديميات المشاركة ضمن الجناح المخصص لدعم قطاع التعليم؛ بهدف توفير الفرص الدراسية من مختلف التخصصات لخريجي الخدمة الوطنية، حيث بلغ عدد الجامعات والأكاديميات المشاركة 13 جامعة.

برامج دراسية
أكد سعود سعيد العامري، مساعد العميد للقبول في جامعة الإمارات العربية المتحدة، أن جناح الجامعة بمعرض توظيف مجندي الخدمة الوطنية استقبل أكثر من 80% من الزوار مجندي الخدمة الوطنية ممن يرغبون في استكمال دراستهم الجامعية فور الانتهاء من أداء الخدمة.
وقال: «نشارك في معرض توظيف مجندي الخدمة الوطنية هذا العام للمرة الأولى للالتقاء بمجندي الخدمة الوطنية؛ بهدف تعريفهم بشروط القبول للدراسة في الجامعة والكليات والبرامج التي تطرحها، خاصة أن الجامعة تركز على استقطاب الطلاب مباشرة بعد انتهائهم من أداء الخدمة الوطنية، حيث إن الدولة بحاجة ماسّة للكوادر الشابة المتعلمة وفي الوقت نفسه بحاجة للكوادر التي تسلّحت بالعلوم العسكرية، وأصبح من الضروري أن تتسلح بالمعارف العلمية، في الوقت الذي توفّر فيه كلياتنا ما يقارب 48 تخصصاً من الكليات المختلفة منها العلوم الإنسانية والإدارة والهندسة وتقنية المعلومات والأغذية والزراعة والطب».
وأضاف: «مدة الدراسة في هذه البرامج خمس سنوات يتخرج بعدها الطالب بشهادة بكالوريوس، وبإمكان الخريج بعد حصوله على هذه الشهادة إما مواصلة الدراسات العليا في الجامعة نفسها أو التوجّه لسوق العمل، مع العلم أن شروط الالتحاق بالكليات لمجندي الخدمة الوطنية هي أن يكون خريج ثانوية عامة بمعدل 75%، وأن يكون قد أنهى برنامج الخدمة الوطنية، ويستطيع أن يقدّم عن طريق موقع وزارة التربية والتعليم».
وتابع ليس لدينا سقف محدد لقبول الطلبة المواطنين، وفور انتهاء الطالبة من أداء الخدمة الوطنية، يستطيع العودة لاستكمال دراسته الجامعية، لافتاً إلى أن الطالب من مجندي الخدمة الوطنية يكون له رمز خاص به حتى عودته لمقعد الدراسة. وأضاف هناك فكرة بعد انتهاء الطالب من أدائه لدورة الأغرار في الخدمة الوطنية، وذلك من خلال التنسيق بين الجامعات والكليات لتدريب بعض المهارات الأساسية التي تخدم الطالب في الدراسة وسوق العمل.

مسؤولية وطنية
وحول المشاركة في المعرض، قال عبد الله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم: «يعمل بالفعل في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أكثر من 70 شخصاً ممن أتموا خدمتهم الوطنية؛ ولذلك نحن نعلم بأن الباحثين عن عمل خلال معرض توظيف مجندي الخدمة الوطنية هم من الأكثر انضباطاً وجدية في العمل».
وقال الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا: إن المشاركة هذا العام في المعرض، مسؤولية وطنية تجاه أبنائنا من مجندي الخدمة الوطنية، للمساهمة في توفير أفضل فرص التعليم، ودعم فرصهم في الارتقاء الوظيفي.
وأشار إلى أن دراسة أجرتها كليات التقنية العليا في أبوظبي مؤخراً، استهدفت الطلاب الجدد، الذين التحقوا بالكليات في الفترة من 2015 إلى 2017، كشفت عن أن برنامج الخدمة الوطنية له أثر إيجابي كبير في الطلبة الملتحقين به على المستويين الأكاديمي، والسلوكي الشخصي.
وأُجريت الدراسة على 4545 طالباً، منهم 2526 ممن أنهوا الخدمة الوطنية ثم التحقوا بالكليات، وأكدت ارتفاع معدل النجاح في المساقات، والتحصيل الأكاديمي العام، والاستمرار الدراسي، وتحقيق ساعات العمل التطوعية لدى المجندين.

استقطاب متميز
من جهته، أكد الدكتور رياض المهيدب أن جامعة زايد نجحت، خلال الدورة الماضية من المعرض، في استقطاب 280 طالباً، بما يشكل نسبة تفوق الـ80% من أولئك الذين استكملوا الخدمة الوطنية والاحتياطية، وتسهيل السبل كافة لهم للعودة إلى مقاعد الدراسة والانتظام في التحصيل الأكاديمي.
وأضاف المهيدب: «قامت جامعة زايد بتعزيز التواصل مع خريجي الخدمة الوطنية والاحتياطية، المسجلين بالفعل لدى الجامعة، باستخدام مختلف وسائل التواصل الاجتماعي من أجل تزويدهم بالمعرفة اللازمة حول برامج الجامعة، والانتظام الاعتيادي في أنشطتها الأكاديمية، وإتاحة الفرصة لمن يرغب منهم في مواصلة الدراسة».
بدورها، قالت نادية الشايع رئيس قسم استقطاب الدارسين في جامعة حمدان بن محمد الذكية: الهدف من المشاركة في المعرض هو التواصل الفاعل مع شباب الوطن من خريجي الخدمة الوطنية، ولديهم الرغبة في إكمال التعليم، ونقوم خلال وجودنا بالتعريف بدور الجامعة، والتخصصات المتاحة، وطريقة التسجيل. كما نقدم خصومات تصل لـ 10% لخريجي الخدمة الوطنية.

مفاهيم معاصرة
وأضافت الشايع: تعتمد الجامعة على المفاهيم المعاصرة للتعليم الإلكتروني، والذي يصل إلى مختلف أفراد، وفئات المجتمع، كما نعرف بالمبادرات التي أطلقتها الجامعة، ومنها مبادرة المبرمج المواطن. ومبادرة الشيخ حمدان للتعليم المجتمعي، وتستهدف الدارسين غير المنتظمين، من خلال نشر المعرفة عن طريق مقاطع فيديو باستخدام أسلوب التعلم الجزئي.
من ناحيته، استعرضت أكاديمية أدنوك الفنية خلال مشاركتها في المعرض دورها في تدريب 350 طالباً سنوياً بهدف تلبية احتياجات قطاعات الاستكشاف، والتطوير، والإنتاج، والمعالجة، والتكرير، والتسويق والتوزيع من الكوادر، وذلك لما تمثله هذه الكوادر من أهمية في المستقبل، وبما يضمن الاستمرار في إدارة العمليات مع الالتزام بمعايير الصحة والسلامة والأمان والكفاءة.
وأشارت الأكاديمية إلى أنها خرجت ما يزيد على 5000 خريج في تخصصات تشغيل العمليات، والكهرباء، والميكانيك، وأجهزة القياس والتحكم، ويعمل معظمهم في المصانع، ومختلف حقول النفط، والغاز التابعة لشركات مجموعة أدنوك كفنيي صيانة، ومشغلي عمليات ومشرفين.
من جانبه، أكد غراهام وود مدير مكتب القبول في جامعة أبوظبي أن مشاركة الجامعة تأتي دعماً لخريجي الخدمة الوطنية، الذين أدوا باقتدار كافة متطلبات البرنامج الوطني، وخدموا وطنهم خلال مدة عام، ولحرص الجامعة على استقطاب الكفاءات العلمية، بهدف المواصلة في المسار العلمي، والمهني.
وأوضح أن معظم الإقبال من مجندي الخدمة الوطنية محدد بعدد من التخصصات، أهمها الهندسة، والقانون، إضافة إلى إدارة الأعمال، مشيداً بخريجي الخدمة الوطنية الذين أثبتوا رغبتهم في مواصلة خدمتهم للوطن عبر تلقي العلم، ومواصلة البذل، والعطاء.

تخصصات
من ناحيته، قال رامي الكايد مدير مكتب استقبال الطلبة في جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا، إن الجامعة تستعرض عدد من التخصصات المتاحة، ومنها الهندسة، والقانون، والصيدلة، وتخصصات إدارة الأعمال، والإعلام، مشيراً إلى حرص الجامعة على المشاركة في جميع الدورات الخاصة بتوظيف مجندي الخدمة الوطنية، لما لهم من إرادة حقيقية لاستكمال التعليم.
وأضاف: نقوم بالتسجيل المبدئي الفوري خلال المعرض، فيما يتم التواصل لاحقاً مع الطالب المسجل بهدف استقباله في الحرم الجامعي، وتعريفه بشكل أكبر حول متطلبات الجامعة، وبما يتوافق مع المؤهلات المطلوبة، خاصة بعد إنهائه لبرنامج الخدمة الوطنية بما يتيح له مواصلة التعلم ابتداءً من شهر سبتمبر المقبل.
من جهته، قال بلاب بنات مساعد مدير تطوير الأعمال في كلية الأفق الجامعية، إن الجامعة تستعرض خلال مشاركتها في المعرض عدداً من تخصصاتها في مجال إدارة الأعمال، وتقنية المعلومات، إضافة لبرامج الماجستير في الإدارة المالية، والإدارة الاستراتيجية للموارد البشرية، والحوكمة الإلكترونية، والتنمية المستدامة.
وأضاف: «تحظى تخصصات إدارة الأعمال بالنصيب الأكبر من الطلبات من قبل مجندي الخدمة الوطنية، وتم خلال الأعوام الماضية استقطاب عدد منهم لاستكمال دراستهم سواء في مرحلة البكالوريوس، أو الماجستير».

الضيافة الدولية
وأوضحت أكاديمية الإمارات لإدارة الضيافة أنها تقدم الفرصة لخريجي الخدمة الوطنية لدراسة تخصص إدارة الأعمال في الضيافة الدولية، مما يتيح المجال لهم للعمل في قطاع إدارة الفنادق، والضيافة، كما يمكنهم من الاستفادة من برنامج التبادل الدراسي المتميز في سويسرا.
وتشارك الأكاديمية في المعرض، وتقدم برامج أكاديمية تعليمية معترف بها دولياً، وتطرح الأكاديمية برامج تخصصية تسهم في تطوير مجال الضيافة، وغيرها من المجالات المرتبطة به بشكلٍ مباشر، إضافة إلى أنها تطرح ماجستير إدارة الأعمال في إدارة الضيافة الدولية وبكالوريوس إدارة الأعمال «مع مرتبة الشرف» في إدارة الضيافة العالمية، وبرنامجاً للدراسة في الخارج وبرنامج تعلم اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية «إي إف إل»، كما أن الأكاديمية توفر منحاً دراسية للمواطنين المتفوقين في مجال إدارة الضيافة. كما تقدم الأكاديمية 45 دورة تخصصية، ضمن برامجها لإعداد وتأهيل الشخص الذي يرغب في إدارة الفنادق.

اقرأ أيضا

الرئيس الأفغاني يكرم أسرة الشهيد جمعة الكعبي في أبوظبي