الاتحاد

بورصة المهور


عندما هممت بالكتابة في هذا الموضوع أخذني فكري بعيدا جدا الى حقبة قد تكون ليست بالبعيدة وقبل عقدين من الآن عندما كان يتزوج اجدادنا والحديث لأحد كبار السن فقد كان يعقد القران بين الاثنين مقابل دراهم قليلة بسيطة ويتم التزاوج على الاساس الديني والانماط التقليدية ايامها مقابل القليل من المال ومع تقدم سنين الحياة ها انا اجلس مع صديقي الذي بات يشتكي تقشف الحال وصعوبته وخاصة عندما اعرب لي عن اسفه عندما تقدم لخطبة احدى قريباته والذي اثقل عليه ذلك المهر الذي طلب لقاء الزواج بها·
لقد تحدث قبلي كثيرون وتناول هذا الموضوع العديد من الكتاب والادباء والصحافيين والاعلاميين لمعرفة دوافع الارتفاع المطرد في بورصة الاسهم عفوا المهور وما يترتب عليه بعد الزواج بين طرفي الزواج وما يؤول اليه الحال بعد اعوام عليهما ايضا وهنا ادلى بدلوي· قد اكون واحدا في هذه الفترة ممن يلمسون هذا ولكن قريبا حتما سأكون في طابور من يقف ليتلمس حرارة هذا اللقاء المستقبلي وما يترتب عليه من مصاريف وعوائد جمة·
ولا اريد هنا ان اعطي دائرة الضوء النظرة التشاؤمية لمن يقرأ مقالي ولكن اصبحت بورصة المهور العالمية في ازدياد مطرد وتثقل من كاهل الزوج رغم اني على علم وتأكد حتمي بأن الجميع يستطيع الزواج وسط تسهيلات لا تحتاج الى مثل ذلك من الارتفاع في القيم المادية·
وانا لست ضد من يريد ان يضفي على فرحته وعلى مراسم زواجه البهرج الجميل ذا الطابع الذي قد يجعل من ايامه هذه ذكرى جميلة يحكيها للاطفال مثلما سمعت من الذين سبقوني بعقدين أوثلاثة في هذا المجال من ابائنا واجدادنا الذين اكدوا على صدق العزم في تزويج الاطراف تحت وطأة اموال وتسهيلات يسيرة غير باهظة الثمن بغية تذليل الصعاب امام المقبلين علي الزواج·
هل اصبح السائد الآن ارتباط ارتفاع بورصة المهور بارتفاع بورصة سوق المال أم اصبحت تتأثر بما يحدث للاغراض الاستهلاكية ام ان الكفاءة والقدرة على الزواج تقاسان بما يمتلك الشخص ومكانته الوظيفية·
وعندما اراد صديقي ان يجد له منفذا من هذا المأزق طرح رأيا وشاطرته نداءه وهو اما آن الآوان لظهور في بادرة نبتعد بها عن غلاء المهور··؟
عيسى عبدالله العزري
باحث - العين

اقرأ أيضا