الأحد 25 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

محمد بن راشد يهدي حمدان بن محمد قصيدة بمناسبة فوز هجن العاصفة بسيف الإمارات

محمد بن راشد يهدي حمدان بن محمد قصيدة بمناسبة فوز هجن العاصفة بسيف الإمارات
19 ابريل 2017 11:38
الختامي كانْ ناموسِهْ علامهْ **** نالتِهْ تكريمْ ناموسْ الختامي وكلْ شَيْ إنْ كِنتْ تعطيهْ إهتمامِهْ **** تاخذْ إمنهْ لي تريدهْ بالتِّمامي والرِّجولهْ والبطولَهْ والشَّهامِهْ **** تبغي الأفعالْ ما جَتْ بالكلامي في ميادينْ التَّحَدِّي والكرامهْ **** عَ الفعايلْ نعتمدْ مبْ عَ الأسامي ومنْ يفوزْ اليومْ زامْ المَجدْ زامِهْ **** وفوزكْ العامي ولوُ هو فوزْ عامي والزَّعامهْ حتَّى في الذُّودْ الزَّعامِهْ **** شي شي وشَيْ دايْم في لامَامي ومِنْ سَرَبْ للعاصفهْ يا اللهْ السَّلامِهْ **** إطلعَتْ حيِّهْ إجْلِبَتْ كلِّ النِّظامي يومْ صَفُّوهنْ بِدَتْ تكريمْ هامِهْ **** عاليهْ تِرْفَعْ لأهلْ الهِينْ هامي كَنِّها ما بينهنْ في الوَصفْ شامِهْ **** واضحهْ أوْ مثلْ خَرَّتْ حِرْ شامي رامتْ اللِّي صعبْ شَيْ في الهينْ رامهْ **** كَنِّها سَهْمْ إنطلَقْ منْ كَفْ رامي كِلْ حَدْ أبدَىَ لها اليومْ إحترامهْ **** ولي مثِلها يَستحِقْ الإحترامي كنِّهْ إمْفَصَّلْ لها مِ الرِّيحْ خامهْ **** عَصفْ عاصفْ جَلَّعْ طنوبْ الخيامي أوْ شبيهْ البرقْ يبرقْ في غتامهْ **** بارقَهْ البرَّاقْ جلاَّيْ الظَّلامي يسلبْ الأنظارْ في لَمعِهْ صرامهْ **** لمعتِهْ يا كَنَّها لَمعْ الحسامي أوْ مثِلْ موجْ البَحَرْ وقتْ إلتطامهْ **** ومنْ بَيتحَدَّىَ البَحَرْ والموجْ طامي في وَصِفها يعلنْ الوَصفْ إنعدامهْ **** عَنْ عديمَةْ وَصفْ ما تبغي محامي والنَّصِرْ لوُ ينشَرَىَ كلْ حَدْ سامهْ **** بسْ دومْ النَّصرْ طِبعِهْ ما يسامي فزتْ يا حمدانْ بالرِّيسْ وختامهْ **** وما يجيبْ الحَظْ إلاَّ نابْ دامي وصفْ سيفكْ مشبهٍ سيفْ الغمامهْ **** سيفْ جَدِّكْ ساميٍ في كَفْ سامي فارسٍ دايمْ علىَ الأوَّلْ غرامهْ **** خذتَها منِّي أنا الأوَّلْ غَرامي ناموس الختامي محمد عبدالسميع (أبوظبي) بإحساس فارس عربي أصيل ينسج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رائعته الشعرية «ناموس الختامي» لتليق بشيخ الفرسان سمو الشيخ حمدان بن محمد.. جاءت القصيدة دقيقة الوصف محكمة البناء تمتاز برفعة هواها وسمو توجهها وأصالة بانيها. مستعرضة سمات الفرسان في الميادين. فالرجولة والبطولة والشهامة في ميادين التحدي والكرامة دائماً ما تحتاج إلى الجهد والعمل والبذل، والنجاح لا يأتي بالكلام ولكن بالأفعال. ميزة هذه القصيدة أنّها مشبوبة بالافتخار، وذات بحرٍ سريع يحمل كلّ هذا العزّ والناموس والقوّة، وما ذاك إلا لأن الموضوع هنا هو موضوع قوّة وتحدٍّ وسرعة و«سباق»، إنّها قصيدة تحمل خطوات الهجن الأصيلة «العاصفة» التي أظهرت تميّزاً وفرادةً أشعلت فؤاد صاحب السّمو بقصيدةٍ ولا أقوى، اعتمدت على ألفاظ ووصف غاية في البلاغة، حيث ينطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بقوّة في البيت الأوّل: «الختامي كان ناموسه علامه/‏ نالته تكريم ناموس الختامي»، وفي ذلك، فإنّ النتيجة الواثقة إنّما هي بسبب ما يقدّم من جهد، حيث يستهلّ سموه بمدحه هذه الأفعال والعدّة المسبقة، مؤكّداً أهميّة الأفعال التي لا تعتمد على الأسماء ولا تقف فقط عند الأقوال، فهي البطولة والرجولة والشهامة، وهي الميدان الفسيح الذي يختبر القويّ من غيره، وهي «العاصفة» التي لا تُبارى في قوتها وخطواتها، كما أنّها الشّامة التي تبدو بين الصفوف، وهي السهم المنطلق من كفّ راميه، وهي البرق، بل هي قطعة من الريح، وهي السيف اللامع، وهي الفريدة التي لا يحيط بها الوصف.. إنّ كلّ ذلك، كما يؤكّد سموه، يعطي سمو الشيخ حمدان أفضليّةً في النصر الذي لا يُسام ولا يُشترى، كما أنّه السيف الذي لا يشبهه سيف وهو السيف المتوارث عن الجدّ، وفي النهاية فإنّه فوز كبير يباركه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. على مستوى الموسيقى واللغة والبيان، اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الوصف والمشهديات والموسيقى السريعة، مثلما جاء بألفاظ قويّة تناسب المقام، ولذلك، فقد استعار من الريح السرعة ومن البرق اللمعان والمرور السريع الخاطف، ومن السيف صفاته، وكلّ ذلك تبدو فيه الهجن ذات صفات كريمة مرغوبة كلّلها سموّه بالمحسوسات المناسبة لهدف الافتخار، إذ يتناسب الفخر مع الوصف، وهو ما عبّر عنه سموّه بقوله: «فزت يا حمدان بالرِّيس وختامه/‏ وما يجيب الحظ إلا ناب دامي/‏ وصف سيفك مشبهٍ سيف الغمامه/‏ سيف جدّك ساميٍ في كفّ سامي/‏ فارسٍ دايم على الاوّل غرامه/‏ خذتها منّي وانا الاوّل غرامه!». هي إذن هديّة الفوز والنصر.. والإعجاب الموشّى بالوصف.. هي مدح موضوعي ومبرر يعتمد الفعل لا القول.. هي «هجن العاصفة».. هي مشهديات الميدان الفسيح.. ميدان التحدّي.. وفي ذلك يبرز السيف عنواناً للمجد ورمزاً للقوة والسؤدد والافتخار... وفي كلّ ذلك يظلّ صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم فارس القصيد والفخر وكلّ أغراض الشعر بلا منازع أو شبيه.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©