الاتحاد

الإمارات

الاتحاد النسائي يطلق مبادرة «في بيتنا مسعفة» بالتعاون مع شرطة أبوظبي

عرض عملي لأساسيات الإسعافات الأولية في حالة الكسور والجروح (من المصدر)

عرض عملي لأساسيات الإسعافات الأولية في حالة الكسور والجروح (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - بتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسســة التنمية الأسرية رئيسة المجلـس الأعلى للأمومة والطفولة، وحرصا من سموها على تنمية وتطوير قدرات المرأة، وتوعيتها وتثقيفها في كــافة المجالات خاصة مجال الصحة والســـلامة، أطلق الاتحاد النسائي العام أمس مبـــادرة سمو الشيخـة فاطمة بنت مبارك “في بيتـنا مسعفــة” بالتعاون مع إدارة الطوارئ والسلامة العامة التابعة للقيادة العامة لشرطة أبوظبي، وبحضور 40 سيــدة من ربات البيوت وعدد من الإعلاميات.
وقالت نورة خليفة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام إن الإسعافات الأولية أصبحت ضرورة ملحة بسبب تطور الحياة السريع والتقدم الحضاري وانتشار التقنية في كل مكان، حيث إن الإنسان معرض للإصابات والحوادث في أي مكان وزمان، وقد رأت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ضرورة أن يكون في كل بيت مسعفة تستطيع أن تتصرف في حالة حدوث حالة طارئة.
وأضافت السويدي أن مكتب الدعم النسائي في الاتحاد النسائي العام يقوم بالتنسيق مع ربات البيوت من أجل إرسال قوافل ثقافية صحية، تعلم النساء في البيوت وفي المناطق النائية أساسيات الإسعافات الأولية وذلك بالتنسيق مع إدارة الطوارئ والسلامة العامة.
وفي كلمة نورة خليفة السويدي التي ألقتها بالنيابة عنها عائشة الزعابي مسؤولة الإرشاد الصحي في مكتب الدعم النسائي بالاتحاد النسائي العام، قالت:- نتقدم بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على دعمها المتواصل واهتمامها الدائم بشؤون المرأة والأسرة، وكذلك نتوجه بالشكر الجزيل إلى إدارة الطوارئ والسلامة العامة لما تقدمه من خدمات جليلة تساهم في توعية المجتمع وتثقيفه، وأخص بالشكر الأخت الكريمة أم هلال حرم سلطان هلال دري القبيسي التي استضافت في منزلها أولى هذه المبادرات.
من جهتها قالت الملازم مريم الزعابي إن إدارة الطوارئ والسلامة العامة تحرص على تدريب ربات البيوت، وذلك لأن الكثير من الحوادث تحدث داخل المنازل حسب الإحصائيات، كما أن العنصر النسائي نادر الوجود في مهنة الإسعاف.
بدورها قدمت درصاف عمار مدربة إسعاف في إدارة الطوارئ والسلامة العامة بالتعاون مع زميلتها نبيلة حراش فني طبي مؤهل، عرضا تدريبيا نظريا وعمليا لأساسيات الإسعافات الأولية في حالة حدوث الحروق، والاختناق والكسور والجروح.
ثم تطرق فريق العمل إلى الطرق الشائعة الخاطئة في الإسعافات الأولية كاستعمال القهوة لتضميد الجروح أو الزعفران وكذلك وضع معجون الأسنان على الحروق وغير ذلك من الممارسات الشعبية الخاطئة.
وقامت موظفات قسم الإسعاف في إدارة الطوارئ والسلامة العامة بالإجابة على تساؤلات الحاضرات من ربات البيوت والأمهات والإعلاميات، حول كيفية التصرف في حال ابتلاع إبرة الخياطة، وفي حالة حدوث لدغة حشرة، وفي حالة ابتلاع الأطفال لأقراص الدواء. وقد أشادت الحاضرات بمبادرة (في بيتنا مسعفة) القيمة.
وقالت أم هلال إنها مبادرة رائعة ومفيدة جدا، ونحن جميعا بحاجة إلى مثل هذا التثقيف في مجال الإسعافات الأولية.
من جهتها أعربت عيده مبارك القبيسي ربة بيت عن سعادتها بحضور هذه المبادرة وأبدت رغبتها في استضافتها في المرة القادمة في منزلها، وأوضحت عائشة غليطة المهيري منسقة المبادرة أن هذا النشاط سيكون دوريا مرتان أثناء الشهر ولمدة ساعتين في كـل لقاء.

اقرأ أيضا

طقس الغد مغبر وغائم على أغلب المناطق