الاتحاد

دنيا

10دروس تعلم طفلك معنى الاحترام

طفل

طفل

أبوظبي (محمد الجداوي)

تربية الطفل عملية ليست سهلة، وأحياناً كثيرة تشعر الأم «كونها تتحمل الجزء الأكبر من المسؤولية» بالتعب وأنها تسبح عكس التيار، حتى أن البعض يراودهن القلق من عدم إيجاد الوقت الكافي أو الطاقة الكافية لغرس المبادئ والقيم لدى أبنائهن، لكن الأمر الذي قد لا يخطر ببال الأم، أن بدء مشوارها التربوي على أساس سليم، ربما يختصر الكثير من الوقت والجهد، ويقوم هذا الأساس على تعليم طفلها احترام نفسه وأهله ومجتمعة:

•بداية، الطفل بحاجة لأن يتعلم أن احترامه لك ولأبيه يعني احترام صفة كل منكما والدور الذي تقومان به من أجل تربيته.

•عليك أن تعلميه السلوك الحضاري، وكيف يميز بين ما يليق ولايليق من أنماط السلوك، ولإنجاز هذه المهمة يجب تعريفه، كيف يدرك العواقب .

•يجب أن يعتاد منذ صغره على التحدث معك بطريقة مؤدبة، وأن ينصت لك عندما تتحدثين إليه، واعلمي أنك إذا سمحت له بأن يتجاوز الحدود في حديثه معك سيفعل الشيء نفسه مع الآخرين.

•ساعدي طفلك على معرفة حدوده من خلال عدم السماح له بالتعدي على ممتلكات الآخرين، وخاصة التي تخص الكبار.

•علميه، أن يحترم نفسه، و ساعديه فقط على أن يدرك بأنه فرد مهم في الأسرة وله دور كبير في تماسكها وترابطها.

•لا تبالغي في مديحه، ولا تثني عليه إلا عندما يقوم بشيء يستحق الثناء عليه، فالثناء عندما يكون في موضعه يكون مردوده إيجابياً.

•لا تترددي في أن تطلبي منه المشاركة في أعمال المنزل مثل التنظيف، والترتيب، وعوديه على الحفاظ على نظافة وترتيب غرفته وأغراضه الشخصية.

•تحدثي معه دوماً بلهجة مؤدبة، كما لوكنت تتحدثين مع صديقتك أو زميلتك في العمل، فلا تصرخي في وجهه، الأطفال عامة لا يحبون الصوت العالي.

•يميل الطفل بطبعه إلى التقليد، لذا انتبهي لنفسك جيداً أثناء تعاملك مع الآخر فإذا لاحظ أنك تتعاملين مع الجميع باحترام وأدب سيحذو حذوك.

•من المهم أن يتعلم الطفل قيمة المجتمع الذي يعيش فيه، وأن يشعر تجاهه بالاعتزاز، ويحترم الملكية العامة، ويحافظ عليها.

اقرأ أيضا