الأحد 2 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

الإمارات تخفض إنتاجها 140 ألف برميل يومياً على مدى 6 أشهر

الإمارات تخفض إنتاجها 140 ألف برميل يومياً على مدى 6 أشهر
19 ابريل 2017 11:29
حسام عبدالنبي (دبي) خفضت دولة الإمارات إنتاجها النفطي بأكثر من 200 ألف برميل يومياً في شهر مارس 2017، مقارنة مع شهر أكتوبر 2016، ومن المتوقع أن يصل معدل التخفيض على مدى فترة اتفاق «أوبك» والتي تبلغ ستة أشهر، إلى 140 ألف برميل يومياً على الأقل، وذلك تماشياً مع امتثال الدولة لبنود الاتفاق، بحسب معالي سهيل بن محمد فرج المزروعي، وزير الطاقة، والذي أكد خلال جلسة حوارية حول السياسة النفطية بالمنطقة استضافتها «تومسون رويترز» في مركز دبي المالي العالمي أمس، بمناسبة مرور 150 عاماً على وجودها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن الإمارات تتوقع مستويات جيدة من الطلب على النفط الخام في المستقبل من قبل الاقتصادات الناشئة في أفريقيا وآسيا، مشيراً إلى أن الإمارات تتخذ القرارات حول استثماراتها النفطية الاستراتيجية وفقاً لمصالحها التجارية وبما يعود بالنفع على الدولة. وقال المزروعي: إن دولة الإمارات راضية عن مستوى الالتزام بالاتفاقية الحالية بين منظمة «أوبك» والدول النفطية المنتجة من خارج المنظمة لتقليص مستويات إنتاج النفط، وسيكون لهذا الالتزام انعكاس مباشر على الموقف الإيجابي العام لأطراف الاتفاقية من الدول غير الأعضاء في المنظمة. وأشار إلى أنه في ضوء الاتفاقية الحالية لخفض إنتاج النفط ،فإن السوق يشهد الآن عملية تصحيح ذاتي، كما أن مستوى الطلب الصحي على النفط (في ظل التوقع بتراجع مخزونات الخام في العالم خلال مدة من الزمن) سوف يساهم في الحفاظ على توازن السوق، مشدداً على أن الإمارات ملتزمة بنسبة 100% باتفاق خفض الإنتاج، لاسيما في ظل مستوى الامتثال العالي الذي أظهره منتجو النفط تجاه اتفاق تخفيض الإنتاج، حيث إن عدداً من المنتجين خفضوا الإنتاج من خلال ترك المجال للانخفاض الطبيعي لإنتاجية آبار النفط. وقال معالي وزير الطاقة: «تغير العالم، ونحن الآن في بيئة نحتاج فيها إلى العمل معاً من أجل توحيد كلمتنا لما فيه مصلحة الأسواق العالمية، ونرى بأن هناك تطوراً في العلاقة مع الدول المستهلكة للنفط، وكثير منهم أصبحوا مستثمرين وشركاء في مجال الإنتاج والتنقيب». ورداً على سؤال حول ما إذا كان المستهلكون قادرين على تحمل ارتفاع أسعار النفط، أوضح المزروعي، أن الأولوية تتمثل في استقرار سوق النفط بالسعر المناسب الذي يلبي الطلب في السوق ويحفز استمرارية الإنتاج، مع الموازنة بين استنفاد احتياطيات النفط، والحاجة إلى الحفاظ على وتيرة الاستثمار في أنشطة التنقيب والإنتاج. وأضاف أن الاستثمارات المخطط لها في قطاع النفط منخفضة نسبياً في الوقت الحالي، مشيراً إلى أن الجدول الزمني اللازم لمثل هذه المشاريع الكبيرة لكي تدخل حيز الإنتاج يعني ضرورة وجود حوافز لجذب استثمارات جديدة في المستقبل. وأكد معاليه على أن العلاقة التعاونية بين «أوبك» ومنتجي النفط من خارج المنظمة تضمن تحقيق أسعار عادلة لكل من المستهلكين والمنتجين. وذكر أن التحول في قوى سوق النفط يعني أن «أوبك» لم تعد بحاجة إلى التفاعل الفوري مع تغيرات السوق، مشدداً على أننا نفضل اتباع نهج أكثر تعمقاً وتعاونية يحقق أسعاراً عادلة واستقراراً واستدامة للقطاع، وبدلاً من التركيز على السعر، فمن المهم التركيز على تعزيز مستويات كفاءة الإنتاج بما يساعد على خفض التكاليف وتحسين هوامش الربح للمنتجين. وفي معرض رده على سؤال حول نماذج عمل أنشطة التنقيب والإنتاج لمنتجي النفط الآخرين والاكتتاب العام المزمع لشركة «أرامكو السعودية»، نوّه معاليه إلى أن قطاع النفط في دولة الإمارات له ظروفه واعتباراته الخاصة، وأن الحكومة لا ترى حاجة لطرح أسهم «أدنوك» للاكتتاب العام. وأشار المزروعي أيضاً إلى الشركات الإماراتية الأخرى مثل شركة «مبادلة للاستثمار» - التي تم تشكيلها مؤخراً من خلال اندماج «مبادلة للتنمية» مع شركة الاستثمارات البترولية الدولية (آيبيك) – والتي تستثمر في مجالات التكرير والبتروكيماويات والتوزيع ضمن قطاع النفط والغاز. وأضاف معاليه أن دولة الإمارات ستواصل الاهتمام بمصالحها التجارية المتعلقة بالاستثمارات في هذا القطاع الحيوي، وأن نيتها لزيادة قدرتها الإنتاجية إلى 3.5 مليون برميل نفط يومياً بحلول العام 2018 تندرج ضمن إطار استراتيجية الدولة الرامية إلى إرساء هامش أمان يتيح لها المرونة الكافية في الأسواق، وبالتالي تجنب أي صدمات قد تهز أسواق النفط. إطلاق منصة إلكترونية متخصصة لقطاع الإنشاءات دبي (الاتحاد) أعلنت «تومسون رويترز»، المزود العالمي للأخبار والمعلومات للأسواق المتخصصة، أمس عن إطلاق منصتها الإلكترونية «تومسون رويترز للمشاريع» لتلبية احتياجات المتخصصين في قطاع الإنشاءات وبهدف توفير المعلومات الموثوقة والشفافية والرؤى العملية المتعلقة بأحد أبرز القطاعات التنموية في المنطقة. وحسب نديم نجار مدير عام «تومسون رويترز» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فإنه ومع وجود مشاريع قيد التخطيط والتنفيذ تقدر قيمتها بنحو تريليوني دولار في منطقة الخليج، تأتي منصة «تومسون رويترز للمشاريع» لتوفر للمتخصصين بيانات موسعة وتحليلات وبحوث معمقة حول قطاع الإنشاءات بطريقة غير مسبوقة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©