الاتحاد

الكتابة فن وذوق


في بعض الأحيان يراودنا شعور للكتابة فنكتب ما يحلو لنا نعبر عن مشكلاتنا بأسلوبنا الخاص 'فالقلم بريد القلب' كما يقال وقد يكون الوسيلة الوحيدة التي تدفعنا للكتابة دون احتكار أو قيود مع مراعاة مبادئ الدين الإسلامي الحنيف إلى جانب أصول اللباقة وضمائرنا في كل ما نكتب ونقول·
ولكن هل كل ما نكتبه يعبر بالفعل عن آرائنا الشخصية حول مشكلات حقيقية تواجه مجتمعنا؟ وهل تصل الرسالة والهدف من المقال أو الموضوع المكتوب إلى القارئ مباشرة؟! أشعر حقيقة بشعور غريب لا أعرف ماهيته حينما أقرأ عدد من المقالات حيث أني لا أستطيع أن أستشف هوية الكاتب والوصول إلى طبيعة أسلوبه بسهولة فأقرأ المقال إلى أن أصل إلى نهايته وأنا مازالت غير مدركة ماذا يريد الكاتب؟! وهل المشكلة في القارئ نفسه أم في الكاتب؟ ومن هو المطالب ببذل جهد أكبر للوصول إلى عقول وقلوب الجماهير ويستحوذ اهتمامهم·
وكم هو شعور جميل حينما نتذوق ونقدر حلاوة الإخلاص مع النية لحظة البدء والانتهاء من كتابة موضوع معين (لنجرب ·· ونلاحظ) سنجده مباشرة يصل إلى عقل وقلب القارئ تماماً حينما نفكر بتقديم برنامج تلفزيوني نرغب بأن يحقق نجاحاً بنسبة 100 في المئة ويستحوذ اهتمام شريحة كبيرة من الناس، فالكاتب الناجح والصادق مع نفسه لا يكتب لمجرد الكتابة والشهرة وإنما للتعبير عن مشاعر سامية وأفكار ايجابية تخاطب فئات المجتمع المختلفة·
ومن جهة أخرى نتعامل ونقابل أشخاص في قمة الحيوية تجدهم شعلة من النشاط والجهد المتواصل من أجل تحقيق غايتهم وأهدافهم النبيلة من الكتابة وفجأة تجد الاحباط يتسلل إليهم ويفضلون الانسحاب عند مواجهة النقد من قبل قرائهم غير مدركين بأن النقد وسيلة ايجابية تعزز الثقة في نفس الطرفين (الكاتب والمنتقد) في حالة الاتفاق على المثل القائل (الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية) ومن هذا المنطلق علينا أن نحاور ونناقش مع الاعتماد على مبدأ المنطق والوضوح وصولاً إلى إقناع أحد الطرفين ويبقى الاحترام والود ومعاني التقدير تغلف الحوار بين الطرفين في حالة الاقناع أو عدمه·
وقبل الختام أود أن أذكر نفسي وكل من يجد في نفسه موهبة الكتابة وفن التعبير ببعض النقاط:-
أولاً: لا تلقي بالاً لحديث أو نقد شخص يسعى لتكسير قلمك المتواضع والقيم في نفس الوقت ولا تدع الإحباط يقلل من حيوية شخصيتك ونشاطك الملحوظ·
ثانياً: ثق بنفسك وبكتاباتك المتنوعة ولا تحاول المقارنة بينك وبين الآخرين فلكل كاتب أسلوبه الخاص بل اسع دائماً لتطوير نفسك والاهتمام بذاتك إذا أردت إثبات وجودك ففن الكتابة يحتاج منا لبذل مزيد من الاطلاع والقراءة والتحليل للوصول إلى الهدف المنشود·
ثالثاً: لا تدع رأيك هو المثالي في كل شيء بل حاول المناقشة والحوار مع إبداء رأيك في أي موضوع، فالنقاش يثري عقلية كلا الطرفين ويجدد معنى الاحترام والتقدير ويعزز الثقة بينكما·
رابعاً: تعامل مع من ينتقد أسلوبك أو كتاباتك بروح مرحة خاصة إذا كان هذا النقد بناء وصريح·
مريم الغيثي

اقرأ أيضا