الاتحاد

كورنيش أبوظبي وحذف حرف العلة!

في كل يوم أهرع الى كورنيش أبوظبي وعندما تتأهب الشمس للمغيب لأودعها ، بعيون ملؤها الحب والطمأنينة ، بأن غيابها لن يطول . ثم أواصل مسيري على ضفاف الكورنيش بانحناءاته الرقيقة تجاه امواج البحر ، حيث تعكس بقايا اشعة الشمس على صفحاته نغمات صافية تبعث على الهدوء والسكينة.
هنا لا تلبث عيناي إلاّ ان تقعا على لوحة إرشادية زرقاء وهي تصرخ بخطأ لغوي لا يمكنني التغاضي عنه في كل مرة أمر من أمامها. «لا ترمي القمامة» والمعروف أن لا: أداة جزم تجزم الفعل المضارع ، وعلامة الجزم في الأفعال المعتلة هو حذف حرف العلة. «ترمي» فعل مضارع معتل « أي آخره حرف علّة» . فالمفروض أن تكتب العبارة «لا ترمِ القمامة». كما يقال «ارمِ القمامة في الاماكن المخصصة لها» ولا يقال «ارمي» ، لأن فعل الأمر يكون مجزوماً ، وعلامة الجزم كما ذكرت حذف حرف العلة واستبداله بالحركة المشابهة للحرف المحذوف. مثال: وإذا كنت في كل الأمور معاتباً أخاك لم تلقَ الذي لا تعاتبه وهنا فعل تلقى ، هو معتل وعندما دخلت عليه «لم» الجازمة ، جُزِم وعلامة الجزم حذف حرف العلة. ومن أمثلة ذلك ايضا قوله تعالى «لا تغنِ عني شفاعتهم « حيث حذف حرف الياء من الفعل المضارع المعتل «تغني» عندما دخلت «لا» الجازمة عليه. ولا يحتاج الأمر إلى استاذ في قواعد اللغة ، فهذا الإعراب يدرّس في الابتدائية ، وقد أحببت التنويه فقط. وتسعدني اللوحات الإرشادية التي تطالع الزائر ابتداءً من مدخل الجزيرة وعلى الطرق السريعة، وتستمر الى داخل المدينة ، وتطل علينا لوحات بين الحين والآخر توجهنا الى «الكورنيش» في كل مكان على جزيرة أبوظبي ، وكأن كل من يدخل هذه المدينة لابد أن يكون له موعد على «الكورنيش» ، فتبعث طلة هذه اللوحات على الارتياح ، وتجلب الابتسامة ، لتنسينا متاعب الازدحام وحيرة ايجاد موقف للسيارة. وهذه اللوحات واضحة للجميع من كافة الجنسيات. وقد لاحظت وجود بعض هذه اللوحات الإرشادية القديمة التي مازالت تشير الى الكورنيش بأسماء مختلفة فنجد أحيانا كلمة «الشاطئ» وأحيانا «الساحل» .. وبالانجليزي ظهر اسم الكورنيش «Coast» بدلاً من «Cornish» ، ولأن هذه اللوحات موجودة في مدخل مدينة أبوظبي، فيا حبذا لو يتم تغييرها لتحمل اسم الكورنيش الذي لا يمل من استقبال زواره بذراعيه واشراقته الجميلة. ويبقى لكورنيش أبوظبي سحره ونسائمه الدافئة المليئة بقطرات الماء التي ترطب وجنتي ، وكأنه يعتذر عن حرارة الشمس التي لفحتني. ولا اترك البحر إلا بعد أن نتواعد على لقاء جديد في اليوم التالي.
لهيب حيدر

اقرأ أيضا