الاتحاد

الرئيسية

مصر تعلن ضبط خلية تكفيرية خططت لعمليات إرهابية

صورة لسفينة تعبر قناة السويس بالتزامن مع الإعلان عن ضبط خلية إرهابية كانت تخطط لاستهداف السفن العابرة للقناة

صورة لسفينة تعبر قناة السويس بالتزامن مع الإعلان عن ضبط خلية إرهابية كانت تخطط لاستهداف السفن العابرة للقناة

أعلنت وزارة الداخلية المصرية أمس ضبط خلية إرهابية تعتنق فكر التكفير والجهاد ترتبط بتنظيم «القاعدة» وتنظيم «جيش الاسلام الفلسطيني» وخططت لتنفيذ عمليات ارهابية ضد سفن اجنبية في قناة السويس وتفجير خطوط انابيب بترول.
وقال مصدر أمني مصري مسؤول إن عمليات الرصد خلال الأشهر الأخيرة أكدت ان اعضاء الخلية، التي تضم 25 مصريًا وفلسطينيًا واحداً، يتواصلون مباشرة عبر «الإنترنت» مع عناصر وتنظيمات إرهابية بالخارج، وأن بعضهم من شباب المهندسين والفنيين تمكنوا من تصنيع دوائر اليكترونية للتفجير باستخدام الأشعة تحت الحمراء، وتطوير استخدام مؤقتات زمنية اليكترونية ودوائر تفجير عن بعد باستخدام الهواتف المحمولة، وباستخدام أجزاء من مخلفات اسلحة حروب سابقة بمناطق صحراوية وأجهزة «جي بي إس» الخاصة بتحديد المواقع تمكنوا من تهريبها من الخارج لمتابعة تجاربهم الميدانية». وأضاف المصدر ان اعترافات قائد الخلية ويدعى محمد فهيم حسين وعناصر من مجموعته تتركز اقاماتهم بمحافظات القاهرة والاسكندرية والدقهلية تضمنت انه كان يتم التراسل من خلال «الإنترنت» مع عناصر وبؤر أخرى ترتبط بتنظيم القاعدة لمناقشة المنطلقات التي يتبناها التنظيم، ثم جرى التواصل بشأن افكار واساليب ارهابية مستحدثة لدعم ما وصف بالأعمال الجهادية بالخارج، خاصة ما يتعلق بابتكار اساليب جديدة يصعب رصدها للتفجيرات عن بعد، وكذا لتفخيخ السيارات لاستخدامها لصالح ما يسمى بسرية «الولاء والبراء» لمساندة المقاومة العراقية. وأوضح المصدر الأمني أن اعترافات اعضاء الخلية تضمنت ايضا قيامهم بفتح قنوات اتصال مع «تنظيم جيش الاسلام الفلسطيني» المرتبط بفكر وتحرك تنظيم «القاعدة»، وذلك من خلال الفلسطيني تامر محمد موسى أبو جزر، والذي تم ضبطه وكان قد قام بتسهيل تسلل أحد اعضاء الخلية ويدعى فرج رضوان حماد الى قطاع غزة أوائل العام الحالي، حيث التقى بعناصر تنظيم «جيش الاسلام الفلسطيني»، الذين كلفوه بدعمهم بصدد ما وصف بعمليات الجهاد من أجل فلسطين. وقال المصدر إن هذا التواصل والتنسيق جاء مواكبا لدراسة عناصر الخلية تنفيذ أعمال ارهابية ضد أهداف حيوية وهامة في مصر ترقبا لتلقي تكليفات بذلك من الخارج وبعد ان حققوا اتصالا بأحد الكوادر القيادية لتنظيم القاعدة بالخارج، مشيرا الى انه من بين تلك الاهداف التي تم دراسة استهدافها بعمليات ارهابية، سفن اجنبية بقناة السويس وخطوط أنابيب بترول. وقال المصدر ان عمليات التفتيش أسفرت عن ضبط طبنجة ماركة بروننج عيار 9 ملم قصير وعدد من الدوائر والأجهزة الكهربائية والالكترونية المتداولة بالأسواق وتسع بدل غطس وطابعة ليزر ألوان وكمية من السماد الزراعي من مادتي اليوريا والبوتاسيوم، اللتين يمكن استخدامها كمواد أولية لتصنيع المواد المتفجرة. وأوضج أن نتائج الفحص المعملي الجنائي للطبنجة التي تم ضبطها اكدت انها ذات السلاح المستخدم في محاولة السطو المسلح على محل مصوغات بحي الزيتون بالقاهرة يوم 28 مايو 2008، والذي أسفر عن وفاة مالكه مكرم عازر، وأربعة من العاملين بالمحل وفرار الجناة خوفا من ضبطهم دون التمكن من السرقة، وأن فوارغ الطلقات التي عثر عليها بمكان الحادث من ذات العيار ومطابقة لبصمات الاطلاق من ذات الطبنجة. وقال المصدر ان اعترافات اعضاء الخلية الارهابية تضمنت تلقيهم تبرعات من الخارج عبر «الانترنت» تحت ستار دعم العمل الخيري، وذلك سعيا لتدبير تمويل لنشاطهم. وأضاف ان سعي أعضاء الخلية تطور لتنفيذ محاولات سطو، منها واقعة الشروع في السطو المسلح على محل المصوغات بمنطقة الزيتون واطلاق أعيرة نارية على المتواجدين بالمحل، مشيرا الى ان خمسة من اعضاء الخلية يتزعمهم المدعو أحمد السيد الشعراوي المقيم بمنطقة المرج بالقاهرة أدلوا باعترافات تفصيلية حول تنفيذهم لذلك الحادث

اقرأ أيضا

مقتل 3 محتجين في بغداد.. والشرطة تفتح ميناء أم قصر