الاتحاد

عربي ودولي

مستشار نتنياهو: لا يوجد شريك فلسطيني في مفاوضات السلام

نقلت صحيفة إسرائيلية عن مستشار كبير لنتنياهو أمس قوله إن الفلسطينيين ليس لديهم قيادة. وشكك مستشار الأمن القومي لنتنياهو عوزي آراد، فيما إذا كانت الحكومة الإسرائيلية لديها شريك مفاوضات فلسطيني يمكن أن يجلب السلام. ووصف نبيل أبو ردينة المتحدث باسم عباس تصريحات آراد بأنها عقبة إسرائيلية أخرى في مسار السلام.
وقال عباس إن محادثات السلام مع إسرائيل يمكن أن تستأنف فقط إذا نفذت الأخيرة تعهداتها بموجب «خارطة الطريق». من جانب آخر نفت الولايات المتحدة الأميركية أن تكون قد توصلت إلى حل وسط يسمح لإسرائيل باستكمال بناء المستوطنات التي تم البدء في بنائها بالفعل. وتنص الصفقة التي تحدثت عنها صحيفة «معاريف» الإسرائيلية على أنه يمكن لإسرائيل الانتهاء من بناء 700 مبنى تشمل حوالي 2500 شقة استيطانية. وقال إيان كيلي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إن التقرير «غير دقيق» وإن واشنطن مصرة على موقفها المتمثل في المطالبة بوقف جميع الأنشطة الاستيطانية كما هو منصوص عليه في عملية السلام مع الفلسطينيين. وأضاف كيلي :»يجب أن يتوقف هذا النشاط.. هذا هو ما تنص عليه خطة خارطة الطريق» لتحقيق السلام. وتابع: «لذا فإن هذه التقارير غير دقيقة». وأصابت خطط إسرائيل لبناء مزيد من المستوطنات واشنطن بالإحباط، حيث ترى الولايات المتحدة أن المستوطنات تشكل عقبة أمام استئناف مفاوضات السلام مع الفلسطينيين. وذكرت «معاريف» أنه تم التوصل إلى الحل الوسط خلال اجتماع عقد في لندن يوم الاثنين الماضي بين وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك والمبعوث الخاص للرئيس الأميركي باراك أوباما إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل. وقال كيلي إن «الموقف النهائي كما هو ولم يتغير.. وهو أنه يتعين على جميع الأطراف في المنطقة أن تفي بالتزاماتها». ومن المقرر أن يجتمع ميتشل مع نتنياهو في إسرائيل الأسبوع المقبل. من جانبه، اعتبر وزير المالية الإسرائيلي يوفال شتاينيتز أمس أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو قام «بمناورة جيدة» إذ قبل بدولة فلسطينية ووضع الفلسطينيين بالتالي في موقع «الذين يقولون لا» لإجراء مفاوضات. وقال شتاينيتز الذي ينتمي إلى حزب الليكود متحدثا للإذاعة العامة الإسرائيلية إنه «بقبوله فكرة قيام دولة فلسطينية منزوعة السلاح، فإن رئيس الوزراء أوجد توافقا واسعا داخل الائتلاف وقام بمناورة جيدة، إذ باتت الكرة في ملعب الفلسطينيين الذين باتوا يظهرون في موقع الذين يقولون «لا» لإجراء مفاوضات. وتابع شتاينيتز المقرب من نتانياهو إن «الفلسطينيين يرفضون في الواقع الاعتراف بدولة للشعب اليهودي وبأن إسرائيل هي دولة الشعب اليهودي». جهة أخرى، قال بنزيون نتانياهو والد رئيس الوزراء في مقابلة أجرتها معه الشبكة الثانية الخاصة إن ابنه لا يؤيد في الحقيقة قيام دولة فلسطينية. وقال هذا المؤرخ البالغ من العمر مئة عام «قال لي إنه حين قبل بدولة فلسطينية، إنما فعل ذلك بدون أن يؤمن به. لقد وضع شروطا لن يقبلها الفلسطينيون أبدا»

اقرأ أيضا

الأمم المتحدة تدعو لـ"أقصى درجات ضبط النفس" بعد غارات الاحتلال على غزة