تحرير الأمير (دبي)

سجل مؤشر البلاغات المقلقة بمركز شرطة القصيص في دبي انخفاضاً حاداً يلامس الصفر في ظل قرار تقييد الحركة المرورية للمركبات والأفراد على مدار 24 ساعة لإنجاح عمليات التعقيم الوطني بهدف مكافحة فيروس كورونا، بحسب العميد يوسف العديدي، مدير المركز. وأكد العديدي أن المركز لم يسجل بلاغات مقلقة منذ 22 مارس وحتى الآن، عازياً ذلك إلى تطبيق حزمة من البرامج الأمنية الموحدة على مستوى مراكز الشرطة في الإمارة التي ساهمت بزيادة التغطية الأمنية بنسبة 100% خلال العام الجاري بفضل جهود الفرق الأمنية والانتشار الذكي للدوريات بمنطقة الاختصاص.
وأشار إلى أن التحول الذكي في الخدمات التي تقدمها القيادة العامة لشرطة دبي للمتعاملين أدى إلى تراجع المتعاملين بنسبة 92 % رغم اتساع رقعة منطقة الاختصاص التي تغطي مساحة تقدر بـ77 كم2 تتنوع ما بين السكنية والتجارية والصناعية، تندرج في نطاقها منطقة النهدة والطوار والمحيصنة والخوانيج.