السبت 1 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

الانتهاء من تصورات «الرقابة المالية» لضبط ميزانيات الأندية

18 ابريل 2017 19:54
دبي (الاتحاد) علمت «الاتحاد» بأن شركة «ديلويت» أنهت التصورات الخاصة بمشروع الرقابة المالية على ميزانيات وإنفاق الأندية، والتي سيتم ضمها لنظام التراخيص الذي تشرف عليه اللجنة، على أن تقدم الشركة تصوراتها الكاملة، خلال الأيام القليلة المقبلة، ليتم بدء تطبيقها مع الموسم المقبل، ومن المتوقع دعوة الأندية لورشة عمل لشرح تفاصيل المشروع الجديد، وكيفية تنفيذه بما يساعد على ضبط الإنفاق ونظام الموازنات بصورة احترافية. وكانت اللجنة قد تعاقدت مع شركة ديلويت، لإعداد تصور متكامل يساعد الأندية على الالتزام بنظام صارم للرقابة المالية على الصرف والإنفاق، ووضع تلك المعايير، ضمن نظام التراخيص التي يتم منحها للنادي المحترف، كأول مشروع يطبق في هذا الجانب في جميع الدوريات المحترفة في القارة. كما ينتظر أن يتم رفع توصيات ولائحة مشروع ديلويت إلى اتحاد الكرة الذي ينتظر أن يضمه إلى مشروع «الرقابة المالية» على الأندية، بعدما شكل مروان بن غليطة، رئيس مجلس إدارة الاتحاد لجنة عليا برئاسته، لوضع تصور شامل يسهل الرقابة على إنفاق وميزانيات الأندية، ويمنع اختراقات سقف رواتب اللاعبين. وينتظر أن يعلن الاتحاد خلال الأيام القليلة المقبلة تفاصيل مشروعه الجديد، عبر تشكيل لجنة مستقلة تضم ماليين وخبراء قانون وفنيين يتولون الرقابة المالية المنتظرة. وتعتبر توصيات ورشة العمل الخاصة بلجنة المحترفين، والتي نفذت اللجنة أغلبها، انعكاساً للاهتمام بالتفوق على دوريات القارة المحترفة، وذلك في إطار استراتيجية اللجنة التي أعلنت عنها أوائل مارس الماضي، بشعار الريادة القارية. وتسعى اللجنة خلال المرحلة المقبلة، للاهتمام بالجوانب الفنية، إلى جانب تطوير العمل الإداري بشكل مستمر، أما من الجانب الفني، فقد وضعت اللجنة مبادرة زمن اللعب الفعلي، وزيادته لـ60 دقيقة، للتفوق على الدوريات القارية الكبرى في هذا الجانب، لاسيما الياباني والسعودي والكوري، فيما يتعلق بزمن اللعب الفعلي، بدأت الدراسة عام 2012 في دورينا، وكانت النتيجة 38 دقيقة لذلك الموسم، زادت في الموسم التالي لتصبح 43 ثم 42 في الموسم الذي تلاه، وفي موسم 2014-2015 وصل زمن اللعب إلى 44 دقيقة، وموسم 2015-2016 وصل إلى 46 دقيقة، بينما الموسم الجاري وصل إلى 47 دقيقة، وحل دورينا بالمقارنة مع دوريات آسيا القوية، في الترتيب الرابع، بعد اليابان متصدرة الترتيب في زمن اللعب الفعلي بـ58 دقيقة، ثم كوريا ثانياً بـ55 دقيقة، فالسعودية ثالثاً بـ52 دقيقة، فيما حلت قطر في الترتيب الخامس بـ42 دقيقة. وعزت الدراسة أسباب تراجع زمن اللعب الفعلي، لأسباب عدة، وهي: ضعف اللياقة البدنية للاعبين بنسبة 24%، و32% لقرارات التحكيم، و11% لإضاعة الوقت، و31% لغياب الهوية الفنية، وكانت نسبة 2% لأسباب أخرى.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©