الاتحاد

دنيا

إكسسوارات وقطع أثاث تداعب أحلام البنات

7

7

خولة علي (دبي)

الإكسسوار قيمة جمالية لافتة، ولمسة أخيرة تكتمل معها اللوحة الفنية في غرف البنات.. فهذه القطعة على الرغم من بساطتها، إلا أن تأثيرها بالغ على الفراغ، إذا ما اختيرت بعناية ووزعت بطريقة صحيحة، وصورة تبرز جمالها ووظيفتها في الفراغ.
وعادة ما يتحكم فيها أمور عدة، منها طبيعة الشخصية، وميولها فلكل فئة عمرية طلبات معينة من هذه الإكسسوارات، وما تلعبه من دور وظيفي في مكانها.

انتقاء القطع
ولو توقفنا عند حاجة الفتاة، التي عادة ما تزهو غرفتها بإكسسوارات تعبر عن ذاتها، وطبيعتها كأنثى تبحث عن الجمال في كل قطعة تنتقيها، لتحلق بخيالها عالياً وتعيش أجواء الأحلام السعيدة، التي تتضح في ملامح غرفتها عبر تحفة موضوعة على منضدة أو رف، ومرايا بديعة معلقة على جدران أو مجموعة لوحات لفراشات تنشر في المكان طاقة إيجابية متسلحة بالآمال والأحلام.
ويشير خبراء التصميم في شركة «ذاو ون» للمفروشات إلى أن الفتاة بمرحلة المراهقة، لها الكثير من الاهتمامات التي تظهرها للعلن عبر تفاصيل غرفتها، وأوضحوا أن ما يساعد على ترجمت أفكارها، الأعداد الهائلة والتشكيلات المختلفة من الاكسسوارات التي يقدمها مصممو الديكور، حسب ملامح كل شخصية.
وحس رأيهم، فمن الألوان المحببة للفتيات التي يكثر استخدامها «الوردي والبنفسجي» لتلون بهما مساحات الغرف، كخلفية للأشكال المفضلة لديهن من الأزهار والفراشات وبعض الدمى الفنية والشخصيات.

لمسات فنية
وفضل الخبراء أنه أن تضع الفتاة لمساتها الفنية، التي قد تظهر غرفتها بصور مميزة، وقدموا لها بعض الأفكار، منها صنع أي نموذج فني عن طريق لف أشرطة الورق، وتصميم مجسمات مختلفة تحاكي القطع والمقتنيات الفنية، التي تحاكي نموذج معين يعود إلى حقبة زمنية معينة أو حتى لوحة حائط نستنبط منها معاني ومفاهيم لبيئة ما، كما نصحوها بتزيين بعض قطع الديكور من خلال تصميم نماذج مختلفة من «الزخارف والنقوش» على بعض العلب، أو أغطية قطع الديكور، بجانب عمل بعض البطاقات الخاصة بطريقة جذابة وملفتة، يمكن وضعها في إطار زهري اللون.
وقالوا إنه يمكن عمل زوايا منوعة في الغرفة كبيرة المساحة، حيث يمكن استيعاب بعض الأعداد الإضافية من قطع ومفردات الأثاث الرئيسية، خاصة أن الفتاة في مرحلة المراهقة لها اهتمامات واسعة، في حفظ حاجياتها وأغراضها بوضعها في صندوق «مزركش».

اقرأ أيضا