الاتحاد

دنيا

عائشة البوسميط: البنية التحتية لا تساعد المرأة على ممارسة الرياضة

RTA_1717

RTA_1717

هناء الحمادي (أبوظبي)

الدكتورة عائشة البوسميط، مديرة إدارة الاتصال والتسويق بمجلس دبي الرياضي شخصية مميزة، تمتلك قدرات مختلفة ومتنوعة، فإضافة إلى عملها في هذا المجال، هي كاتبة وشاعرة وإعلامية إماراتية حاصلة على الدكتوراه في الاتصال الجماهيري مع مرتبة الشرف الأولى من جامعة القاهرة عام 2004، تعتز بتجاربها في الشعر والكتابة والتدريس الجامعي الذي يتيح لها فرصة الاحتكاك بالجيل الجديد، والتعرف إلى أفكاره وتطلعاته المستقبلية علي حد تعبيرها.
لها حضور واضح في الأوساط الثقافية من خلال رؤيتها الفلسفية التي اكتسبتها بالمطالعة المكثفة في شتى المجالات، وتحرص دائماً على المشاركة في العديد من الأنشطة والفعاليات، إيماناً منها بضرورة مساهمة المواطن بفاعلية في عملية التنمية في الدولة.

الرياضة النسائية
وعن مشاركة ابنة الإمارات في الألعاب الرياضية المختلفة، تلفت الدكتورة عائشة البوسميط إلى أن في ظل غياب البنية التحتية التي توفر للمرأة ممارسة الرياضة بحرية، يبقى عليها أن تجتهد لتمارس الرياضة كأسلوب حياة، مضيفة: أما بالنسبة للاحتراف، فالمرأة أثبتت نفسها من خلال الإنجازات التي حصلت عليها بقدراتها، وبفضل دعم القيادة الرشيدة في عدد من الألعاب المختلفة، حيث حصدت ميداليات عدة، ووصلت إلى المراكز الأولى في الكثير من البطولات المحلية والعالمية.

صعوبات
وتؤكد أن الإماراتية حاضرة بشكل واضح في الإعلام، ككاتبة عمود، وصحفية، ومذيعة، ومقدمة برامج، مشيرة إلى أن الصعوبات التي تواجها المرأة في هذا المجال تبدأ من حجم المساحة التي يمكن أن تمنح لها لتثبت قدراتها إلى حجم المساحة التي تنتزعها لتحقيق ذلك ، خاصة أن الإعلام مجال فضفاض يعتمد على الرأي والرأي الآخر.

الانتخابات
وحول مشاركتها في انتخابات المجلس الوطني عام 2006، تقول : «كانت التجربة جيدة ولها إيجابياتها وسلبياتها، واستفدت كثيراً منها لأنها أتاحت الفرصة للإماراتيات للمشاركة في العمل السياسي وطرح رؤيتهن في مختلف القضايا الحياتية، وفي هذا الإطار شاركت من أجل التعرف على طبيعة الانتخابات والمساهمة في إنجاحها، لكن وعلى الرغم من ذلك لن أكرر التجربة مرة أخرى، لأنني مشغولة بأعمال أخرى أرى أنني قادرة على العطاء من خلالها بشكل أفضل.
وأشارت إلى أن هناك جهوداً صادقة من عضوات المجلس الوطني الاتحادي، للإسهام عبر أفكارهن في مناقشة القضايا وطرح الحلول في ما يخص المشكلات التي تؤرق المواطنين، موضحة أن هناك توازناً بين الجنسين في شتي ميادين العمل لكنه ليس بالشكل الكافي، وقالت: ما زلنا نسعى لتحقيق هذا التوازن بشكل كامل ولا يعني ذلك وجود تمييز ضد النساء، فالمرأة تعطي كما الرجل ولكن الواقع يفرض وجود الرجل في بعض مواقع صنع القرار.

اقرأ أيضا