بكين (رويترز)

قال المكتب الوطني للإحصاء في الصين أمس، إن من المتوقع أن يكون الأداء الاقتصادي للبلاد في الربع الثاني من العام الجاري أفضل بكثير من الربع الأول.
وقال ماو شنغ يونغ، المتحدث باسم المكتب للصحفيين، إن وضع التجارة الخارجية للصين تحسن أكثر في أوائل أبريل، مقارنة مع مارس. وأضاف أن من المتوقع أن ينتعش الاستهلاك مع انطلاق الطلب المكبوح.
وقال ماو إن وضع التوظيف يظل مستقراً على الرغم من تأثير تفشي فيروس كورونا وإنه لا توجد حالات تسريح كبيرة النطاق للعمالة. وأظهرت بيانات رسمية أمس أن الاقتصاد الصيني انكمش بنسبة 6.8 في المئة في الفترة من يناير حتى مارس، مقارنة معه قبل عام، ليسجل أول انكماش منذ عام 1992 على الأقل عندما بدأ تسجيل الناتج المحلي الإجمالي الفصلي. وجاء الانكماش التاريخي لثاني أكبر اقتصاد في العالم، بعدما تسببت جهود احتواء فيروس كورونا، الذي ظهر أول مرة في الصين في أواخر العام الماضي، في إغلاق المصانع ووسائل النقل والمتاجر.
وتشهد اقتصادات كبرى أخرى حالياً إغلاقات مماثلة تسببت في تعطيل التجارة العالمية، وتشير إلى أن تعافي الاقتصاد الصيني ليس قريباً على الأرجح.
والانكماش أكبر من توقعات المحللين في مسح أجرته «رويترز» بتراجع نسبته 6.5 في المئة، كما يأتي بعد نمو نسبته ستة في المئة في الربع الأخير من 2019.
ومقارنة مع الفترة نفسها قبل عام، تراجع الناتج المحلي الإجمالي 9.8 بالمئة في الشهور الثلاثة الأولى من العام، وفق ما ذكره المكتب الوطني للإحصاءات، مقارنة مع توقعات بانكماش قدره 9.9 بالمئة ونمو بنسبة 1.5 في المئة في الربع السابق.