الاتحاد

الرياضي

اليابان تعزز صدارتها بمزيد من الذهب

عبدالله القواسمة (الاتحاد)

عزز المنتخب الياباني صدارته لترتيب المنتخبات المشاركة في البطولة الآسيوية للمبارزة للأشبال والناشئين، التي تحتضن فعالياتها صالة مجمع عصب التابعة للمعهد البترولي بالعاصمة أبوظبي، بعدما حصد كامل الميداليات الذهبية مع ختام اليوم الرابع، ليبلغ حصاده 7 ميداليات ذهبية، مقابل ميداليتين ذهبيتين لسنغافورة وميدالية ذهبية واحدة لكل من أوزبكستان والكويت وهونج كونج.

وتابع المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس اتحاد المبارزة فعاليات اليوم الرابع للبطولة، إذ تناوب على تتويج الفائزين بصحبة رؤساء الوفود المشاركة وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد والضيوف ورعاة هذا الحدث الكبير.
وفاز المنتخب الياباني بذهبية سلاح الشيش لتحت (17) عاماً للفرق، بعدما تغلب في المباراة الختامية على منتخب سنغافورة، بفارق كبير بلغ (45-33) ليقنع الخاسر بالفضية، فيما نال منتخبا الكويت وهونج كونج الميدالية البرونزية.
وفي سلاح المبارزة لفرق البنات تحت (17) عاماً، احتل المنتخب الياباني المركز الأول، إثر فوزه على هونج كونج في المباراة الختامية بنتيجة (45-31) لينال الخاسر الميدالية الفضية، فيما ذهبت البرونزية إلى منتخبي سنغافورة وكازاخستان.
وفي سلاح منافسات سلاح السابر لفرق الإناث، تفوق المنتخب الياباني على نظيره السنغافوري في المباراة الختامية بنتيجة (45-25) ليظفر بالميدالية الذهبية، فيما حصد الخاسر الفضية وتقاسم البرونزية منتخبا هونج كونج وكازخستان.
وعكست مواجهات اليوم الرابع قوة المنتخب الياباني الذي أجهز على خصومه بفوارق نقطية كبيرة إضافة إلى تفاوت في المستوى ما بينه وبين المنتخبات المشاركة، وهو ما أثار إعجاب المراقبين لهذا الحدث، والذي أكد أن اليابان قادمة بقوة للمنافسة على الألقاب العالمية في المستقبل، في ظل التخطيط طويل الأمد الذي تنتهجه المبارزة اليابانية الطامحة إلى احتلال سدة البطولات العالمية.
ومع ختام منافسات اليوم الرابع، ظلت اليابان في الصدارة، بعدما حصدت سبع ذهبيات، ثلاث ميداليات فضية، ومثلها برونزية، وحل منتخب سنغافورة في المركز الثاني برصيد (ذهبيتين، 5 فضيات و5 برونزيات)، هونج كونج في المركز الثالث (ذهبية واحدة وفضية واحدة و5 برونزيات)، أوزبكستان والكويت في المركز الرابع (ذهبية واحدة وبرونزية واحدة)، كوريا الجنوبية في المركز الخامس برصيد(فضيتين)، الصين تايبيه في المركز السادس برصيد (فضية)، كازاخستان في المركز السابع برصيد (4 برونزيات)، تايلاند وأستراليا في المركز الثامن (برونزية واحدة لكل منهما). ولفت منتخبا الكويت والسعودية انتباه المشاركين في البطولة، بعدما حصد الأول ميداليتين (ذهبية وفضية)، فيما حصل المنتخب السعودي على (برونزيتين)، إذ قدم كليهما حضوراً لافتاً في المواجهات التي خاضوها وبمختلف الفئات، فالمنتخب السعودي كان قاب قوسين من المنافسة على الذهب لولا سوء الطالع والأخطاء البسيطة التي رافقت أداء لاعبيه، أما المنتخب الكويتي، فهو يسعى إلى مواكبة الدول الكبرى المتطورة على صعيد اللعبة بالقارة الآسيوية.
وقال عبد الكريم الشملان مدرب المنتخب الكويتي في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد»: «الاتحاد الكويتي يسير وفق خطة استراتيجية طويلة الأمد تهدف إلى الوصول للعالمية، لافتاً إلى أن الاتحاد الكويتي وضع نصب عينيه ومنذ 4 أعوام الحصول على ميدالية ذهبية ببطولة الأشبال والناشئين الحالية، في حين أن الأعين ستكون منصبة على المشاركة المقبلة للكويت في بطولة العالم.
ورأى الشملان أن المبارزة الإماراتية ينتظرها مستقبل لافت في حال تواصل الاهتمام بها، مؤكداً أن ذلك مرهون باستقطاب الخامات وصقلها تحت إشراف خبراء متخصصين، مضيفاً: «المنتخبان السعودي والكويتي هما الأبرز في منطقة الخليج بالوقت الراهن وهذا عائد إلى توسيع رقعة الاهتمام باللعبة من قبل اتحاديهما في السنوات الأخيرة». وأعرب الشملان عن سعادته الكبيرة بالتواجد على أرض الإمارات، مشيداً بالتنظيم اللافت والمميز لهذا الحدث قائلاً: «هذا عهدنا بدولة الإمارات العربية المتحدة أن تكون سباقة في تنظيم الأحداث العالمية والقارية بصورة لافتة قل نظيرها».


ابن الشملان.. عوّام
أبوظبي (الاتحاد)

برز النجم الكويتي يوسف الشملان في بطولة آسيا للمبارزة، بوصفه اللاعب العربي الوحيد الذي حصل على ميدالية ذهبية في سلاح السابر للأشبال، عقب فوزه في المباراة الختامية التي أقيمت ضمن فعاليات اليوم الأول للبطولة الآسيوية على نظيره الكوري الجنوبي سونج هيونمو بنتيجة (15-9).ويوسف الشملان هو نجل المدرب الكويتي عبد الكريم الشملان الذي يشرف على تدريبه منذ نعومة أظفاره، ليكون أحد المبارزين الكبار، علماً أن يوسف هو بطل الخليج والعرب وغرب آسيا، فيما حقق على أرض الإمارات نقلة نوعية تاريخية، عندما ظفر بذهبيته القارية الأولى، ليفتح الباب أمامه للمنافسة على لقب عالمي مستقبلاً، خاصة وأنه يحظى باهتمام كبير من جانب الاتحاد الكويتي للمبارزة، ووالده عبد الكريم الذي يعد أحد أبطال اللعبة السابقين، حيث يمارس يوسف كافة أنواع المبارزة الايبيه والسابر والفلوريه.

من جانبه، قال يوسف الشملان: «دخلت منافسات البطولة الآسيوية، وعيني على الفوز بميدالية ذهبية وهو ما تحقق بفضل الرعاية الكبيرة من جانب أسرة الاتحاد الكويتي ووالدي» وأضاف: «استغرقت عاماً كاملاً من التدريبات بهدف تحقيق هذا الإنجاز، وأتطلع حالياً إلى المنافسة على لقب عالمي، بعدما اكتسبت كماً لا بأس به من الخبرات الفنية في الآونة الأخيرة».

اقرأ أيضا

الوحدة والوصل.. «القمة المتجددة»!