صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

111 شركة فرنسية تعمل في إمارة أبوظبي

أبوظبي (الاتحاد) ـ يعمل في إمارة أبوظبي 111 شركة فرنسية، فيما بلغ إجمالي عدد الوكالات التجارية الفرنسية في الدولة 246 وكالة، إضافة إلى 4419 علامة تجارية فرنسية مسجلة في الدولة، بحسب تقرير صادر عن غرفة تجارة وصناعة أبوظبي.
وذكر التقرير أن نحو 11 شركة ومؤسسة إماراتية تستثمر في فرنسا، في قطاعات النقل الجوي والقطاع السياحي والقطاع المالي والمصرفي وتصنيع السفن والقطاع العقاري وقطاع تشغيل وتنمية المناطق الصناعية وتصنيع المواد الغذائية.
وبحث محمد ثاني مرشد الرميثي رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، مع ألان أزواو السفير الفرنسي لدى الدولة، سبل تعزيز التعاون التجاري والاستثماري بين شركات ومؤسسات القطاع الخاص في كل من إمارة أبوظبي وفرنسا.
وقد حضر الاجتماع جون كلود دوبي رو الملحق التجاري الفرنسي الجديد لدى الدولة، ومحمد هلال المهيري مدير عام الغرفة، ومحمد النعيمي المدير التنفيذي لقطاع الاتصال والأعمال بالغرفة.
وقال الرميثي، في بيان صحفي أمس، إن فرنسا تعتبر شريكاً تجارياً مهماً لدولة الإمارات وإمارة أبوظبي، كما أن أرقام التبادل التجاري بين البلدين ارتفعت بصورة ملحوظة خلال السنوات الماضية، حيث بلغ حجم المبادلات التجارية بين البلدين 14,3 مليار درهم في نهاية العام 2010.
وأشار إلى ضرورة بذل المزيد من الجهود لتعزيز التعاون بين الشركات والمؤسسات في كلا البلدين وخاصة في المجالات الصناعية والتكنولوجيا المتقدمة، معرباً عن أمله في زيادة أعداد الشركات الفرنسية العاملة في مجال المشاريع الجديدة التي تقام في إمارة أبوظبي.
وقدم رئيس الغرفة للسفير الفرنسي عرضاً وافياً عن التطورات الاقتصادية والمشروعات التي يجري تنفيذها في إمارة أبوظبي في إطار النهضة التي تشهدها الإمارة والتي تغطي كافة المجالات والقطاعات.
ودعا الرميثي الشركات والمؤسسات الفرنسية للعمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية والتقنية ورفع مستوى العمل الاقتصادي والاستثماري إلى أعلى المستويات، مشيرا إلى إمكانية تحقيق ذلك من خلال دعم التعاون والتنسيق بين الجانبين في مجال تأسيس المشروعات الصغيرة والمتوسطة والاستفادة من التجارب الفرنسية في هذا المجال ومشاركة الشركات الفرنسية بالاستثمار في الإمارة.
من جانبه، قال السفير الفرنسي لدى الدولة إن عدد الفرنسيين الذين زاروا الإمارات في نهاية العام الماضي بلغ 200 ألف شخص، مشيراً إلى ذلك يعكس الاهتمام المتزايد من قبل الشركات الفرنسية والفرنسيين بشكل عام للتعرف على أسواق الإمارات والإمكانيات والأماكن السياحية المتوافرة.
وأكد السفير الفرنسي ارتفاع عدد الشركات الفرنسية الصغيرة والمتوسطة الراغبة بالعمل والاستثمار والتعاون مع الشركات الإماراتية العاملة في إمارة أبوظبي والاستفادة من الفرص المتاحة وما توفره الجهات المعنية في الإمارة من تسهيلات وإمكانيات.
ووجه السفير الفرنسي الدعوة للغرفة لإرسال بعثة تجارية من ممثلي الشركات والمؤسسات العاملة في إمارة أبوظبي لزيارة فرنسا والتعرف على مجالات التعاون الممكنة والقطاعات الاقتصادية والخدمية والإمكانيات التي تخدم اقتصاد إمارة أبوظبي ورؤيتها الاقتصادية المستقبلية.