الاتحاد

الرياضي

«أمطار العين» تهطل على بني ياس وتعيد الثقة لـ «البنفسج»

سالم عبدالله يسجل للعين في مرمى محمد غلوم حارس بني ياس

سالم عبدالله يسجل للعين في مرمى محمد غلوم حارس بني ياس

طمأن الزعيم جماهيره بأنه عائد وبقوة للمنافسة على درع الدوري بعد أن تجاوز بني ياس بستة أهداف مقابل هدف واحد في المباراة التي جمعتهما في الجولة العاشرة من دوري المحترفين، وحقق أكثر من هدف بهذا الفوز ، حيث قلص الفارق بينه وبين الجزيرة المتصدر إلى ست نقاط من جهة، وفض الشراكة على المركز الثالث مع بني ياس من جهة ثانية، في مباراة قدم خلالها العين كل ما هو جميل، في الوقت الذي ظهرت فيه الفرقة السماوية في أسوأ ظهور لها هذا الموسم حيث لم نر شخصية الفريق المقاتل الذي أبهر الجميع بأدائه منذ بداية الموسم، وغابت تلك الهوية وسط القذائف التي كان العين يطلقها طوال فترات المباراة.
وبالرغم من غياب مجموعة من أهم لاعبيه أبرزهم فالديفيا وساند عبدالعزيز، إلا أن العين بدأ المباراة بهجوم مبكر وضغط مكثف على مرمى المضيف ليسجل أول أهدافه في بداية المباراة عن طريق ضربة جزاء سددها إيمرسون، وهو الهدف الذي أربك السماوي وجعل مدافعه ثامر محمد يسجل هدفا بالخطأ في مرماه بعد عشر دقائق فقط من ضربة حرة نفذها سالم عبدالله.
وخلال بقية الشوط الأول تفنن لاعبو العين في إضاعة الفرص الكثيرة التي سنحت لهم، في الوقت الذي لم نشهد أي هجمة حقيقية أو خطيرة لبني ياس، ولم تفلح تغييرات التونسي لطفي البنزرتي مدرب بني ياس قبل بدء الشوط الثاني في تغيير النتيجة حيث سجل سالم عبد الله ثالث أهداف العين بعد ثماني دقائق من بداية الشوط، وقلص سنجاهور الفارق بتسجيل هدف بني ياس اليتيم، وليعود محمد عبد الرحمن ليعمق جراح السماوي بالهدف الرابع، ومن خلال ضربة جزاء ثانية يسجل إيمرسون هدفه الثاني وخامس أهداف العين، قبل أن يختتم سالم عبدالله مهرجان الأهداف في الوقت بدل الضائع ، ولو أحرز العين جميع الفرص التي سنحت له لانتهت المباراة بعدد أكبر من الأهداف.
وكان المؤتمر الصحفي بعد المباراة، قد شهد تباينا واضحا، ففي الوقت الذي بدا سيريزو مدرب العين هادئا، تعلو وجهه الابتسامة، فإن الصورة كانت قاتمة في بني ياس الذي اعتذر مدربه التونسي لطفي البنزرتي عن عدم حضور المؤتمر، وناب عنه مساعده محمد كريم.
وتحدث سيريزو عن مستوى الفريق والخطة التي وضعها منذ بداية المباراة، حيث قال: أدى اللاعبون مباراة ممتازة ومثالية، وقد كان الهجوم مركزا من الناحية اليمنى، وكان واضحا أن التفاعل كبير بين خط الوسط والجهة اليمنى، أما في الجانب الأيسر فقد كان هناك بعض الخلل وهو ما جعل أكثر هجماتنا تأتي من اليمين والتي تميز أكثرها بالخطورة، وقد يكون أهم أسرار الفوز هو الانضباط التكتيكي لدى جميع اللاعبين، والاستراتيجية التي طبقها جميع اللاعبين وبنجاح تام حيث تألق المهاجمان إيمرسون وسالم عبد الله في تطبيق الخطة، وانتظرا وصول الكرة لبدء هجمة خطرة في كل مرة، ودائما كانت مرتدات العين خطيرة ومركزة عندما يفقد بني ياس الكرة، وساعدنا أيضا إعطاء السماوي المساحة للاعبينا، والتي أفرزت عن هذه الغلة الكبيرة من الأهداف.
وأثنى سيريزو على جميع لاعبي الفريق، خاصة عبد الله مال الله وسالم عبد الله واللذين قدما من وجهة نظره مجهودا كبيرا طوال فترات المباراة. وعن الخسارة بالستة لبني ياس، قال سيريزو: السماوي هاجم بكل ثقله بعد أن أحس بفقدان المباراة، وهو ما كان سببا في أن يستفيد العين ويزيد من عدد الأهداف.
وأكد سيريزو أن الفوز كان مهما جدا في المباراة بحكم أنه سيشكل دافعا معنويا كبيرا للفريق، كما أنه أعطى للعين المركز الثالث وابتعد عن بني ياس الذي كان يشاركه في هذه المركز.
وحول حظوظ العين في المنافسة على درع الدوري خاصة بعد تعثر الجزيرة أمام عجمان، أكد سيريزو أنه يركز في هذه المرحلة على تجميع النقاط وتحسين موقع الفريق في الترتيب العام والتقدم إلى الأمام.
على الجانب الآخر، وبعد أن بدأ المؤتمر وهو صامت لدقائق قليلة قبل أن يتحدث عن أهم أسباب الخسارة الثقيلة، قال محمد كريم المدرب المساعد لبني ياس: قبل المباراة كنا قد استعددنا جيدا من كافة النواحي، وكانت رغبة تحقيق نتائج إيجابية شعارا لجميع اللاعبين خاصة مع عودة أهم الغائبين والمصابين، ولكن دائما ما نردد أن ذهن اللاعب العربي بشكل خاص يفقد تركيزه في لحظة، وهو ما حدث معنا عندما فقد لاعبو الفريق تركيزهم وتسبب ذلك في دخول الهدف تلو الآخر، وفريق العين معروف بأنه قوة ضاربة ولا يرحم في حال ما أعطي المساحات أو فرصة من أخطاء ثابتة، وقد تسبب ضياع التركيز في إعطاء العين أكثر من خمسة وعشرين خطأ استفادوا من أغلبها في تحقيق الأهداف.
وأرجأ الخسارة أيضا إلى الإرهاق الذي يعاني منه بعض اللاعبين خاصة فوزي بشير، والذي عاد قبل 48 ساعة فقط من المشاركة مع منتخب بلاده حيث لم يظهر فوزي بمستواه المعهود وتألقه المعتاد، كما أن خوض الفريق لثلاث مباريات في غضون عشرة أيام فقط كان من أهم عوامل الإرهاق الجسدي للاعبين، كما أن سنجاهور لعب المباراة بعد عودة من الإيقاف استمرت ثلاث مباريات، وبالرغم من أن المدرب المساعد يرى أن سنجاهور لم يكن في مستواه، إلا أنه وصفه بأنه كان أفضل نسبيا من بقية لاعبي الفريق.
وأكد محمد كريم أن الفريق والجهاز الفني عازمون على إغلاق ملف هذه المباراة واعتبارها في طي النسيان حيث قال: لا يزال الدوري طويلا، وسنصحح أخطاءنا خلال المباريات القادمة بالإضافة إلى مراجعة شاملة لكل ما حدث، نحن نفكر في مباراة الإمارات المقبلة منذ الآن من أجل أن يعود السماوي إلى تألقه مجددا.
وأوضح أن ما حدث ليس دليلا أو مؤشرا على أن مستوى الفريق سيتراجع في المباريات المقبلة، وقال: هناك أخطاء، منها ضعف الشخصية وعدم التركيز، وسنحاول تصحيحها من خلال التدريبات والتركيز بجدية من أجل تحقيق ذلك سواء عبر تغيير مراكز اللاعبين أو استقدام عناصر جديدة من الرديف أو بقية المراحل السنية في النادي من أجل ذلك، وفريقنا يمتلك الطموح ويمتلك الإصرار وسيعود سريعا في المباريات المقبلة.



سلطان راشد:
مازلنا ننافس على الدوري والفوز بالستة «خيال»


العين (الاتحاد) - أكد سلطان راشد إداري فريق العين أن الفريق قد حقق المطلوب منه خلال هذه المرحلة وهو إحراز النقاط الثلاث، وقال سلطان: مازلنا ننافس على درع الدوري، وفي سبيل ذلك فإننا نحاول الرجوع بأسرع وقت، قدمنا مباراة جيدة وحقق الفريق الأهم وهو الفوز بالنقاط الثلاث وبصراحة فإننا في هذه المرحلة نفكر في النقاط قبل أن نفكر في الأداء.
وأوضح سلطان أن المدرب قد لعب دورا كبيرا في تحقيق الفريق للفوز وتقديم الأداء المبهر من خلال وضع التكتيك المناسب ورفع لياقة الفريق طوال الأيام الماضية والتمارين المكثفة التي تجاوب معها اللاعبون.
وقال سلطان: حضور سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، النائب الأول لرئيس نادي العين، النائب الأول لرئيس هيئة الشرف، رئيس مجلس الإدارة، لمتابعة المباراة أعطانا دافعا كبيرا وظهر الفريق بشكل مميز، وذلك تجاوبا مع متابعة سموه المستمرة وتوجيهاته ودعمه الدائم للفريق.
وأكد سلطان أن فارق الست نقاط ما بين الجزيرة المتصدر والعين ليس كبيرا، وأن هناك وقتا وفرصة لكي يعوض العين ويعود مجددا.
وعما إذا كان قد توقع هذا الفوز العريض على بني ياس بالستة، قال: لا توجد أي توقعات في كرة القدم، ونحن سعينا للفوز، ولكن الفوز بالستة كان شيئا من الخيال، هارد لك لبني ياس، وبشكل إجمالي فإن العين قد أنهى مباراة مهمة وظفر بثلاث نقاط مهمة.



أحمد العوضي: ليست لدينا نية للتعاقد مع لاعبين جدد


العين (الاتحاد) ــ قال الدكتور أحمد العوضي مشرف الكرة بنادي بني ياس: لابد من الاعتراف بأن السماوي لم يقدم المستوى الفني الذي يستحق به الفوز في مباراة أمس الأول أمام نظيره العيناوي، مشيراً إلى أن اللاعبين الذين شاهدوهم داخل المستطيل الأخضر لا يشبهون لاعبي بني ياس الذين عرفوا بالتركيز العالي والأداء القوي والرغبة في تحقيق الفوز في كل المباريات، وما كان لهم أن يحصدوا النقاط الثلاثة وهم يواجهون العين بهذا الوضع.
أضاف: النتيجة لن تؤثر على معنويات لاعبي بني ياس ولن تحبطهم قبل مباراتهم القادمة مع الإمارات على ملعبه في الجولة الأخيرة من الدور الأول من دوري المحترفين في نسخته الثانية لأن الفريق يملك الإرادة القوية التي تدفعه للعودة بقوة في اللقاء المقبل.
وقال العوضي: نحن كجهاز إداري بجانب الجهاز الفني سنسعى للقيام بدور إيجابي وإعادة اللاعبين إلى الحالة التي كانوا عليها قبل مباراتهم مع العين وتعزيز وضعهم النفسي ورفع معنوياتهم لإبعادهم عن جو الخسارة.
وأردف: إذا قلت إن الخسارة كانت بسبب عودة المحترف العماني فوزي بشير وهو مرهق بعد المشاركة مع منتخب بلاده أمام أندونيسيا في التصفيات الآسيوية، أو بسبب عودة عامر عبدالرحمن للمشاركة بعد أن لعب وهو يعاني من إصابة أثرت في مستواه، أو بسبب مشاركة سلطان الغافري العائد أيضاً من إصابة، أو نظراً لغياب ذياب عوانة نظراً لإصابته بتمزق في العضلة الخلفية في تدريبات المنتخب الأول ، أكون بذلك كمن يبحث عن أعذار للهزيمة، ولكن في الحقيقة لم تكن هناك مشكلة سوى أن لاعبي بني ياس لم يكونوا في المستوى الذي يعينهم على الفوز وأنهم عانوا كثيراً خلال المباراة مما أدى إلى انخفاض مردودهم، وأنا كمشرف للفريق مندهش لهبوط مستوى اللاعبين الفني.
وقال مشرف الفريق: سنحاول تصحيح الأخطاء وإعداد الفريق بالشكل الذي يعيد إليه التوازن المطلوب، والقادم سيكون أفضل بإذن الله طالما أننا نسعى لتحسين موقعنا في جدول ترتيب بطولة دوري المحترفين.
ونفى العوضي وجود أي فكرة لإدارة نادي بني ياس للتعاقد مع لاعبين جدد سوى كان ذلك على مستوى اللاعبين المواطنين أو الأجانب.



عبد الله مال الله: درع الدوري طموحنا


العين (الاتحاد) - أكد عبد الله مال الله أحد أبرز اللاعبين الذين أثنى عليهم سيريزو أن هدف وطموحات الفريق تتمثل في المنافسة على درع الدوري، مؤكدا أن فارق الست نقاط ليس كبيرا، ولا تزال هناك 11 مباراة في الدوري.
وشكر عبد الله جميع اللاعبين على أدائهم المميز، كما وجه رسالة شكر للجماهير التي آزرت الفريق في مباراته أمام بني ياس، وقال عبد الله: نعد الجمهور بتقديم الأفضل خلال المباريات المقبلة، وأطمئنهم على أن العين سيقدم الكثير على أرض الملعب كما عودناهم دائما.
تجدر الإشارة إلى أن عدد الجمهور الذي حضر لمتابعة المباراة بلغ 1364 شخصا.

صالح إسماعيل: لم نكن في يومنا والفريق كان سيئاً


العين (الاتحاد) - أكد صالح إسماعيل مدير فريق بني ياس أن جميع لاعبي الفريق لم يكونوا في يومهم حيث ظهرت جميع خطوط الفريق بصورة باهتة، وقال صالح: الفريق كان سيئا بأكمله ويتحمل مسؤولية أدائه السيء، وأكثر اللاعبين الذين كنا نعتمد عليهم ظهروا بعيدا عن مستواهم وبصورة مغايرة تماما عن السابق.
أضاف: في العادة عندما تكون هناك أخطاء فإنها تكون من خط واحد، ولكن جميع خطوط الفريق لم تكن في مستواها المعهود، وبني ياس لم يكن في يومه وأنا كرياضي سابق أعلم ذلك حيث إن هناك أياما غير سارة تمر باللاعب أو الفريق.
وقال صالح : بالرغم من ذلك فإنني أطمئن الجماهير على أن بني ياس مختلف تماما وهو لا يزال يمتلك نفس الأداء والطموح والرغبة، وسيكون عملنا كجهاز فني هو تصحيح الأخطاء إن وجدت والعمل على مساعدة الفريق على تجاوز هذه المرحلة والتفكير في القادم.


فوزي بشير: نحتاج إلى عودة التجانس في “الوسط”


العين (الاتحاد) - أكد فوزي بشير المحترف العماني في صفوف بني ياس أن الإرهاق وعودة اللاعبين من إصابات سابقة كانت من أهم أسباب الخسارة الثقيلة أمام العين.
وقال فوزي: عندما تغيب الركائز الأساسية لخط الوسط في الفريق لعدة مباريات وتعود مجددا فلابد من وقت لكي يعود التجانس والتفاهم السابق، وأغلب لاعبي الوسط كانوا مصابين لفترة مثل عامر عبد الرحمن وسلطان الغافري، كما أن مباراتي مع المنتخب وانضمامي مباشرة للتمارين بعد عودتي كانت مرهقة بعض الشيء بالنسبة لي خاصة مع عدم وجود أي راحة.
وقال فوزي: المهم الآن الاستفادة من الأخطاء في المرحلة المقبلة، والتركيز على مباراتنا المقبلة أمام الإمارات، والتي ستكون بداية الصحوة لفريق بني ياس والعودة مجددا إلى الأداء المعهود والراقي للفريق.



عادل حبوش: خسارة لا تعني نهاية المشوار


العين (الاتحاد) - قال عادل حبوش الظهير الأيمن لبني ياس: لم يظهر الفريق بصورته المعتادة من خلال المباراة ، وقد يكون تباعد الخطوط والأخطاء التي حدثت هي سبب الأهداف الغزيرة التي تلقاها مرمانا.
وقال عادل: بالرغم من الخسارة إلا أن مستوى فريقنا معروف لدى الجميع وإلا لما كنا وصلنا إلى المركز الثالث في الترتيب العام، وخسارة مباراة لا تعنى نهاية المشوار فكل فريق يتعرض للخسارة ، وإنما تعني أن على الفريق معرفة أخطائه والوقوف عليها ومن ثم تصحيح هذه الأخطاء وتداركها قبل بدء الخطوة المقبلة، وبني ياس سيعود مجددا من خلال المباريات المقبلة وستزول آثار هذه الخسارة سريعا.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: روح رياضية عالية من الفريقين