الاتحاد

الرياضي

إيدجار «ناطحة سحاب» في «بيت الجوارح»

منير رحومة (دبي) - من جولة إلى أخرى يثبت البرازيلي إيدجار برونو دا سيلفا أنه صفقة رابحة للشباب ومكسب كبير لدوري المحترفين لكرة القدم، بعد التألق الكبير الذي يحققه في مختلف مشاركاته مع «فرقة الجوارح» محلياً وخارجياً، حيث اختلفت الصورة من النقيض إلى النقيض، بين مشهد افتتاح الموسم، والفترة الحالية، وبعد تأثره بالبداية المتعثرة لفريقه، وعدم ظهوره بصورة لائقة خلال الجولات الأولى، وتعرضه لحملة انتقادات كبيرة من جماهير النادي، بسبب تواضع مستواه، فاجأ إيدجار الجميع بعروضه الفنية المتميزة في الفترة الأخيرة، وبالتحديد منذ الجولات الأخيرة من الدور الأول، بتحوله إلى هداف الفريق، ونجم بارز في خط الهجوم بفضل كثرة الأهداف التي أحرزها، ونجاحه في قيادة «فرقة الجوارح» إلى الانتصارات، وتصحيح الوضع في الدوري.
وسجل إيدجار حتى الآن 19 هدفاً في المسابقات المحلية، منها 16 هدفاً في دوري المحترفين، وهدف وحيد في كأس المحترفين، بالإضافة إلى هدفين في مسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، علماً وأنه سجل أيضاً في المشاركة الآسيوية، عندما أحرز الهدف الوحيد لـ «الأخضر» أمام لخويا القطري، ضمن الجولة الأولى لدوري أبطال آسيا.
مهارات تهديفية
وأصبح إيدجار بفضل مهاراته التهديفية المرتكزة على طول قامته وحسن استغلال الكرات الهوائية منقذاً للشباب، في العديد من المباريات، آخرها لقاء الجولة الماضية لدوري المحترفين أمام عجمان، عندما سجل هدفين، وأعاد فريقه من بعيد، بعد أن كان «الأخضر» متأخراً بهدفين، ليتفادى بذلك الخسـارة، ويسـتمر الفريـق في سـلسلة النتائـج الإيجابية التي يعيشها خلال الأشهر الأخيرة.
ومن جانبه، أبدى البرازيلي إيدجار ارتياحه للانطباع الإيجابي الذي أصبح يحمله الجمهور عن إمكانياته، معتبراً أن بدايته مع «فرقة الجوارح» لم تكن ناجحة، وتطلبت جهداً كبيراً، حتى يستعدي حقيقة مستواه، ويقدم الإضافة المرجوة.
وأشار البرازيلي إيدجار إلى أنه تأثر بالوضع العام للفريق، مثله مثل بقية زملائه، وبمجرد استعادة الثقة، تحسن أداء اللاعبين، وانعكس الوضع على المستوى العام للشباب الذي عاد بقوة، وأصبح مؤهلاً لتقديم العروض القوية. وأكد إيدجار أنه انسجم مع الفريق، ووجد الدعم الكبير داخل الملعب، ما ساعده على إبراز مؤهلاته التهديفية، وتفعيل دوره في الخط الهجومي، وتسجيل المزيد من الأهداف، متمنياً أن يقدم الأفضل في بقية المشوار، وأن يسهم في تحقيق أهداف فريقه في المنافسة على الألقاب والبطولات.
روح جماعية
وعن تحوله إلى هداف الفريق في الفترة الأخيرة، أشار إيدجار إلى أنه يؤدي دوره في الملعب، ويكمل عمل زملائه، دون التفكير في لقب الهداف، أو السعي لألقاب شخصية، لأن الروح الجماعية التي تميز الفريق، هي أبرز عناصر قوة «فرقة الجوارح» وسر نجاحها، مشيراً إلى أن الشباب مؤهل للمنافسة بجدية على المراكز المتقدمة، وبإمكانه التواجد بين فرق الصدارة، لذلك فإن الهدف الأول للفريق في الفترة الحالية، هو جمع أكبر عدد ممكن من النقاط، والاستمرار في النتائج الإيجابية، حتى يقترب اكثر من المقدمة، ويحسن الفريق مركزه في جدول الترتيب، على أن يركز في بطولتي كأس صاحب السمو رئيس الدولة وكأس المحترفين للمنافسة على أحد الألقاب.
إشادة المدرب
ومن جهة أخرى، أشاد البرازيلي ماركوس باكيتا مدرب الشباب باللاعب إيدجار الذي فجر طاقاته في الفترة الأخيرة، وأصبح من نقاط القوة في الفريق، وأنه لاعب متميز، ويملك فنيات عالية في استغلال الكرات الهوائية وتسجيل الأهداف، ما يجعله اللاعب المؤثر في تشكيلة «الجوارح» .
وأضاف أن الجهاز الفني أصبح يعول عليه بشكل كبير في الفترة الأخيرة، وذلك خلال وضع الرسمي الفني لطريقة لعب الفريق، وأن عدم ظهور اللاعب بمستواه الحقيقي في افتتاح الموسم، أمر طبيعي، في ظل الفترة الصعبة التي مر بها الفريق، وأثرت سلباً على الجميع، سواء اللاعبين المواطنين، أو الأجانب أو الجهاز الفني.
انتظار المزيد
وتوقع باكيتا أن يقدم إيدجار المزيد من العروض الإيجابية في الفترة المقبلة، خاصة بعد أن انسجم مع زملائه، وأصبح الفريق يعرف جيداً كيف يستفيد من إمكاناته.
أما فيما يتعلق بخالد بوحميد نائب رئيس شركة الكرة، فقد أكد أن إيدجار من الصفقات الناجحة في دورينا لهذا الموسم، بفضل الإضافة الكبيرة التي قدمها في خط الهجوم، والأهداف الكثيرة التي يسجلها من مباراة إلى أخرى.
وأضاف أن إدارة النادي مقتنعة بمستوى اللاعب، ودخلت في مفاوضات معه لتمديد عقده لفترة أخرى، علماً وأنه مرتبط بالشباب بعقد لموسمين، وأن سياسة الشباب ترتكز على دعم الاستقرار والحفاظ على عناصر القوة بالفريق، وأن إيدجار لاعب صغير السن لا يتجاوز 26 عاماً، ويملك مؤهلات عالية وتجربة جيدة، الأمر الذي يجعل «فرقة الجوارح» مقتنعة تماماً بما يقدمه اللاعب لخدمة الفريق.

اقرأ أيضا

«العميد».. عودة «الفرح الأزرق» بـ«السيناريو المكرر»