الاتحاد

دنيا

لا للإرهاب


شرم الشيخ ـ جميل حسن: ارتسم الحزن على الوجوه وخفقت القلوب وتسمرت الأقدام وارتعشت أيدي عشرات الفنانين المصريين لفترة طويلة تمالكوا بعدها أنفسهم وجمعوا اشلاء فكرهم ثم رفعوا لافتات تندد بالإرهاب· لم يكن هذا مشهداً في عمل فني لكنه مشهد في حلقة من حلقات الارهاب الذي لا وطن له ولا دين، إرهاب طالت أياديه السوداء مدينة شرم الشيخ التي انطلقت منها صيحات السلام فكانت مدينة الأمان التي شهدت الكثير من المؤتمرات والاتفاقيات·· هذا الأمان وصيحات السلام لم ترق لفئة ضالة لا تعرف الرحمة فروعت الآمنين من المصريين والاجانب عندما فجرت سمومها في انحاء شرم الشيخ وأدى الحادث الارهابي الى سقوط عشرات الضحايا واستنكره العالم اجمع وهز مشاعر الفنانين المصريين وتوجهوا على الفور الى مكان الحادث ليحملوا الشموع في مسيرة استمرت ساعتين·
لم يتفق الفنانون المصريون على موعد للسفر الى شرم الشيخ لكنهم تجمعوا هناك حيث اشلاء الضحايا وعشرات الجرحى في المستشفيات تجمعوا ليقولوا ' لا للارهاب 'ولا لترويع الآمنين ولن ينال مغرض من أمن مصر ولا اقتصادها·
المخرج الكبير يوسف شاهين يتقدم المسيرة الاولى التي بدأت في الصباح ومعه يسرا وليلى علوي ورغدة واثار الحكيم وفاروق الفيشاوي ولبلبة وحسين فهمي وايهاب توفيق والمخرج خالد يوسف حيث توجهوا الى مستشفى شرم الشيخ وزاروا جرحى الحادث الارهابي وتحدثوا معهم وجلسوا بجوارهم فترة طويلة يساعدون طاقم التمريض ويطمئنون من الاطباء على صحتهم ثم توجهوا الى الاماكن التي شهدت الانفجارات واستوقفهم الدمار الذي لحق بفندق 'غزالة' وسادت لحظات صمت وذهول أعقبها كلمات من المخرج يوسف شاهين كانت اقرب الى الصرخات حيث اعلن تضامنه مع اهالي الضحايا واكد ان ما رآه من آثار التفجيرات شيء مؤسف ولابد من وقفة جماعية في وجه الارهاب يتكاتف فيها الشعب مع الدولة والنقابات الفنية لنثبت أن الجميع ضد القتل والدمار·
اما الفنان حسين فهمي فلم يتمالك نفسه وانهمرت الدموع من عينيه· وقال ماحدث حرام وما ذنب هؤلاء الضحايا؟!· واكد أن مصر قادرة على تجاوز الأزمة وها هو الشعب يلتف حول حكومته ليثبت للارهاب ان مسيرة التنمية لن تتوقف·
وقالت الفنانة ليلى علوي إن الارهابيين لا يعرفون الرحمة ولابد من ضربة قوية لهذه الفئة الضالة التي تسعى لتدمير كل ما هو جميل لاسباب غير معروفة·
واكدت الفنانة يسرا ان ما حدث تحرمه كل الاديان السماوية وان مدينة شرم الشيخ الجميلة ستعود كما كانت والدين بريء من هؤلاء القتلة الذين يدمرون السياحة ولن نسمح لهم بذلك وستظل مصر بلد الامن والامان والدليل على ذلك ان السياح يسيرون على خليج نعمة وهم آمنون·
أما الفنانة رغدة فطالبت بسرعة تجاوز الازمة وملاحقة القتلة الذين اغلقوا عن عمد بيوتا كثيرة كانت تعيش على خيرات السياحة لكن المصريين شعبا وحكومة سوف يقتلعون جذور الارهاب مثلما فعلوا من قبل· وطالبت الجميع بالاسراع بازالة اثار التدمير حتى تعود الحياة الى طبيعتها في شرم الشيخ ورغم ان رغدة بدت متماسكة لكنها سرعان ما اجهشت بالبكاء عندما دخلت المستشفى وتجولت بين الجرحى·
دعوة مفتوحة
المطرب ايهاب توفيق طالب بتوجيه دعوة مفتوحة الى كل المواطنين لزيارة شرم الشيخ لان في ذلك تحدياً للارهاب الذي انتشر كالسرطان في العالم كله وستظل مصر آمنة رغم انف الحاقدين·
وطالب الفنان فاروق الفيشاوي بمواجهة شرسة للارهاب الذي يقتل الجميع ولا يفرق بين طفل وشاب او رجل وامرأة وعلى كل الفنانين ان يترددوا على شرم الشيخ كثيراً في الفترة الحالية ويعيشوا بين الناس لأن دور الفنان لا يقتصر على تقديم الدراما·
وقال الفنان شريف منير ان الارهاب لغة عالية يتحدث بها الجناة والمناظر البشعة التي شاهدها ستظل ذاكرته تحتفظ بها طوال حياته وطالب بتضامن كل فئات المجتمع لمواجهة الارهاب·
واكدت الفنانة اثار الحكيم ان ما شاهدته من قتلى وجرحي لابد ان يزيدها وكل جموع الشعب المصري قوة واصراراً على مواجهة المخربين المأجورين·
واشارت الفنانة لبلبة الى ان الارهابيين الذين ألحقوا هذا الدمار بمدينة السلام هم ضحية فكر اسود سقاه لهم اعداء السلام فكيف ينام من دبروا هذه الجريمة البشعة ومئات الاسر تعيش الاحزان·
وطالب المخرج خالد يوسف الشعب المصري بكل فئاته ان ينتفض ليمحو القتلة ويعطي درسا للارهاب واكد ان السياح لن يجدوا مكانا آمنا مثل مصر لان ما تتعرض له اقل بكثير مما هو موجود في العالم كله·
اما المسيرة الثانية للفنانين فقد نظمتها وزارة الاعلام المصرية وانضم اليها كُتاب واعلاميون يتقدمهم ابراهيم العقباوي امين عام اتحاد الاذاعة والتليفزيون المصري وضمت العديد من الفنانين الذين رفعوا لافتات لا للارهاب لا لمعوقي مسيرة التنمية في مصر وبدأت المسيرة من امام فندق 'غزالة' الذي دمرته التفجيرات لتتجه الى السوق القديمة وقد حمل الفنانون الشموع وامضوا فترة طويلة بين السياح الذين لم تمنعهم التفجيرات من التردد على السوق·
الفنان محمود ياسين بكى كثيرا واكد ان مصر بلد السلام والداعية لتحقيقه على المستويين الدولي والاقليمي والذين يمدون اياديهم القذرة للنيل من أمن واستقرار مصر يريدون طعن السلام في بلد السلام· وطالب الشباب بان يدرسوا تاريخ بلدهم لكي يعرفوا عظمته وسعيه للسلام منذ فجر التاريخ واذا كانت مصر تمد يد السلام الى العالم اجمع فهي قادرة باليد الاخرى على البطش بمن يهدد امنها وسلامتها·
واكد الفنان سامح الصريطي ان من يسعى للنيل من أمن مصر هو عدو الامن والسلام ومصر بلد الامان وسوف تتجاوز الازمة لأن شعبها مثابر وعزيمته قوية ولن تهزمه قوى الشر والظلام·
تضامن
ودعا الفنان حمدي احمد أبناء الشعب المصري الى ان التضامن مع ضحايا الارهاب بفتح باب التبرع ولو بجنيه لمجرد التعبير عن الرفض للارهاب فالكل في مصر يغلي بسبب حقد الحاقدين وارهاب المفسدين واذا كان الارهاب قد دمر بعض الجدران فهو عاجز عن تدمير الوجدان والايادي التي ستلاحقه إينما كان·
وقال الفنان هادي الجيار ان القتلة اعتدوا على اعز مكان لدى المصريين وهو جزء غالٍ من سيناء التي استردها الشعب بدمائه ليقتلوا ابرياء ويدمروا مشروعات لشباب جاء الى شرم الشيخ ليبني مستقبله ونحن جميعا مستعدون لترك منازلنا واسرنا والذهاب الى اي مكان لندافع عن امن مصر وسياحها واقتصادها·
واكد الفنان كمال ابورية ان شرم الشيخ ستظل مدينة السلام رغم انف اعداء السلام·
وقال الفنان عزت العلايلي: قلوب القتلة مثل الحجارة لا تعرف الرحمة وما الذي استفاده هؤلاء من قتل الناس بهذا الشكل؟ هؤلاء لا ينتمون لبني الانسان وعلينا ان نتتبعهم ولا نترك المهمة لرجال الامن وحدهم، لان الخطر يحيط بالجميع اما المدمرون فلن ينالوا من امن مصر واستقرارها ولن تتركهم يستمتعون بمشاهدة دماء الشهداء وسنكون لهم بالمرصاد·
واشارت الممثلة مها احمد الى ان الارهابيين سوف يهزمهم هذا التحدي لان انتقال فئات مختلفة من الشعب المصري الى شرم الشيخ تحدي للقتلة ونحن نزداد ترابطاً وقوة ومصر تزداد أماناً وستظل داعية للسلام·
ومن خلال الدموع قالت الممثلة نشوى مصطفى إن الارهابيين الذين قتلوا الابرياء ليسوا مسلمين ولا مسيحيين ولا دين لهم فدينهم هو القتل ومذهبهم هو تشريد الاسر وترويع الآمنين·

اقرأ أيضا